الأخبار العاجلة

الجزائر بطلة إفريقيا للمرة الثانية على حساب السنغال

إيجالو هدافاً.. وبن ناصر افضل لاعب

القاهرة ـ وكالات:

ظفر المنتخب الجزائري بكأس أمم إفريقيا 2019، بعد فوزه في المباراة النهائية على السنغال (1-0)، أول أمس، في استاد القاهرة.. وسجل بغداد بونجاح هدف اللقاء الوحيد، في الدقيقة الثانية، لتحرز الجزائر لقبها الثاني في تاريخ البطولة، بعدما توجت بالأول عام 1990 على أرضها.. وهذا في حين فشل المنتخب السنغالي في التتويج بأول لقب، علمًا بأنه وصل للنهائي أيضا عام 2002، عندما خسر بركلات الترجيح أمام الكاميرون.
واصبح هدف بونجاح ضمن أسرع 3 أهداف، في تاريخ المباريات النهائية للكان.. وسبق هدف بونجاح هدفان آخران، سُجلا في الدقيقة الثانية للنهائي الإفريقي، الأول أحرزه الديبة، نجم منتخب مصر السابق، في مرمى إثيوبيا، خلال نهائي النسخة الأولى للبطولة، عام 1957.. وكان الهدف الثاني من نصيب النيجيري سيجون أودجبامي، في مرمى الجزائر، في نهائي نسخة 1980.
يُذكر أن الهدفين السابقين، فتحا الباب لمصر ونيجيريا لحصد اللقب الإفريقي، حيث فاز الفراعنة على إثيويبا (4-0)، في حين انتصر النسور على الجزائر (3-0).
وعبر جمال بلماضي المدير الفني للمنتخب النجيري، عن سعادته بفوز منتخب بلاده بلقب كأس أمم إفريقيا، عقب الفوز على السنغال (1-0) في المباراة النهائية التي أُقيمت على ستاد القاهرة.
وقال بلماضي في تصريحات عقب المباراة، إن مواجهة السنغال كانت معقدة للغاية، خصوصا وأنه كان يواجه المنتخب المصنف الأول في القارة.. وأضاف أنه كان يعلم بصعوبة المباراة، وأنها ستلعب على تفاصيل بسيطة للغاية، مشيدًا بالروح التي أظهرها لاعبو فريقه خلال المباراة والبطولة بشكل عام.
وتابع بلماضي أن فريقه استحق الفوز لأنه أدى بطولة قوية للغاية، موجهًا التحية للمنتخب السنغالي الذي لعب مباراة كبيرة في رأيه.
واختتم بلماضي تصريحاته بأنه ليس الشخص الوحيد الذي ينسب له الإنجاز، وأنه لولا وجود لاعبين على أعلى مستوى مثل الذين يتواجدون في منتخب بلاده، لما كان يساوي شيئًا على حد قوله.
وأصبح المدير الفني لمنتخب الجزائر، جمال بلماضي، المدرب الوطني رقم 12 الذي يفوز بالكان، من إجمالي 16 بطولة إفريقية حصدها المدربون المحليون، ويتصدر المصري حسن شحاتة قائمة المدربين المحليين الأكثر تتويجًا بالكان، بعدما حصد اللقب مع الفراعنة 3 مرات، أعوام 2006 و2008 و2010، وذلك بالتساوي مع المدرب الغاني، تشارلز جيامفي، الفائز بالكأس في 1963 و1965 و1982.
وتوج باللقب الإفريقي مرة واحدة من المدربين الوطنيين، كل من: المصري مراد فهمي 1957، والسوداني عبد الفتاح أحمد 1970، والكونغولي أدولف بيانزولو مع الكونغو برازفيل 1972، والغاني أوسام دودو 1978، والجزائري عبد الحميد كرمالي 1990، والمصري محمود الجوهري 1998، والنيجيري ستيفن كيشي 2013، والإيفواري ماراتيال يو 1992، والإثيوبي تسيمبا 1962، وجمال بلماضي 2019.
إلى ذلك، حصل إسماعيل بن ناصر لاعب منتخب الجزائر، على جائزة أفضل لاعب بالبطولة في نسختها رقم 32. . وساهم بن ناصر مع منتخب بلاده في تحقيق الفوز بجميع المباريات التي خاضها محاربو الصحراء في هذه النسخة من الكان، والفوز في المباراة النهائية على منتخب السنغال بهدف نظيف، والتتويج بكأس البطولة.
يشار إلى أن هذا اللقب هو الثاني في تاريخ الجزائر، بعدما حصد محاربو الصحراء البطولة الأولى نسخة عام 1990.
في حين، حصل رايس مبولحي، حارس مرمى منتخب الجزائر، على جائزة أفضل حارس في بطولة كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها مصر.. كما حصل مبولحي، على جائزة رجل المباراة النهائية، التي أقيمت بإستاد القاهرة، بعد أن نجح في الحفاظ على نظافة شباكه.
وحصد أوديون إيجالو، نجم هجوم منتخب نيجيريا، جائزة هداف بطولة كأس الأمم الأفريقية، التي استضافتها مصر.. وأحرز إيجالو، 5 أهداف في صدارة الهدافين، وجاء خلفه رياض محرز، وآدم أوناس، ثنائي منتخب الجزائر، بجانب ساديو ماني، نجم السنغال، برصيد 3 أهداف لكل منهم.ونال منتخب نيجيريا، الميدالية البرونزية، بعد التفوق على تونس في لقاء تحديد صاحب المركز الثالث.
من جانبه، حرص مانشستر سيتي الإنجليزي على تقديم التهنئة لنجمه الجزائري، رياض محرز، بعدما قاد منتخب ‏بلاده للقب الإفريقي الثاني، بالفوز على السنغال (1-0)، وكتب السيتي، عبر حسابه الرسمي على «تويتر»: «نجمنا رياض محرز بطلا لكأس الأمم الإفريقية ‏‏2019، مبروك يا رياض‎».‎وفي تغريدة أخرى، قال النادي: «البطولة الخامسة هذا الموسم لمحارب الصحراء‎».‎
وبدوره، هنأ الحساب الرسمي لبرشلونة باللغة العربية على «تويتر»، منتخب الجزائر بحصد اللقب ‏الإفريقي، حيث أعاد نشر فيديو لفرحة محاربي الصحراء بالكأس، وعلق عليه قائلًا: «ألف مبروك ‏للجماهير الجزائرية».‏

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة