الأخبار العاجلة

الحكومة فقط تتحمل مسؤولية تلكؤ برنامجها ولنا خياراتنا “الخاصة” بعد انتهاء مهلة الصدر

التصعيد ضد عبد المهدي يتفاقم.. سائرون:

بغداد – الصباح الجديد:
دعا النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي، امس الاحد،رئیس الوزراء عادل عبد المهدي الى أن يكون واضحا في تقديم منهاج وبرامج وخطط واقعیة رقمیة يطلع علیها الشعب العراقي ويصادق علیها البرلمان، مشيرا الى ان رئیس الحكومة الحالیة اعتمد على منهاج وبرنامج للحكومة السابقة ولیس برنامجا خاصا به، وفيما قال النائب رائد فهمي وهو من سائرون أيضا ان لتحالفه “خیاراته الخاصة” إزاء قصور حكومة عبد المهدي. أورد نائب عن كتلة الحكمة، استعداد كتلته تغيير هذه الحكومة لو قيض لها تشكيل اغلبية سياسية.
يأتي هذا في وقت يشهد ملفات معقدة، من أهمها تلكؤ البرنامج الحكومي وتردي الخدمات ودعوات الى التظاهر من اجل تحسينها.
وقال المسعودي، في حديث تابعته الصباح الجديد، إن “هناك ملاحظات طرحتها بعض الكتل السیاسیة في بداية تقديم البرنامج الحكومي لرئیس الوزراء عادل عبد المهدي ترتبط بطبیعة المنهاج والبرنامج كونه نفس البرنامج المقدم من الحكومة السابقة برئاسة حیدر العبادي، لكن الاعلام لم يسلط الضوء على تلك الجزئیة بسبب تسارع الاحداث وضبابیة المشهد السیاسي بتلك المرحلة”، مبینا ان “عبد المهدي كان الاجدر به تقديم برنامج مختلف وخاص به ينطبق على معطیات المرحلة والواقع ولیس الاعتماد على برنامج لحكومة سابقة”.
واضاف المسعودي، ان “البرنامج الحكومي متلكيء ومن يتحمل المسؤولیة هي الحكومة فقط لان الكتل السیاسیة لم تقف عائقا امام تطبیق البرنامج الحكومي ولايوجد اي تكبیل للحكومة من قبل الكتل السیاسیة”، لافتا الى ان “رئیس الوزراء علیه المشاركة مع الجمیع في صناعة القرار لكن ما يجري الان هي قرارات واجراءات بطیئة ولاتوجد اولويات لتطبیق البرنامج الحكومي وكان الاجدر به ان يختار قطاعات ضمن اولويات لحل مشاكلها تدريجیاً”.

واكد المسعودي ان «عمل الوزارات وملف الدرجات الخاصة جمیعها امور لا تعرقل عمل الحكومة لان الجمیع بالوكالة او الاصالة فهم يمارسون اعملهم بشكل طبیعي ولا يمكن التذرع بهذا الامر لتبرير عدم تطبیق البرنامج الحكومي»، داعیا رئیس الوزراء الى ان
«يكون واضحا في تقديم برامج وخطط واقعیة رقمیة ويطلع علیها الشعب العراقي ويصادق علیها البرلمان كي تسیر الامور بشكل سلس وبما يطمح له المواطن»
وكان تحدث النائب عن تحالف سائرون رائد فهمي، امس الأول السبت ،عن عدة «خیارات» يملكها تحالفه بعد انتهاء المهلة التي منحها زعیم التیار الصدري مقتدى الصدر للحكومة.
وقال فهمي في مقابلة متلفزة تابعتها الصباح الجديد، إن تحالفه « سیلجأ الى خیاراته الخاصة بعد انتهاء المهلة التي منحها الصدر واقتناعنا بقصور حكومة عبد المهدي».
وتابع ان «ملاحظاتنا على الحكومة تخص حیاة الناس»، مبیناً أن «الحكومة الحالیة ورئیسها في وضع حرج».
واشار الى ان «معظم الازمات معلقة بینها المدن المحررة».
وفي السياق اكد عضو المكتب السیاسي لتیار الحكمة صلاح العرباوي، ان التيار الذي ينضم اليه سجل إشكالات كبيرة على الحكومة الحالية وقال انه «في حال تمكنهم من تشكیل أغلبیة سیاسیة فأنهم سیغیرون حكومة عادل عبد المهدي يوم غد».
مضيفا ان «تیار الحكمة لديه اشكالات كبیرة على برنامج الحكومة»، مبیناً ان «مجلس النواب غیر قادر على إقالة الحكومة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة