الأخبار العاجلة

فراسواز ساغان تُطاردُ شخصياتها الورقية

كه يلان مُحمد

وقفت فرانسواز ساغان ضد دعاة الرواية الجديدة الذين رمت محاولاتهم إلى تقويضِ أعراف ثابتة في الكتابة والخروج من الأطر التقليدية إذ تشيدُ صاحبة (في شهر في سنة) برواد الرواية الكلاسيكية وتستخفُ بمنجز رواد الحديثة لأنهم يلعبون برصاصات فارغة تاركين للقراء رسم شخصياتهم الشاحبة .مؤدى هذا الرأي هو رفض تشظي الحبكة وهلامية الشخصيات، والمُستغربُ أن تدس ساغان هذه الآراء النقدية ضمن عملها المعنون ب(جروح الروح) الصادر من التنوير وتَشيرُ إلى ما أثارته أعمالها الروائية والمسرحية لدى الجمهور عدا ذلك تريدُ ساغان أن تضعَ المتلقي في تفاصيل محترفها الروائي والحلول التي تفكرُ فيها لأزمة شخصياتها هذا إضافة إلى بوحها لما عاشتهُ من بعض ظروف حالت دون إكمال مشروع الرواية خلال وقت مُحدد ومن ثُمّ تستعيدُ جانباً من ذكرياتها المشبوبة بالحزن والطيش لافتةً إلى ما تخللته مسيرة حياتها من المزدوجات وبعض نقاط التَعَجُب والشغف، ولا تتسترُ الكاتبةُ وراء أسماء مُستعارة كما لاتعبرُ عن رؤيتها على لسان شخصيات الرواية بل تذكرُ ما ارتبط باسم فرانسواز ساغان لدى الجمهور ولا تنكرُ فوائد الصورة التي كونها الناس عن شخصيتها فهي قضت ما يناهز ثماني عشرة سنة متخفية في سيارات الفيراري وزجاجات الويسكي والإشاعات والزيجات والطلاق على حد قولها.وتعودُ فراسوا ساغان إلى لحظة مفصلية في حياتها عندما إنطلقت نحو النجومية في عالم الأدب إثر صدور باكورتها الروائية في 1954حيث وجدت نفسها أمام خيارين إما أن تصبحَ فتاة فضحائية أو كاتبة برجوازية غير أنها تسلك طريقاً عنوانه المرح والتهتك والكتابة والمُغامرة، وهذا التجاور بين الذكريات ومشروع كتابة الرواية وتمرير آراء الجمهور بشأنِ ما يقدمه المبدع في علبة هذا النص يمكن وصفه باللارواية.

لعبة الضمائر
من الواضح أن فرانسواز ساغان تخرجُ من إطار الراوي المُصطنع مُعلنةً عن هويتها لتسردُ الأحداث وتسبتطنُ سرائر شخصياتها إذ تستهلُ المقطعَ الأول من الرواية بطرح إفتراض حول الشكل الذي تتخذهُ شخصية سباستيان وأخته أليونور عندما يتمُ استعادتهما في إطار عمل روائي وتومئ ساغان إلى انتماء الشخصيتين لزمن قد مضي حيث ألفت مسرحية تدور أحداثها حول حياة شقيقين (أخ وأخته) في سنة 1960وتقومُ بتوظيف الإثنين من جديد في روايتها الصادرة سنة 1971ملمحةً إلى ما شهدته مدينة باريس بين التاريخين من التحولات والتطورات على المستوى السياسي والمُجتمعي مُتسائلة عن سبب لما تراه من الرداءة على ملامح المدينة هل هذه الحالة هي نتيجة لأحداث سنة 1968أو أن التقدم في العمر عامل لتغير الإحساس بأجواء باريس طبعاً ترفض فرانسواز ساغان الاحتمال الأخير لأنها لاتزال في منتصف عقدها الثالث أكثر من ذلك فإنَّ فرانسواز تكشفُ وضع بطليها العائدين من سكاندينافيا فكان الأخُ في ضيافة أحد أزواج ألينور هناك، ومن ثُمَ يجدُ في باريس شقة فارغة لصديقه روبير باسي حيثُ يسكنها مع أخته وما يشغل المؤلفة هنا هو وجود شخص يعيل سباستيان وآليونور ولا ترغب بأن تدفع بشخصيتين سويديتين إلى عالم البورصة أو محلات الألبسة الجاهزة.كما تصفُ بطلتها على المستوى الخارجي ومفاتنها الأنثوية ولكن المشكلة تكمن في عدم إلتفات الرجال إلى النساء جراء انتشار الشذوذ، غير أن هذه الظاهرة لاتمنع شخصيتين من الإعجاب بمناخ باريس، واللافت في أسلوب فرانسواز ساغان إضافة إلى حضورها المُعلن في متن النص هو تنوع الضمائر تارة يكون ضمير الشخص الأول هو أداة للسرد وينوبُ تارة أخرى ضمير الغائب، وفي الحالة الأخيرة يبدو الراوي محايداً في العرض وتوجيه الشخصيات.

بيئة جديدة
المقصود بالبيئة هنا هو النص الروائي الذي يأتي لاحقاً للعمل المسرحي الذي نشرته ساغان إذ تنتقلُ شخصيات المسرحية إلى بيئة نصية جديدة، وبذلك يوجدُ تناص مواز بين العملين، وتوردُ ساغان عنوان بعض رواياتها في سياق (جروح الروح) مُستدعية تعليقات بعض القراء عن اندماجهم مع شخصيات رواية (هل تحبين براهمز) معبرةً عن رأيها بأنَّ ليس ثمة من تعجبه حياة سويديين لذلك لايتكرر بالنسبة إليهما ماوقع لكائناتها الورقية السابقة، ماتفتيءُ ساغان تفاجئ المتلقي بتدخلاتها المباشرة عن المدة التي إستغرقها الانقطاع من مُتابعة كتابة الرواية وتوهمُك باستقلالية شخصيتين بسؤال عن مصيرهما عندما توقفت عن الكتابة، عطفاً على كل ما ذكر آنفاً تمررُ ساغان آرائها حول خيار الكتابة والموضوعات الوجودية في مضمون هذا النص كما تتخذُ بعض مقاطع سردية صيغة إستفهامية موجهة إلى المُتلقي دون أن تشعرَ بأنها مُقتحمة أو نابية في فضاء الرواية.يضمُ هذا النص المُلتبس شخصيات محددة تعتمدُ بنية الحدث على العلاقات القائمة بينها إذ يمرُ سباستيان بتجربة عاطفية مع نور جدلمان المسنة بالمقابل إنغمست أليونور في علاقة حميمية مع ماريو الجنائني ولا تستوعبُ نورا عندما تستمع هذا الخبر من سباستيان ولا تتوقفُ مغامرةُ الشقيقة عند هذا الحد بل تجذبُ اهتمام برونو رافيه ويصبح عشيقها الأمر الذي يؤلم روبير بأسي لأنَّ الأخير بدوره تجمعه علاقة مثلية بذلك الممثل، يُشار إلى أنَّ فرانسواز ساغان تلجأُ إلى الإيحاء في رصدها للعلاقات الحسية بدلاً من المُباشرية، وكان ردُ فعل روبير على هجر برونو رافيه هو قرار الانتحار الذي يضعُ الشخصيات الثلاث الأخرى إزاء سؤالٍ من المسؤول عن هذه النهاية البائسة وكأنَّ الكاتبة تستمعُ بهذا الموقف الذي يصفه بالجهنمي لأبطالها المتأزمين زد على هذا يفهمُ مما تقوله ساغان أنها كانت شاهدةً على حالات الانتحار بعضها جميل ونظيف وبعضها وضيع وفاشل، ومن ثمَّ تلتفتُ إلى ما تحظى به الطقوس الجنائزية من الاهتمام لدى الفرنسيين ولا تدع الكاتبة أن تباغت القارئ من الجديد بحوارها مع الشخصيات كأن تلك الكائنات المُتخيلة ليست من صنيعها، على الرغم من ميل واضح للتجريب في هذا النص فلا يخسرُ بذلك عنصر التشويق بل يكونُ الشكل وطريقة الكتابة أحد عناصره الأساسية طبعاً تتصاعدُ نسبة التشويق لدى قارئ مُتابع لعالم فرانسواز ساغان القائم على حب المُغامرة عدا متابعة وقائع الرواية فعليه اقتناص الإشارات المحيلة إلى روافد تكوينها المعرفي .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة