الأخبار العاجلة

زاهر السالمي.. «غَوْر»

تشتدّ تلك الرغبة، كلما ارتفعتْ عصا
مكْنسة السعف، وهي
التي تحلق فوق الجدار العظيم.
طابور جندٍ تماثيل، توائم لا متماثلة.
عربات حربية، جوقة موسيقية، فرسان
وخيول جنائزية.
طين يستيقظ من رُقاده، يصعد سُلّم
القبر الملكي
يمتطي ريح، نعم
الريح
في نهمها المُشْرع على صدر منخور
بالسل.
زائغة دهْماوية تلك النظرة، نظرة
التماثيل، في جمودها الأزلي.
ليست كنظرة الموناليزا، والتي
ما أن تتعثّرَ
بها
لا تنفكّ من حبائلها.
وما أن تميلَ إلى اليمين أو اليسار، تميلُ
إلى اليمين وإلى اليسار
نظرتُها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة