الأخبار العاجلة

داعش يتحوَّل إلى خلايا خفيّة تشترك في تفجيرات واغتيالات والحرب ضده لم تنتهِ بعدُ

متابعة ـ الصباح الجديد:

تُواصل الولايات المتحدة وشركاؤها خوض معارك كبيرة ضد تنظيم «داعش» والفصائل التابعة له وشبكات متطرّفة أخرى أقل ارتباطا به في مناطق مثل أفغانستان وغرب أفريقيا والفلبين، وربما تنتهي معركة طرد «داعش» من الأراضي السورية لكن الحرب الأميركية ضد التنظيم ما زالت مستمرّة، وبعد أن أطاحت الميليشيات الكردية والعربية التي تدعمها الولايات المتحدة بآخر المقاتلين المتطرفين من قرية الباغوز شرق سورية السبت الماضي، نجح تنظيم «داعش» في تغيير اتجاهه، إذ تحول التنظيم الذي أعلن عن الخلافة في سورية والعراق إلى جماعة متطرّفة أكثر تقليدية تضم خلايا خفية تشترك في هجمات وتفجيرات واغتيالات.
ويساعد آلاف من القوات الأميركية الجيش الأفغاني وقوات الأمن في محاربة التنظيم وغيره من الجماعات المتطرفة في أفغانستان، حيث تستهدف الطائرات الأميركية من دون طيار خلايا التنظيم في ليبيا، وتوفر القوات الأميركية المشورة والمعلومات للقوات المحلية التي تقاتل التنظيم في بوركينافاسو والفلبين، ولا يزال الآلاف من مقاتلي التنظيم مطلقي السراح في سورية والعراق، حيث يمضون وقتهم في إعادة التسلح وحشد الصفوف لضرب نفس المناطق مرة أخرى.
وأوضح القادة الأميركيون ومحللو المخابرات أن العديد من مقاتلي التنظيم استسلموا عندما فرت الموجة الأخيرة من المدنيين في باغوز، وقال الجنرال جوزيف لي فوتيل قائد القيادة المركزية للجيش «ما نراه الآن ليس استسلاما من داعش لأنه قرار محسوب للحفاظ على سلامة أسرهم وقدراتهم، ولا يزال أعضاء داعش الذين تم إجلاؤهم من سورية والعراق غير نادمين إلى حد كبير ومتطرفين وغير منكسرين».
وصرح وزير الخارجية مايك بومبو، خلال رحلته إلى الشرق الأوسط للصحافيين بأن المعركة ضد المتطرفين ستستمر حتى بعد الهزيمة الإقليمية للتنظيم، مضيفا في لبنان «مهمتنا هناك لم تتغير، ولا يزال علينا القيام بأعمال عديدة للتأكد من أن الإرهاب الإسلامي الراديكالي لن يستمر في النمو»، وأشار تقرير صادر عن الأمم المتحدة أن التنظيم لديه تمويله لعملياته العالمية، حيث يمتلك ما يتراوح بين 50 مليون دولار إلى 300 مليون دولار مخبأة في العراق وسورية، أو تم تهريبها إلى الدول المجاورة، كما أشار كولن بي كلارك الزميل في مركز صوفان البحثي أن التنظيم استثمر في الأعمال التجارية بما في ذلك تربية الأسماك وتجارة السيارات وتزايد تعاطي القنب.
وتعهد الرئيس ترامب ومستشاروه بمواصلة القتال ضد تنظيم «داعش» إلا أنه من المرجح أن يقل عدد القوات الأميركية الموجودة على الأرض لشن تلك المعركة، وبدلا من ذلك تتعقب الوكالات العسكرية والتجسسية مقاتلي التنظيم الذين فروا وعادوا إلى شمال أفريقيا وأوروبا وأماكن أخرى في الشرق الأوسط، حيث قال محللون إن هناك نحو 1200 متطرف عادوا إلى أوروبا وحدها.
ويقوم برنامح عسكري أميركي في الأردن باسم عملية غالانت فينيكس بجمع البيانات في غارات قوات الكوماندوز في سورية والعراق ونقلها إلى وكالات إنفاذ القانون في أوروبا وجنوب شرق آسيا للمساعدة في وقت الهجمات المستقبلية.
وقال ناثان سالز منسق مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية الأميركية، في خطاب ألقاه هذا الشهر حول الهزيمة الإقليمية لتنظيم «داعش»: «ترى قيادة الجماعة وجنودها في ذلك مجرد نكسة وليس هزيمة، لكنهم يعملون بنشاط لمواصلة القتال عبر فروع التنظيم في جميع أنحاء العالم»، وإليكم نظرة عامة عما يفعله الجيش الأميركي لمنع نمو تنظيم «داعش».

أفغانستان
تشير التقديرات الأخيرة للأمم المتحدة إلى أن تنظيم «داعش» في خراسات لديه أكثر من 2500 مقاتل ينتشرون بين مقاطعات نانغارهار وكونار ونورستان ولاغمان في شرق البلاد، وأجاب الجنرال فوتل عند سؤاله عما إن كان التنظيم دوليا أم إقليميا قائلا «أعتقد بأن داعش في خراسان لديه أفكار تركز على العمليات الخارجية نحو وطننا»، بينما يعتقد المسؤولون الأميركيون بأن هجمات «داعش» ضد حركة طالبان ساعدت في دفع طالبان إلى التفاوض على اتفاق سلام مع الولايات المتحدة، وربما يشترط الاتفاق النهائي أن تغادر جميع القوات الأميركية الموجودة في أفغانستان والبالغ عددها 14 ألف جندي في غضون 3 سنوات، وأن يغادر نصفهم في الأشهر المقبلة، ورفضت طالبات بعنف تنظيم داعش، كما عملت بالتوازي مع الحكومة في كابول لمحاربة التنظيم.
وأعرب بعض مسؤولي البنتاغون عن قلقهم من انضمام مقاتلي طالبان إلى تنظيم داعش حال التوصل إلى تسوية سلمية، بينما أوضحت جينيفر كافاريلا مديرة الأبحاث في معهد دراسة الحرب في واشنطن أنه «بإمكان داعش جمع أي مقاتلين محتملين من خلال عملية السلام»، وحتى تنسحب الولايات المتحدة نهائيا من أفغانستان، من المتوقع أن تواصل آلاف القوات الأميركية ضرباتهم ضد تنظيم داعش وبقايا تنظيم القاعدة التي لا تال في البلاد، بما في ذلك الغارات المشتركة مع القوات الأفغانية».

أفريقيا
يحظى الجيش الأميركي ببصمة خفية في جميع أنحاء أفريقيا، حيث يوفر البنتاغون القوة الجوية عند الحاجة بالإضافة إلى الاعتماد على الشركاء الأوروبيين والأفارقة للقيام بمعظم المهام ضد تنظيم داعش، بما في ذلك المناطق الواقعة بين غرب أفريقيا والصومال، حيث يعمل نحو 6 آلاف من القوات الأميركية وألف مدني بوزارة الدفاع في مجموعة متنوعة من المهام في جميع أنحاء أفريقيا، وبخاصة التدريب وإجراء التدريبات مع الجيوش المحلية، كما تقدم مجموعة القوات الأميركية «غرين بيريت» المشورة للقوات المحلية في العديد من دول غرب أفريقيا مثل النيجر وبوركينا فاسو، بينما يقوم الجيش الأميركي بتقليص قواته الخاصة إلى نحو 25% في إطار استيراتيجية البنتاغون لمواجهة تهديدات روسيا والصين.
وتعدّ ليبيا أيضا ملاذا لتنظيم داعش مع مساحاتها الواسعة غير الخاضعة للحكم، وعلى مدار العامين الماضيين شنت الولايات المتحدة 13 غارة جوية من دون طيار ضد متطرفي تنظيم داعش والقاعدة في ليبيا وفقا لما أوضحته قيادة أفريقيا العسكرية، وقال الجنرال توماس دي فالدهاوسر قائد قيادة أفريقيا، أمام الكونغرس هذا الشهر «جهودنا التي نبذلها في الغارات ستبقي تنظيم داعش في مأزق».

الفلبين
ينتشر نحو 300 من مشاة البحرية وقوات الجيش وقوات العمليات الخاصة في الفلبين في إطار عملية تُعرف باسم «عملية نسر المحيط الهادئ»، وفي حين كانت القوات الأميركية تساعد القوات الفليبينية وتقدم المشروة لها لأعوام إلا أنها كانت جزءا من الهجمات ضد فرع تنظيم «داعش» في مدينة مراوي الجنوبية عام 2017، وشاركت طائرة الاستطلاع الأميركية في عملية استمرت 5 أشهر، وقتلت على الأقل 900 متطرف، بما في ذلك «أسنيلون هابيلون» الذي كان يعتبر زعيم تنظيم «داعش» في جنوب شرق آسيا.

سورية والعراق
لم يعد تنظيم داعش يسيطر على الأراضي في سورية والعراق، حيث فقد إلى حد كبير القيادة والثروة التي كان يتمتع بها في السابق، وعانى عشرات الآلاف من الضحايا في كلا البلدين، إلا أن قوة التنظيم لم تنفّذ بعد، حيث قدر مسؤولو مكافحة الإرهاب والمخابرات العراقيون أن هناك ما يتراوح بين 5 إلى 6 آلاف مقاتل من تنظيم داعش ينتشرون بين العراق وسورية، في ما عدا الخلايا النائمة ومؤيديها والذين يُعتقد بأنهم يساعدون التنظيم في عمليات الاستطلاع وشن الهجمات، بينما أشار المبعوث الأميركي الخاص لسورية جيمس في جيفري إلى زيادة قوة التنظيم، مشيرا إلى وجود ما يتراوح بين 15 إلى 20 ألفا من مسلحي التنظيم في سورية والعراق، مضيفا «على الرغم من وجود الكثير منهم في خلايا نائمة».
وأوضح مسؤولون أميركيون أن البنتاغون أعرب عن قلقه بشأن عودة مقاتلي داعش لإشعال العنف في مسقط رأسهم في جميع أنحاء سورية والعراق، وتواصل الولايات المتحدة حملتها للقصف ضد التنظيم المتطرف مع مساعدة القوات المحلية في كلا البلدين، وخلص تحليل هذا الشهر من قبل معهد دراسة الحرب إلى أن «تمرد داعش في مرحلة ما بعد الخلافة في العراق يتزايد بشكل أسرع من جهودنا لردعه».
وتملك الولايات المتحدة حاليا 5200 جندي في العراق ينتشر معظمهم في قاعدتين رئيسيتين بما في ذلك قاعدة الأسد في محافظة الأنبار الغربية والي زارها ترامب في ديسمبر، بينما أمر ترامب بسحب كل القوات الأميركية المتبقية باستثناء 400 جندي، وتواصل الطائرات من دون طيار والطائرات الحربية تقديم الدعم الجوي، ويمكن للتشريعات المعلقة في البرلمان العراقي أن تحد من العمليات العسكرية للولايات المتحدة في البلاد عن طريق خفض عدد القوات الأميركية أو تقييد حركاتهم أو المطالبة بالانسحاب الكامل بحلول تاريخ معين، بينما أوضح السيد جيفري أن تحرير الخلافة المزعومة لم يستأصل قوة تنظيم داعش، مضيفا «لا يزال هناك قلق كبير».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة