الأخبار العاجلة

نينوى تطالب الحكومة والتحالف الدولي بإبعاد حزب العمال من سنجار

أكدت أن وجودهم يهدد الأمن ويعرقل عودة النازحين

بغداد – وعد الشمري:

طالب مجلس محافظة نينوى، امس الاربعاء، الحكومة الاتحادية والتحالف الدولي بالتدخل لإبعاد عناصر حزب العمال الكردستاني من قضاء سنجار، فيما أكد أن وجود هذه العناصر يعرقل عودة النازحين إلى ديارهم، محذراً من حصول اشتباكات اخرى تسفر عن وقوع ضحايا في صفوف المدنيين.
وقال عضو المجلس سيدو تاتاني في تصريح إلى “الصباح الجديد”، إن “وجود قوات حزب العمال الكردستاني على الاراضي العراقية غير قانوني، وانتهاك صارخ للسيادة ولحقوق اهالي سنجار”.
وأضاف تاتاني، أن “الادارة المحلية تدعم تواجد القوات الاتحادية على جميع اراضي المحافظة: سواء في قضاء سنجار أم خارجه”.
وبيّن، أن “بقاء قوات اجنبية ممثلة بعناصر حزب العمال من شأنه أن يوجد فتنة بين ابناء المكونات في المجتمع”.
وطالب تاتاني، ممثل سنجار في مجلس المحافظة، “القوات الاتحادية والتحالف الدولي ببذل جميع جهودها من أجل ترحيل هذه القوات الغربية وحفظ امن القضاء”.
وأكد، أن “العراق لا يسمح بأن تكون اراضيه مرتعاً للفارين من قوانين دولهم، وأن الاحداث الاخيرة بين الجيش وعناصر الحزب، وادت إلى ضحايا في صفوف الطرفين، يجب ان تكون دافعاً لحسم الملف بأسرع وقت”.
ويسترسل المسؤول المحلي، أن “المحافظة لا تمانع بأن تكون هناك قوات مشتركة من الجيش والشرطة والبيمشركة للقيام بواجب حماية القضاء”.
وذهب إلى، أن “الوضع الامني لا يتطلب عقد اتفاقات سياسية، أنما قرار عسكري بأن تمارس القوات المسؤولة عن حماية الامن واجبها بنحو تام، وهي قادرة على ذلك”.
وتوقع تاتاني، أن “تتكرر الاشتباكات بين الجيش وعناصر الحزب في حال عدم ترحيل الغرباء عن سنجار”، ويتخوف من ان “تطال اشتباكات أخرى أرواح المدنيين”.
وأوضح، ان “العودة إلى الاوضاع التي كانت قبل عام 2014 هو الحل الامثل وذلك من أجل تأمين رجوع النازحين إلى ديارهم في محافظة نينوى، اما بقاء قوات اجنبية في سنجار ومدن اخرى قد يسبب المزيد من المشكلات والخروق ولا يسهم في الاستقرار المجتمعي”.
وأكمل تاتاني بالقول، إن “تواجد عناصر الحزب العمال في سنجار يعرقل عودة نازحي القضاء إلى ديارهم وعلى الحكومة أن تعالج هذه الازمة بأسرع وقت ممكن”.
من جانبه ذكر عضو المجلس الاخر داوود جندي في حديث إلى “الصباح الجديد”، أن “الاوضاع الامنية في قضاء سنجار حالياً مستقرة، ولا يوجد هناك أي توتر في المنطقة”.
وأضاف ان “الجهات ذات العلاقة يجب ان تتخذ الاجراءات الكفيلة بمنع حصول اي تكرر هكذا خروق في المستقبل”.
وأشار إلى أن “الاوضاع يجب أن تمضي نحو التهدئة وعدم تصعيد الموقف وتأزيم الشارع، ونحن نبحث اليوم عن حلول يمكن أن تحفظ السلم الاهلي”.
يشار إلى أن اشتباكات اندلعت مطلع الاسبوع الحالي الجيش العراقي وعناصر حزب العمال الكردستاني ادت إلى وقوع ضحايا في صفوف الطرفين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة