الأخبار العاجلة

العراق يمتلك مؤهلات تجعله سلة العرب الغذائية ومحلا لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية

وزير التجارة مخاطبا وزراء المجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي
بغداد ـ الصباح الجديد:

اختتمت بمقر الامانة العامة للجامعة العربية امس السبت أعمال الدورة (103) للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي التي عقدت في مقر الجامعة العربية على المستوى الوزاري، برئاسة سلطنة عُمان.
وقال وزير التجارة الدكتور محمد هاشم العاني في كلمة مخاطبا وزراء المجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي ان العراق يمتلك مؤهلات تجعل منه سلة العرب الغذائية ومحلا لاستقطاب الاستثمارات الاجنبية، داعيا وزراء مجلس التعاون الاقتصادي والاجتماعي العربي الى الاستفادة من الفرص الاستثمارية الموجودة في العراق.
جاء ذلك خلال كلمة الوزير العاني في افتتاح اجتماعات الدورة (103) لمجلس التعاون العربي الاقتصادي والاجتماعي العربي المنعقد في القاهرة ، حيث سلم العراق رئاسة المجلس الى سلطنة عمان بحضور الامين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط.
وتضمن جدول اعمال المجلس 16 بندا، اهمها متابعة تنفيذ القرارات القمة العربية والاقتصادية الرابعة المنعقدة في بيروت وهو الملف الاقتصادي والاجتماعي لمجلس جامعة الدول العربية فى دورته الثلاثين المقرر عقدها فى الجمهورية التونسية فى شهر اذار / مارس المقبل، اضافة الى البند الثاني الخاص بالعراق، حيث ان هذا البند يخص وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ومتعلق بوضع حد لتجنيد الاطفال في الجماعات الارهابية ومنها داعش، وتم رفعه الى القمة العربية التي ستقام في تونس.
وقال الوزير العاني في كلمته امام المجلس لقد تشرفت جمهورية العراق برئاسة اجتماعات الدورة العادية (102) للمجلس الاقتصادي والاجتماعي وكذلك الاجتماع غير العادي للمجلس والتي اثمرت بجهود الامانة العامة لجامعة الدول العربية والدول العربية الاعضاء على العديد من الانجازات التي كانت نواة لمشاريع قرارات تم رفدها الى اجتماعات القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية التي احتضنتها الجمهورية اللبنانية في شهر يناير /كانون الثاني من هذا العام والتي صدرت عنها قرارات مهمة بجوانبها الاقتصادية والاجتماعية والتنموية والتي تعتبر دافعا قويا للعمل الاقتصادي العربي المشترك يتم من خلالها تجاوز العديد من المعوقات والعقبات».
واضاف وزير التجارة ان»الدورة شهدت في ملف الاعداد وتحضير القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية في دورتها الرابعة، عقد الاجتماع غير العادي للمجلس والتي صدر عنه قرارات خاصة بالمقترحات والمشاريع والدراسات التي تقدمت بها بعض الدول الاعضاء في مجالات التنمية والمراة والطفل» ، مشيرا الى»عقد اجتماع لمناقشة التعديلات على الاتفاقية العربية الموحدة للاستثمار، اما في مجال التنمية المستدامة فقد عقد الاجتماع الخامس للجنة العربية المعنية بمتابعة تنفيذ اهداف التنمية المستدامة على هامش اجتماعات الاسبوع الثاني التي جرت في هذا الموضوع».
وتابع بالقول «كلنا نعرف ان الله من على العراق بنعم وخيرات وفيرة، ما يجعله ان يتبوأ قائمة الدول في العالم من حيث الاحتياطي النفطي ويمتلك الغاز الطبيعي الوفير الذي يضعه في مقدمة الدول لمنتجي النفط والغاز في العالم ويمتلك نهرين تؤهله لان يكون سلة الغذاء في العالم العربي ومحل استقطاب للاستثمار الاجنبي في هذا القطاع، ولدينا قطاع صناعي كبير يمكن للقطاع الخاص وفي ظل سياسة الاصلاح الاقتصادي التي تبنتها الحكومة في العراق ان يسير بنائه بناء سليما ينسجم ويواكب التطورات الدولية والتجارة العالمية ولدينا قطاع سياحي واعد والذي يعد نهرا من ذهب ، اذ ان السياحة الدينية لوحدها يمكن ان تستقطب اكثر من 5 ملايين سائح سنويا ولدينا سياحة اثرية حيث يمتلك العراق 75% من الحضارة الانسانية، ولعل اهم ثروة يمتلكها العراق هي الثروة البشرية القادرة على النهوض بالعراق على جميع الاصعدة، فلا يوجد حقل من حقول العلم والمعرفة الا وتجد العراق رائدا فيه».
واوضح وزير التجارة انه»بعد ان تحققت الانتصارات الكبيرة ضد عصابات «داعش» الارهابية، بات علينا العمل على اعادة اعمار العراق فنحن في الحكومة العراقية لدينا خطة عمل لاعادة الاعمار تشمل المناطق المحررة وجميع محافظات العراق، لذلك ادعو الحضور الى المساهمة في اعادة اعمار العراق والاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في جميع محافظاته».
وختم الوزير العاني كلمته بالترحيب ودعوة سعادة طلال بن سليمان الرحبي نائب الامين العام للمجلس الاعلى للتخطيط في سلطنة عمان الشقيقة لتسلم رئاسة الدورة العادية (103) للمجلس الاقتصادي والاجتماع.
وتضمنت الموضوعات التي طرحت على جدول أعمال الدورة جهود الدفع بمسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية ، فيما بحث الوزراء الإعداد للملف الاقتصادي والاجتماعي لمجلس جامعة الدول العربية في دورته الثلاثون المقرر عقدها في الجمهورية التونسية في شهر اذار / مارس المقبل ، الذي يعد أحد الموضوعات الرئيسة التي طرحت على المجلس من خلال ما صدر عن المجالس الوزارية والمنظمات المتخصصة من مقترحات وتصورات هامة في هذا الشأن، ويُشكل أيضاً متابعة قرارات القمة العربية الأفريقية، والإعداد للدورة الخامسة المقرر عقدها في الرياض في نهاية العام الحالي 2019 وأهمية خاصة في ضوء أهمية تعزيز التعاون العربي- الأفريقي من خلال بلورة خطة العمل المشتركة بين الجانبين بما ينعكس إيجاباً على أوضاع التنمية في الإقليمين، وبما يعزز من المواقف المشتركة لدى المحافل الدولية.
كما ناقش الوزراء سبل تعزيز التعاون العربي الدولي كأحد البنود المكملة لتعزيز التعاون العربي مع جميع الشركاء ، إلى جانب مواصلة جهود منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، ومتابعة تطورات الاتحاد الجمركي العربي، ومتابعة سير تنفيذ استراتيجية التنمية الزراعية العربية المستدامة، والخطة التنفيذية للبرنامج الطارئ للأمن الغذائي العربي، ذلك جنباً إلى جنب مع ضرورة تعزيز استكمال المجلس العربي للسكان والتنمية، كأحد المبادرات العربية الهامة في هذا المجال.
وكان العراق قد سلم، رئاسة اجتماعات المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الجامعة العربية على مستوى كبار المسؤولين الى سلطنة عمان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة