الأخبار العاجلة

متخصصون: إيران وقطر يقدمان الأفضل

اليوم.. أولى مباراتي دور نصف نهائي كأس آسيا 2019
بغداد ـ الصباح الجديد:

تبدأ اليوم الأثنين اولى مباريات دور نصف النهائي لبطولة كأس الامم الآسيوية بنسحتها الـ 17 الجارية احداثها في دولة الإمارات العربية المتحدة، فيلعب إيران واليابان في الساعة الخامسة مساء في ملعب ستاد هزاع بن زايد في نادي العين، في حين تقام مباراة قطر والإمارات في التوقيت ذاته يوم غد الثلاثاء في ملعب ستاد محمد بن زايد في نادي الجزيرة.. وللحديث عن مباراتي دور نصف النهائي، استطلعنا اراء عدد من المدربين فكان الاتي:
الخبير عبد الإله عبد الحميد، اوضح انه يرشح المنتخب الإيراني ليكون منافسا بقوة على الفوز باللقب، نظرا لما يملكه من كفاءة ومقدرة كبيرة في المباريات، ونجح بشكل واضح في تحقيق نتائج ايجابية في المباريات السابقة، فاستقراره التدريبي يمنحه مؤشرا ايجابيا في الفوز على نظيره الياباني في لقاء اليوم، ونوعية لاعبيه تشكل قوة فوق المستطيل الاخضر، إلى جانب ان المنتخب الإيراني يعد من صفوة منتخبات القارة وسجل لنفسه حضورا متواصلا في النسخ الاخيرة لنهائيات كأس العالم.
وذكر ان اللقاء امام اليابان سيكون مثيرا، لكن كفة إيران الأرجح، اما المنافسة العربية بين قطر والإمارات ستشهد إثارة وندية كما يتوقعها الجميع، لكن أهلية قطر تبدو ارجح، نظراً لما قدمه من مستويات فنية عالية في البطولة.
اما المدرب شاكر محمود فقال: دور النصف نهائي لللبطولة سيشهد قمتان، فالمباراة بين إيران واليابان عالية في نديتها وإثارتها كما يتوقعها الجميع، لكن كفة إيران الارجح، اما المواجهة العربية الخليجية بين قطر والإمارات البلد المضيف فهي الاخرى ستنال قدرا عاليا من الاهتمام والمتابعة، وبرأيي فان قطر مرشح للعبور نحو المباراة النهائية، وفي حال لقاء إيران وقطر بالنهائي، سيحقق المنتخب الإيراني اللقب، لما يملكه من مؤهلات وهو منتخب قوي ويثبت حضورا ايجابيا في كل بطولة، فقد ابدى مدربه البرتغالي، كيروش، رؤية فنية عميقة للمباريات ولعب كل جولة بطريقة مختلفة مما اكسب اللاعبين الخبرات والتنوع في اللعب، وقطر لا يقل شيئا، فهو تحت اشراف المدرب الإسباني، سانشيز، الذي ترجم أفكاره فوق المستطيل الاخضر بالادوات الشبابية الفعالة التي ينتظرها الكثير.
من جانبه، قال مدرب فريق نادي زاخو، كابتن منتخبنا الوطني السابق، احمد كاظم، انه يرشح المنتخب الإيراني للفوز بلقب النسخة الحالية لنهائيات الأمم الآسيوية بفضل استقراره الكبير مع المدرب البرتغالي كيروش، برغم ان المنتخب القطري المرشح الاخر للعب في النهائي يلعب مستقرا بقيادة الإسباني سانشيز، لكن خبرات لاعبي إيران اكبر، اما منتخب اليابان فهو يعتمد على تطوير طاقاته الشبابية والتفكير بالمستقبل، سيما التأهل إلى مونديال قطر 2022 والمنتخب الياباني وغيره العديد من المنتخبات اشتركت في النهائيات الاسيوية الحالية بلاعبين شباب في خطوات تؤكد عملهم على المدى البعيد، اما المنتخب الإمارات صاحب الأرض والجمهور فهو لم يقدم المستويات الفنية العالية، لكنه يحقق الفوز ووقف الحظ بجانبه في العديد من المباريات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة