الأخبار العاجلة

شركة المشاريع النفطية ترفع الطاقات الخزنية لمصفاة البصرة

بواقع 280 ألف برميل يومياً من المشتقات النفطية
البصرة ـ احسان ناجي:

قال وكيل وزارة النفط لشؤون التصفية ان شركة المشاريع النفطية أنجزت مشروع تصعيد الطاقات الخزنية لمصفاة البصرة بواقع 280 ألف برميل يومياً من المشتقات النفطية وذلك لسد جزء كبير من حاجة العراق لهذه المواد.
والمشروع الذي نفذته المشاريع النفطية بالجهود الوطنية الخالصة معتمدة على التصاميم المتوفرة لديها اضافة الى ما تمتلكه من الطاقات الشابة التي تعمل على وفق المواصفات الهندسية العالمية، انجز لصالح شركة مصافي الجنوب.
وأضاف فياض حسن نعمة، أن «هذه الخزانات التي من شأنها رفع الطاقة الخزنية من 210 ألف برميل يومياً الى 280 برميل يومياً تم تشييدها من قبل شركة المشاريع النفطية»، عاداً المشروع نقطة تحول على مستوى تصدير المشتقات النفطية.
وبارك وكيل الوزارة هذا الانجاز والتطور، آملاً ان تشيد وحدات جديدة ذات تكنولوجيا متقدمة لرفد الاسواق المحلية بالمشتقات النفطية التي يحتاجها العراق.
من جانبه، قال حسام حسين ولي مدير عام شركة مصافي الجنوب: «نحتفل اليوم بافتتاح خزانات جديدة في مصفاة البصرة المشروع الذي من شأنه زيادة السعة الخزنية لشركة مصافي الجنوب».
واضاف: «جرى افتتاح 10 خزانات في مصفاة البصرة على أمل افتتاح الخزانات المتبقية في مصفاة الناصرية.. ثلاث خزانات، والعمل جار على تنفيذها إذ بلغت نسب الانجاز نحو ١٠٠%، ومن المؤمل ان يجري افتتاحها جميعا في وقت قريب».
ومضى الى القول، «تم انشاء هذه الخزانات من قبل الشركة المشاريع النفطية باعتبارها شركة مساندة لشركة مصافي الجنوب لا سيما في الخطط المستقبلية، اذ لدينا خطة مع المشاريع النفطية لانجاز وحدات جديدة مثل وحدة (CCR) ووحدة الهدرجة والتي تم توقيع عقدها مؤخرا».
وأكد ان «ملاكات شركة المشاريع النفطية تقوم حاليا بتنفيذ وحدة جديدة وهي وحدة الازمرة في مصفاة البصرة التي بلغت نسبة الانجاز فيها مراحل متقدمة».
وأوضح أن «بجهود ملاكات شركة مصافي الجنوب فنحن عازمون على ان تبقى مصفاة البصرة الاكبر في العراق».
وتابع: «نتحدى جميع الصعوبات والمعوقات من اجل توفير المشتقات النفطية لابناء بلدنا العزيز واستمرار ديمومة الحياة وهذا عهد علينا امام شعبنا ووزارتنا في انجاز جميع المشاريع المناطة بنا وبمساعده الخيرين من شركة المشاريع النفطية».
بدوره قال المهندس كريم وحيد وادي معاون مدير عام شركة المشاريع النفطية، ان «المشروع الذي نفذته شركتنا يعد من المشاريع المهمة على مستوى القطاع النفطي والذي من شأنه رفع الطاقات الخزنية للنفط الخام والمشتقات النفطية من 210 ألف برميل الى 280 ألف برميل يومياً».
وأضاف، الخزانات تختلف من ناحية الحجوم والغرض فمنها ذات سقوف متحركة تم تصميمها بأحدث المواصفات العالمية لاحتوائها على منظومة اطفاء تلقائي حديثة وعدادات رادارية متكاملة تستخدم لخزن النفط الخام المستلم من شركة نفط البصرة والمغذية لوحدات التكرير العاملة إذ تسهم هذه الخزانات في زيادة السعة الخزنية من 140 ألف متر مكعب الى 97,7 ألف متر مكعب، اضافة الى توفير مرونة كافية للتخلص من المياه المصاحبة والشوائب من خلال وجود مدة مكوث كافية لاجراء عملية الترسيب والتركيد وتصريف المياه».
ومضى الى القول، أن «المشروع يحتوي أيضاً خزانات زيت الغاز وهي ذات سقوف ثابتة شيدت لتوفير سعة خزنية كافية لاحتواء الزيادات الحاصلة من جراء انشاء المشاريع الجديدة لتلبي احتياجات السوق المحلية من مادة زيت الغاز».
وتابع وحيد: «اضافة الى خزانات النفط الابيض التي شيدت لاستيعاب الزيادة الناتجة من جراء انشاء المشاريع الجديدة وكذلك لرفد السوق المحلية بهذه المادة وخزانات أخرى لمواد مختلفة مثل النفثا والريفورميت والنفايات النفطية وخزانات لزيت الوقود».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة