الأخبار العاجلة

فنانون يتحدَّون العوق بالإبداع ضمتهم “حوار”

برعاية المجلس الثقافي البريطاني
سمير خليل
برعاية المجلس الثقافي البريطاني في العراق، احتضنت قاعة حوار في بغداد المعرض التشكيلي الخاص بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.
ضم المعرض الذي افتتحته الدكتورة فيكتوريا ليندزي مديرة المجلس الثقافي البريطاني في العراق، رسوما لتسعة فنانين لم تثنهم الإعاقة عن استثمار مواهبهم .
ابدت ليندزي سعادتها بالمعرض وقالت:
يسعدني أن نكون هنا اليوم في افتتاح هذا المعرض تزامنا مع اليوم الدولي الخاص للأشخاص ذوي الإعاقة. الرسام العالمي هنري ماتيس قال مرة (ان الإبداع يحتاج إلى شجاعة)، كل فنان هنا اليوم أظهر شجاعة هائلة في الحياة، وكذلك هو الحال في أعمالهم الفنية.
وأضافت: كل عمل فني يمثل قصة يرويها قلب الفنان، فماهي طبيعة الفنان ذي الاعاقة في العراق؟ انه يبصرنا لزوايا متعددة لم نعتد عليها، وبتصوري ليست هناك وسيلة أفضل مما نشاهده اليوم في هذا المعرض.
وتابعت قائلة: هذا المعرض دعوة للقلوب والعقول للتجاوب مع ما يعرض على جدران هذه القاعة. المجلس الثقافي البريطاني وهو يحتفل بالذكرى 65 لافتتاحه في العراق، يسعى لتعزيز العلاقات الثقافية والتعليم في شراكة مع الشعب العراقي.
وتحدثت ليندزي عن سبل التعاون وطبيعة النشاطات فأوضحت انه: على مر السنوات الماضية تراوحت انشطتنا بدعم أوركسترا الشباب الوطنية وتقديم دروس للغة الإنجليزية في مخيم النازحين. من برامجنا تنفيذ مشروع لبناء القدرات في التعليم الابتدائي والثانوي، وكذلك برامج تهدف إلى تحسين النتائج التعليمية للأطفال المعاقين، حيث يوجد 400 ألف طفل منهم في العراق، يرتاد المدرسة 15 ألفا فقط.
الفنانة عادلة فاضل اصيبت بالعوق عام 2011 وتمتلك في مفكرتها سبعة معارض شخصية. شاركت في معرض اليوم بثلاث لوحات. وتحدثت عن تجربتها قائلة:
المعرض يحمل رسالة، ان على المعاق ان يعرف ان لا يأس مع الحياة. يمارس مواهبه بالرسم والموسيقى والمسرح والرياضة. المهم ان يندمج في المجتمع. يمارس حقوقه، ولا يتوقف، عند هذا المعرض.
وتابعت: انا اشتغلت بإسلوب الرسم باللون وهو يعبر عما في داخلي من مشاعر وليس صورا. نسعى للتعبير عن حالة المعاق من خلال الابداع. اما الفنان التشكيلي الرائد معن كرماشة فقال:
الغرض من معرضنا هذا ايصال اعمال وافكار ذوي الاحتياجات الخاصة الى المجتمع برسالة مفادها ان الاعاقة فكرية، وليست جسدية. نحن نمتلك من الثقافة والفكر والوعي ما يجعلنا اقوياء امام العوق الجسدي.
شارك الفنان كرماشة بثلاث لوحات في المعرض، وسبق ان اقام أربعة معارض شخصية، ولديه مشاركات عالمية. اسس اول مركز ثقافي في النجف الاشرف يحتوي اقساما للفنون التشكيلية واللغة الإنجليزية، وبجهد شخصي وعلى نفقته الخاصة.
الفنانة زهراء البغدادي شاركت بثلاث لوحات. وتحدثت عن الغاية من المعرض قائلة: يمثل المعرض رسالة حقيقية ضد واقع معين، وبالتحديد واقع التعليم، فهناك معاناة تواجه المعاق وهو يحاول متابعة تعليمه والالتحاق بالمدرسة، نسلط الضوء على واقع التعليم للمعوقين. الجميل في معرضنا هذا اننا نناقش قضايا حياتية من خلال الابداع وليس من خلال النقد والكلام والذم للواقع. سعيدة ان اكون جزءا من هذه الرسالة.
اما الفنان الشاب سجاد جبار، الطالب بالمرحلة الثانية في كلية الفنون الجميلة فقال: هذه المعارض فرصة للظهور وللتطوير. اشارك بثلاث لوحات. ولأول مرة أحظى بهكذا مشاركة، واعرض اعمالي في قاعة حوار، واتمنى ان تتكرر هذه الفرصة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة