الأخبار العاجلة

المهربون ينشطون في عمليات بيع النفط العراقي إلى تركيا

الصباح الجديد ـ سها الشيخلي:

كشف مصدر في وزارة النفط، يوم امس الثلاثاء، عن قيام مهربين ببيع النفط العراقي المستخرج من حقول النفط التي يسيطر عليها تنظيم داعش الى تركيا، فيما اشار خبير اقتصادي الى التأثير السلبي لتهريب النفط على الموازنة العامة .
وقال مصدر في وزارة النفط فضل عدم الاشارة الى اسمه لـ « الصباح الجديد « ان هنالك عدد من المهربين ينشطون في تهريب النفط العراقي من الحقول التي سيطر عليها داعش الى تركيا .
واضاف ان نفط الشمال لا يعني فقط مواقع فى محافظات كركوك واربيل ونينوى بل تشمل محافظات اخرى منها ديالى والرمادي .
وتابع ان المناطق القريبة من اقليم كردستان تقع تحت سيطرة البيشمركة والمناطق القريبة من القوات العراقية تقع تحت سيطرة الحكومة الاتحادية وان المواقع النفطية في كل من كركوك والموصل خالية الان من الموظفين والعاملين.
واوضح ان تنظيم داعش يسيطر الان على مواقع عديدة من حقول نفط الشمال منها عين زالة وبطمة اللذان سيطر عليهما مؤخراً.
من جانبه قال الخبير الاقتصادي ميثم لعيبي لـ « الصباح الجديد « ان سيطرة داعش على حقول نفط الشمال سوف يؤثر بشكل سلبي على الجانب الاستثماري وعلى الموازنة العامة وخاصة على الاجور والرواتب.
وتابع ان اوضاع الموازنة لا تبشر بخير ولا تزال الحكومة عاجزة عن حل مشكلتها ، ولكن ما يطمئن ان 85% من نفط العراق هو من الحقول الجنوبية والبقية يأتي من حقول نفط الشمال.
واستدرك لعيبي بالقول « لكن هذا لا يعني ان اقتصاد العراق وصادراته سوف لن تتأثر خاصة وان جزءاً من الموازنة بات ينفق على شراء الاسلحة والذخيرة، علما بان هناك قروض على ضمانة النفط ولآجال محددة وهذه كلها سوف تؤثرعلى حصة الموازنة «.
وزاد لعيبي ان هنالك آثار سلبية ستلحق بالاقتصاد العراقي وسوف تعزف الشركات الاجنبية عن العمل في العراق ، وتداعيات خروج نفط الشمال من ايدي الحكومة المركزية سوف يزيد من البطالة وسيقلل من فرص التعيينات في القطاع العام مع العلم ان هناك 150 الف درجة وظيفية لكن ذلك مرهون بالمصادقة على موازنة عام العام الحالي 2014.
ويخلص الخبير الاقتصادي الى ان هنالك تداعيات كبيرة عن فقدان نفط الشمال لانه فرصة مفقودة لانعاش الاقتصاد العراقي وبالتالي سيسهم في تخريب البنى التحتية والاقتصاد، لاسيما وان نفط الشمال صار يغذي عجلة الحرب التي تشنها داعش على العراق.
وكانت مصادر في شركة نفط الشمالكشفت في وقت سابق، عن سيطرة داعش على ثلاث حقول نفطية في منطقة زمار بمحافظة نينوى، وبينت هذه الحقول تنتج 20 الف برميل يوميا، وحذر مهتمون بشؤون تسويق النفط من قيام التنظيم بتحميل شحنات من النفط الخام المنتج في هذه الحقول وبيعها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة