الأخبار العاجلة

روسيا والولايات المتحدة تنجرّان إلى نزاعٍ برغم إنهما تواجهان عدواً واحداً

بعد إسقاط أميركا لطائرة سورية
اوري فريدمان
ترجمة: حسين محسن

يواجه الرئيس الأميركي أسئلة كثيرة حول علاقاته مع روسيا. ولكن في سوريا، تتلاشى العلاقات الأميركية الروسية. فبعد ان اسقطت طائرة مقاتلة اميركية طائرة حربية سورية للمرة الاولى في الحرب الأهلية. ولم تتوقف عند هذا الحد. وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن جميع “الأجسام الطائرة” التي تنتمي إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا ستتبعها الآن أنظمة الدفاع الجوي الروسية كأهداف.
إنه وقت غريب للعلاقات أن تتلاشى، لأن الحكومة الروسية قضت الأيام القليلة الماضية تتفاخر حول أنواع الإنجازات التي يحلم بها دونالد ترامب في الدعوة إلى شراكة مكافحة الإرهاب مع روسيا.
أولا، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها قتلت عشرات القادة الميدانيين في تنظيم داعش وربما مئات من مقاتلي الجماعة في غارات جوية بالقرب من الرقة في أواخر مايو / أيار، وأنها تحقق في ما إذا كان أبو بكر البغدادي من بين القتلى. ثم أفاد الجيش الروسي أنه قتل اثنين من القادة الميدانيين الآخرين في داعش ونحو 200 مقاتل في وقت سابق من هذا الشهر في غارات جوية على منطقة دير الزور شرق سوريا.
جينفييف كاساغراند، المحللة في معهد دراسة الحرب السورية (إيسو)، لديها نظرية متشككة للغاية. انها ليست مقتنعة تماما بأن الغارات الجوية الروسية وقعت، ناهيك عن أنها قتلت البغدادي ويمكن أن تشير إلى تحول في تورط روسيا في الحرب الأهلية. وقالت كاساغراند: “إن الغالبية العظمى من الضربات الجوية الروسية داخل سوريا استهدفت المعارضة السورية”، وأعلن الكرملين مرارا معلومات خاطئة حول من يستهدفونهم سواء كانوا مدنيين أو قوات معارضة.
تحدد المنظمة التي تعمل بها كاساغراند الضربات الروسية في سوريا من خلال جمع البيانات الرسمية، والحسابات على الأرض، ومن مصادر إستخباراتية. واضافت “سنقوم بجمع ضربات جوية تضم ما بين 20 و 30 تقريرا مختلفا عن الغارة الجوية او ما اصابته او صور الطائرة او عدد الطائرات التي كانت تحلق في المجموعة وما الى ذلك . “ ولم يشهد باحثو “ايسو” سوى دليل “ضئيل الى حد ما” حتى الان على ضربة روسية قرب الرقة في 28 ايار / مايو وهو اليوم الذي يدعي فيه الجيش الروسي انه ربما قتل البغدادي. وقالت “لا يعني ذلك أن ذلك لم يحدث”، خاصة وأن شبكة نشطاء المنظمة ضعيفة في تلك المنطقة من سوريا.
و تقول المنظمة: “روسيا ليست في سوريا لهزيمة داعش”، على الرغم من أن داعش هاجمت الروس وتشكل تهديدا خطيرا للبلاد. لكن روسيا في سوريا لدعم حليفتها حكومة الأسد، وتمويلها للحفاظ على نفوذها الجيوسياسي في الشرق الأوسط والوجود العسكري على البحر الأبيض المتوسط. وعلى الرغم من فقدان معاقلهم لحلب في ديسمبر / كانون الأول، إلا أن مقاتلي المعارضة – وليس داعش – ما يزالون يشكلون أكبر تهديد لحكومة الأسد وبالتالي للروس.
و تقول كاساغراند: “إن روسيا تحب أن تصور نفسها على أنها الفاعل المؤثر في مكافحة الإرهاب الموازي لتأثير الولايات المتحدة ضد داعش”، و جزئيا يضع هذا الأمر روسيا في موقف لاعب حاسم في توفير الأمن في الشرق الأوسط. وكما لاحظت زميلتي جوليا ايوف، فإن روسيا قد زرعت صورة كحليف الغرب الذي لا غنى عنه في مكافحة الإرهاب على الأقل منذ 11 سبتمبر 2001. ولكن “روسيا تستهدف داعش فقط بعد داعش عندما تكون مريحاً لروسيا”.
في الواقع، يبدو أن هناك نمطاً ما: روسيا المتمردين السوريين ومن ثم يساعد على وسيط نوعا ما من وقف إطلاق النار المؤقت، والتي تستعد للهجوم المقبل ضد مقاتلي المعارضة وأهداف داعش. ففي شباط / فبراير 2016، على سبيل المثال، ساعدت روسيا في ترتيب “وقف للأعمال القتالية” في البلد لمدة قصيرة. وفي الشهر التالي، ساعدت الحكومة السورية على قيادة داعش من مدينة تدمر القديمة. وبحلول الخريف، كانت تشن حملة عسكرية واسعة النطاق لاستعادة حلب من المتمردين
وفي هذا السياق، يمكن اعتبار ضربات روسيا ضد داعش في الأسابيع الأخيرة وسيلة لتقييد الولايات المتحدة وحلفائها في شمال شرق وجنوب شرق سوريا، أشارت كاساغراند إلى أن الولايات المتحدة لديها أكبر نفوذ في المنطقة الشمالية، حيث تقوم القوات البرية العربية والكردية بشن هجوم ضد داعش، في حين أن تركيا لها أكبر تأثير في المنطقة الشمال الغربية، أما روسيا وإيران و حكومة الأسد لها التأثير الأكبر في المنطقة الغربية.
حتى لو قرر ترامب وبوتين فجأة أن يتعاونا في معركة داعش، فإن القوانين الأميركية تحظر حاليا القوات الأميركية من التنسيق المباشر مع القوات الروسية في سوريا، و يقول لي سايمون سارادزيان، الخبير في الشأن الروسي في مركز بيلفر للعلوم والشؤون الدولية في جامعة هارفارد. “بقدر ما تريد روسيا توسيع التعاون مع الولايات المتحدة بشأن سوريا، وأعتقد أن موسكو تريد أن تفعل ذلك لأن ذلك سيساعد على تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا – أشك في أننا سنشهد تحسنا نوعيا في طرق تفاعل الولايات المتحدة وروسيا “في سوريا.
و تفسر كاساغراند أن الحملة العسكرية ضد داعش “لا تقتصر على إزالة البقع فحسب، بل على كيفية الحفاظ على البقع بعد ذلك”. وهنا تكمن المشكلة: تتشاطر روسيا والولايات المتحدة عدوا في داعش. لكنهم ما يزالون على خلاف حول ما يأتي بعد التنظيم.

*عن مجلة ذا اتلانتك

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة