الأخبار العاجلة

البغدادي حقي الشبلي عميد المسرح التمثيلي العراقي

طارق حرب
يعد الفنان البغدادي عميد المسرح البغدادي حقي رشيد الشبلي صاحب الدور الاول في المسرح والتمثيل والفن في بغداد على امتداد اكثر من نصف قرن حيث كنا نشاهده اخر الثمانينيات في النادي الاهلي فيٌ منطقةٌ المسبح ببغداد , وهو من مواليد سنة ١٩١٣ في محلة الحيدرخانة ببغداد لعائلة دينية حتى ان والده كان من اصحاب الفكر الصوفي يقيم المناقب النبوية وجلسات الذكر, وان كنت اشك في هذا التاريخ طالما ان من الثابت انه قدم طلباً رسمياً لتشكيل جمعية للتمثيل سنة١٩٢٧ , اي كان عمرة ١٤ سنة ,وهو مما لا يمكن قبوله وتتلمذ الشبلي في مدرسة التفيض في وقت تولى طلاب هذه المدرسة تقديم العروض المسرحية.
وحصل ان فرقة جورج ابيض المصرية احتاجت الى ممثلين ثانويين كومبارس لتقديم عروضها في بغداد فاختارت عدداً من طلاب هذه المدرسة منهم الشبلي وسنة١٩٢٧ قدم الشبلي الى وزارة الداخلية باعتبارها الجهة المسؤولة عن منح الاجازة للجمعيات بما فيها جمعيات التمثيل للموافقة على تأسيس جمعية تمثيلية وجاء في الطلب انه تم الاتفاق على تأسيس الفرقة التمثيلية الوطنية تعمل على رقي فن التمثيل لما فيه من نفع للامة والوطن ولعرض اجمل الروايات وذيل هذا الطلب بالنظام الداخلي للفرقة الذي تضمن اسمها والهدف من تأسيسها وهو ممارسة التمثيل باللغة الفصحى ونشر الروح القومية والاصلاح الاجتماعي عن طريق تمثيل الروايات الوطنية والتاريخية والاجتماعية تضمن النظام اشتراط موافقة الهيئة الادارية على عضوية من يريد الانتساب للفرقة التي تتألف من رئيس الفرقة ونائبه والكاتب وامين الصندوق وحدد النظام واجبات كل واحد منهم ومنع النظام واعلن البراءة كما ورد به من أي نشاط سياسي او ديني وهذا عنوان للجمعيات الماسونية انتقل الى المجالس الثقافية وحصلت الموافقة على منح الاجازة للفرقة .
والشبلي لا يقف عند التمثيل وانما كان يقرأ القرآن في بعض المناسبات لحسن صوته واول رواية قدمتها فرقته رواية جزاء الشهامة وقدمت في اشهر دور العرض السينمائي في بغداد ,وهي سينما رويال التي تقع قرب المتحف البغدادي حالياً وقدمت رواية صلاح الدين ورواية في سبيل التاج رواية علوان ابو شرارة باللهجة العامية وتعتبر مديحة سعيد اول بغدادية تنتمي لهذه الفرقة وبعد ذلك انتمت للفرقة بغداديتان هما جميلة وحورية وفي سنة١٩٣١ وبعد ان اسس الشبلي فرقة باسمه انضم اليها عدد من الممثلات اللبنانيات والسوريات والتونسيات وكان الشبلي اول طالب بغدادي يرسل الى مصر لدراسة الفنون المسرحية وقد تألفت اول فرقة اسسها الشبلي سنة ١٩٢٧ من عبود الشالجي المحامي والذي اصبح ,فيما بعد اشهر محققي بغداد بتحقيقه كتاب نشوار المحاضرة واخبار المذاكرة للتنوخي وكتب عديدة اخرى ومن عبد الحميد فخري وعبد الحميد الخطيب وصبري الذويبي وعثمان الشيخ سعيد ومحيي الدين محمد وكرجي كاشان وشارك مع هذه الفرقة بعد ذلك الكثير منهم احمد حقي الحلي ومهدي وفي وفاضل عباس وعبدالله صالح وعبد الهادي علي وعطا جميل وعبد الحميد الدروبي وحسقيل قطان ومير الياهو واوكست مرمرجي وكثير غيرهم ذكرهم الدليل الرسمي للمملكة العراقية لسنة١٩٣٦ وعمل معه الممثل المصري المشهور بشارة واكيم ومحمد المغربي وزوجته وغيره وتجولت هذه الفرقة في جنوب العراق وعندما جاءت فرقة فاطمة رشدي المصرية الى بغداد حصل الاتفاق بينهما على سفره لمصر لدراسة التمثيل على يد عزيز عيد سنة١٩٢٩ وبعد سنة عاد وجمع ممثلي الفرقة المصرية والفرقة الوطنية العراقية وشكل فرقة جديدة باسم فرقة حقي الشبلي وقدمت عروضا عديدة حتى سنة١٩٣٥ حيث سافر الشبلي الى فرنسا وبعد ان عاد الى بغداد استمر بالتمثيل حتى احالته على التقاعد سنة١٩٧٦ وقد مدح الشاعر الزهاوي حقي الشبلي بقصيدة طويلة جاء فيها وانك يا حقي وان كنت آخراً فانت برغم الحداثة اول.
وكان الشبلي محل تقدير اعمدة الدولة ولقد اعتاد رئيس الوزراء ياسين باشا الهاشمي على حضور مسرحيات الشبلي كذلك كان للشبلي دور في تاسيس معهد الفنون الجميلة ونواة الانتاج السينمائي وشارك في العديد من البرامج الاذاعية وانتخب نقيبا للفنانين مرات عديدة واسهم في تأسيس شركة سومر للسينما وشارك في تمثيل عدد من الافلام وعين مديرا للسينما والمسرح توفي في١٩٨٥/٦/٢٠ ولا زلنا نتذكر تعليقاته عندما كان رئيسا للنادي الاهلي وكنا من رواد هذا النادي في ثمانينيات القرن العشرين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة