الأخبار العاجلة

تجليات الأم في “أنا بالمطر أحترق”

منور ملا حسون

   حتى في عصر ما بعد الانترنيت ، يبقى الإحساس بقوة الإنشداد إلى ذلك الحبل السري الذي يمدنا بالأمان والحب ويشدنا إلى توأمة الروح (الأم) إنها الحقيقة الروحية التي تحمل كل حواس الوجود الإنساني.

   وحين يعجز القلم واللسان عن إعطاء الأم حقها .. نلمس صدق التجربة والوفاء المتقد لها يسري في جسد معظم قصائد الشاعر (قره وهاب) في ديوانه الموسوم (أنا بالمطر احترق) ويشغل مساحة واسعة ، يعبر فيها عن حنينه المتوقد ومعاناته الدفينة . وهذا أمر طبيعي تجاه من هي سبب وجوده في الحياة . انه الإقرار بالفضل الذي لا يمكن موازنته بكل الموازين، لان كفة الأم هي الأرجح دائما :

(وأنا في أحشائها../ ولدتني أمي / ليلتي / الاثنين والجمعة/ في الاثنين/ زرعتني نخلة / في الجمعة/ حصدت رطبي).

   ولأنه يقدس الأم .. يمنحها رمز الحياة والولادة  … كما في الأساطير الموروثة حين قدست الآلهة (فينوس) لأنها كانت رمزا للجمال.

    إن رمزية الأم في قصائد الشاعر، هي وسيلة لتأكيد (وجوده) في الحياة . إذن الأم والحياة ثنائية تستند على دلالات وتجليات بحيث اقتنص الشاعر من تلك الثنائية تعابير موحية ليصبها في قصائده فتفيض العبارات بأحاسيسه المسكونة بطيف ذلك الرمز الشفاف (الأم)..

 وإذ نتذكر الأم تتراءى لنا صورة الشاعر  الهندي الكبير (طاغور) حين يزورها هاجس الأم والذي ظل يؤرقه كينونة ومعنى ، حتى بدا صوته يتعالى فوق الزمان والمكان وهو يحس بذلك الثراء الروحي حين يتلفظ هذه المفردة (الأم) ” سأذكر اسمك وأنا وحيد، جالسا بين ظلال أفكاري الصامتة. أتلفظ اسمك بلا كلام وبلا سبب، كطفل  ينادي أمه مئة مرة فرحا بترديد كلمة أمي “.

   ولأن شاعرنا يعانق الشعر معانقة المشدود إليه حد الجزئيات ، تولد خوالج النفس عنده دقة الشعور بنفسه (شاعرا)، فتسمو به المشاعر ويشمخ بالشعر، لكنه في حالات يقظة اللاوعي عنده وبآلية شعرية غير مفتعلة يحاول أن يصب كل ذلك الشموخ والزهو إلى مسامع أمه:

 (المهم/ أن تسمع أمي/ من أفواهكم / بأن ابنها شاعر/ الذي هو أنت/ إذن أنا شاعر).

   إذن هكذا يتجلى حضور الأم في معظم قصائده ليمنح لنفسه في عمق هذا الحضور حضورا آخرا ألا وهو الخلود، تلك العملة النادرة بل غير الممكنة، يمنحها لنفسه رغم عدم أزلية الحياة :

 (لكون أمي تخشى الإنجاب/ ولدت مرة واحدة / ولكون أبي تزوج نجمة / لا أموت) .

  إلا انه في إطار المفارقة الساخرة، وفي إطار العفوية، يتجلى التناقض حتى كأنه تخلى عن فكرة الخلود واستسلم للنتيجة الطبيعية لقوانين الحياة، ألا وهي عودة الروح إلى الخالق والجسد إلى التراب، إنها حالات وصفية يكمن فيها الثراء الصوري :

(مرة قالت لي أمي / أنت عيناي / رغم هذا لم أر نفسي فيهما/ آه تذكرت/ قلت سوف أجد نفسي / مثل ذلك / الميت في التراب / ما إن مت / كنت مثل ذلك الحصان / قد انفصل من العربة)

بقية قصائد الديوان خرج في معظمها عن نمطية الأفكار والأسلوب. وتجرد عن التقليدية إذ يزخر بعض منها بالأحاجي والألغاز ، واللجوء إلى إيهام القارئ ، وان كان يلتجئ في بعض منها إلى إيجاد الحلول (الغامضة) حين تسعفه حالات الايدولوجيا، لكن رغم ذلك  يبقى بعض رموزه خفية على القارئ كما في قصيدة الأيام :

 ( إذا كان يوم السبت/ شقيق يوم الأحد / والاثنين قريبهما / برهن / أن يوم الجمعة / من الرهط /م ث / حبل سقط من السماء / وفي احد طرفيه حمامة / إذن الثلاثاء والأربعاء / امرأتان شقيقتان / متعلقتان في الترحال / تقطعان التلاطف / إذن الخميس هي الزوجة الصالحة / ليوم الجمعة / و،ه،م / أي أن الأيام / بعض (…..) ) .

 وإذ  يواكب الشاعر عصره يترجم ما يدور في خفايا أعماقه (سيكولوجيا ) بتمرده على الواقع  المعاش ، لكن بقسوة بالغة ، رغم شفافية العبارات ووقعها ألمنولوجي :

 (إن لم / تكن / غنياً / غير الريح / لا احد يقرأ / عليك التلقين / كن غنيا غير المطر / لا احد يرش قبرك) وفي مكان آخر ( كن غنيا لتغنى / وإلا لا أحد يقرأ / على روحك الفاتحة).

  لنعد إلى فضاءات الأم ، حيث المعاني والصور ذات الوقع الخاص، لان الشاعر يمتلك حاسة فنية تقوده إلى التقاء صور بارعة يوظفها لخدمة  القصيدة ،كأننا أمام  ( بانوراما ) مجسدة في قوالب شعرية ، توقظ انفعالا خاصا لدى المتلقي ، ورؤى تعبيرية جميلة ، حين يصور نفسه في أحشاء أمه وقبلتها له وهي في حالة المخاض . تلك القبلة التي سرت في عروقه حتى ارتقت روحه فرحة ورقص كيانه وهو لم يزل في ظلمات ذلك القرار المكين حتى كأنه يستحضر لحظات الطلق بدقة وحساسية تجعله يحس بقبلة أمه دون أن تلامسه :

 (وأنا في أحشائها ..! / قبلتني / أمي مرتين / قبلة / رقص كياني / المتدلي / من الآم مخاضها / وقبلة ازعم أن أمثالي / يستحقونها ).

 وهنا يتجلى البعد الميتافيزيقي الذي يغطي فضاءات القصيدة ، ذلك البعد النابع من فلسفته ، إذ يخاطب بضمير المتكلم (أنا) حين يتصور نفسه قد  عاد جنينا في رحم أمه .

    ويستهل الشاعر في قصيدة (ابن العراق ) بالحديث عن أبيه الذي أبقاه في ظهره لكنه سرعان ما يعرج بصدق عاطفته إلى تلك التي منح لها صفة الشموخ حين شبهها (الأم) بالنخلة  تحمل رطبا ، إنها أحاسيس فطرية تقتحم  الشاعر بعفوية وتلامس شغاف قلبه .. فيمطرها كلمات دافئة في ثنايا قصائده التي تضم في تلافيفها  الجزئيات :

 (استباقي في ظهره / اتعب أبي / لكنني انسلخت من عظمه/ سعفة/ كي ألد في أحشاء، نخلة / رطبا)

  ومن البديهي أن مثل تلك الأحاسيس والاحتراق الصامت يخلقان من صاحبهما شاعرا.

  إذن هذا هو قدر الشاعر، أن يهب توهجه وفرحته لمن يحمل سر الحب والحياة.. لديمومة التواصل الإنساني الذي يعكس جوهر العمل الإبداعي .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة