الأخبار العاجلة

سواريز وفينيسيوس يحاربان سرطان الأطفال بطريقة خاصة

تصريحات روسيل الأبرز في الصحافة الإسبانية

العواصم ـ وكالات:
شارك لويس سواريز وفينيسيوس جونيور وماركوس يورينتي، لاعبو برشلونة وريال مدريد وأتلتيكو مدريد، أطفالا مريضة بالسرطان، في ألعاب الفيديو.. وجاءت الخطوة، ضمن مبادرة مؤسسة (Juegaterapia)، التي تعمل على تخفيف معاناة الأطفال الذين يقضون أوقاتا طويلة في المستشفيات لتلقي العلاج، وذلك من خلال اللعب.
كما شارك في المبادرة، سائق سيارات فورمولا 1 الإسباني كارلوس ساينز.. واقترحت المنظمة، على هؤلاء الرياضيين التواصل مع الأطفال عبر الإنترنت واللعب معهم بألعاب الفيديو المختلفة، نظرا لعدم السماح بزيارات لهم؛ بسبب حالة الطوارئ الصحية في البلاد، جراء فيروس كورونا المستجد.
وشارك سواريز في مباراة كرة قدم أمام أحد الأطفال ويدعى خوان (13 عاما) وهو مشجع للفريق الكتالوني، وقال المهاجم الأوروجوياني في تصريحات للمؤسسة: “لقد استمتعنا بهذا الوقت الجميل”.
كما واجه فينيسيوس، فيكتور (9 سنوات) في مباراة كرة قدم، وقال المهاجم البرازيلي: “أتمنى أن يكون ساهم هذا ولو قليلا في ظروف الحجر المنزلي تلك، والتي يصعب فيها القيام بشيء”.ولعب يورينتي أيضا أمام جونزالو (14 عاما) وقال عنه لاعب وسط الروخيبلانكوس، إنه “خصم صعب”.وشارك ساينز في لعبة لسباق السيارات أمام أليكس (13 عاما) ووعده بأن يواجهه في يوم آخر.
إلى ذلك، منح الأوروجوائي لويس سواريز، نجم برشلونة، الجماهير الكتالونية مفاجأة سعيدة خلال توقف النشاط حاليًا، بسبب فيروس كورونا.. ووفقًا لصحيفة “سبورت” الإسبانية، فإن سواريز تعافى تمامًا من الإصابة التي تعرض لها في شهر كانون الثاني الماضي، وبات جاهزا للمشاركة في المباريات فور استئناف النشاط مرة أخرى.
وأشارت إلى أنه قبل عودة المباريات سيحصل برشلونة على 4 أسابيع على الأقل للاستعداد، وفقًا لبروتوكول الاتحاد الإسباني.. وأوضحت أن سواريز يحتاج إلى أسبوع واحد فقط للعمل مع المعد البدني، ثم سيشارك في التدريبات الجماعية بشكل طبيعي.
وكشف الأوروجوائي لويس سواريز، مهاجم برشلونة، أنه لا يزال وفيًا لجماهير نادي ليفربول الذي لعب له من 2011 وحتى 2014.. ونشر سواريز، على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” صورة لجماهير ليفربول وهي ترفع لافتة تكرم بها ضحايا كارثة هيلزبره، وكتب عليها “لا يمكن نسيانهم”.
يذكر أن هذه المأساة وقعت في 15 نيسان 1989 في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي خلال مباراة بين ليفربول ونوتنجهام فورست.
وأدت الكارثة إلى وفاة 96 شخصًا من جماهير الريدز بسبب التدافع نتيجة قرار خاطئ بفتح باب المدرج لتخفيف الضغط الجماهيري، مما أدى إلى تهافت 2000 مشجع نحو المدرجات الممتلئة.
من جانب اخر، سلطت الصحف الإسبانية الصادرة صباح أمس الأول، الضوء على تصريحات ساندرو روسيل رئيس برشلونة السابق، وجاهزية لويس سواريز مهاجم البلوجرانا، للمشاركة فور عودة النشاط الرياضي.
وعنونت صحيفة “ماركا”: “سوف نشعر بغرابة حين نعود للملعب”.وأضافت: “مدربو الفرق في دوري كرة السلة، يتحدثون عن الحجر الصحي في منازلهم بعد 41 يوما من التوقف، حيث شاهدوا المباريات وقاموا ببعض التمارين الرياضية”.
وتصدرت تصريحات ساندرو روسيل صحيفة “موندو ديبورتيفو” بعنوان: “التعاقد مع نيمار له متغيرات”.وأضاف: “إذا لم أكن رئيسا لبرشلونة، لما كنت سأذهب إلى السجن، ولا شك لدي في ذلك. وتابعت: “شخص ما يخون رونالدينيو، الذي لايزال لا يعرف سبب حبسه، فهو يُحب كرة القدم ولا تفارقه الابتسامة”.
وعلى الصفحة الرئيسية لصحيفة “سبورت”: “سواريز جاهز”.وأضافت: “الأوروجوياني جاهز للعب مرة أخرى، حين يعود الفريق للمنافسة مرة أخرى، عقب انتهاء الحظر”.وتابعت: “كان عليه أن يغيب لـ28 مباراة كحد أقصى، بسبب العملية الجراحية التي خضع لها في الركبة، لكن في نهاية المطاف ستكون 12 فقط”.
وقالت الصحيفة إن سواريز لا يشعر بأي إزعاج في موضع الإصابة عند القيام بالتدريبات البدنية في المنزل، كما أنه أجرى عدة محادثات مع الأطباء لمعرفة انطباعاتهم عن حالته، وجاءت جميع الردود إيجابية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة