الأخبار العاجلة

نظرية# (التكتك)!

د.محمد فلحي
في ظل البطالة والفقر دخل(التكتك) حياة العراقيين قبل عام او اكثر واصبح ظاهرة منتشرة في الشارع الذي يعاني من الفوضى والازدحام، واصبح التكتك مصدر رزق لعوائل كثيرة ووسيلة نقل رخيصة وسريعة للتنقل في المناطق والاسواق الشعبية!
قبل نحو عام اعلنت وزارة الداخلية عن حملة لفرض النظام في الشارع وفرضت غرامات غير معقولة على المخالفين، واصبح ابو التكتك مطاردا مستهدفا وفق القانون لأنه بلا رقم ولا سنوية ولا اجازة سوق ويقود التكتك عادة اطفال فقراء تركوا المدرسة منذ زمن وتعينوا في (دولة التكتك) بلا شهادة ولا واسطة ولا رشوة ولا حزب ولا محاصصة!
فجأة اندلعت التظاهرات في بداية تشرين الاول الماضي فأصبح ابو التكتك بطلها ورمزها حتى ظهرت اغنيات واناشيد في تمجيده لأنه كان في مقدمة المبادرين والمسعفين فكان رمز الانتفاضة الشبابية هو (التكتك) وقائده الشاب الفقير الأمي المهمش الذي يسكن احياءالتجاوز المهملة في بلد يطفو على بحيرات من النفط والغاز والمعادن الاخرى ويجري فيه نهران عظيمان!
ابو التكتك فرض قانونه الخاص ولم يتجرأ الشرطي على اعتراضه وهو يقطع الشوارع بالطول وبالعرض ، خارج النظام المروري!
لم يستمر عصر ازدهار التكتك سوى أشهر قليلة حتى جاء فايروس كورونا اللعين وفرض حظر التجوال على الناس فراح ابو التكتك يحاول الاختراق هنا او هناك وهو ينقل عجوزا تقطعت به السبل او توصيل امرأة الى سوق قريب،رغم الحواجز الامنية والدوريات والعقوبات!
اليوم اصبح ابو التكتك محاصرا بين الحظر والجوع والحجز والعقوبة ولا مفر!
الفرق بين ابو التكتك وابو الجكساره ان الاول يريد لقمة بالحلال فيحاسبه القانون، لكن ابو الجكسارة يسرق ويختلس ويرتشي وحتى يقتل فيحميه القانون!
كورونا لا يفرق بين ابو التكتك وابو الجكساره فكلاهما محاصران اليوم،والفرق بينهما ايضا ان ابو التكتك جائع مفلس وابو الجكسارة شبعان يختزن المال والطعام الذي يكفيه واولاده واولاد اولاده لعشرات الاعوام!
نظرية التكتك تقول ان الدنيا لا تدوم لأحد،واذا كان منصبك او وظيفتك او اموالك او عشيرتك قد منحتك مركزا فلا شك انه زائل ،لا يدوم، وعليك ان تستفيد من تجربة# ابو التكتك# اذا لم تعرف نظرية سابقة تسمى نظرية(كرسي الحلاق)!
المهم الان #خليك -بالبيت# ومن تنجو من كورونا وتطلع للشارع والدوام،لكل حادث حديث!! 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة