الأخبار العاجلة

شركة للأدوية في الاقليم تعلن التوصل الى لقاح لعلاج كورونا

محافظات الإقليم توسع قدراتها الصحية لمواجهة الفايروس

السليمانية ـ عباس كاريزي:

اكد محافظ السليمانية هفال ابو بكر ان الاوضاع الصحية في المحافظة تحت السيطرة، وان الوضع الصحي للمصابين الاربعة في المحافظة بفايروس كورونا مستقر، مطالباً المواطنين الالتزام بالارشادات الطبية التي اعلنت عنها وزارة الصحة للحد من انتشار الفايروس.
واعلن ابو بكر في مؤتمر صحفي عقده في مبنى مجلس المحافظة امس الاثنين بمشاركة عدد من رجال الدين، حضرته الصباح الجديد، عن بناء مستشفى بسعة 50 سريرا خلال مدة 20 يوماً لعزل المصابين بفايروس كورونا، من قبل دائرة الصحة بمساعدة تجار ورجال اعمال في المحافظة، ودعا وسائل الاعلام الى التعاون مع السلطات المحلية بالمحافظة لنشر الوعي الصحي وسبل الوقاية من المرض لدى المواطنين.
واضاف ابو بكر، ان النتائج التي اعلنت عنها وزارة الصحة عن نوعية الاصابات بالفايروس تبشر بان الفايروس لم ينشتر في الاقليم، وان الاصابات سجلت فقط لدى بعض المواطنين العائدين من ايران الذين دخلوا الى محافظة السليمانية مؤخرا، وان وضعهم الصحي مستقر وهم يتلقون العلاج وان الاوضاع ما زالت تحت السيطرة.
بدورهم اعلن رجال الدين عن ايقاف اقامة مراسم العزاء والتجمعات الدينية وصلاة الجمعة والجماعة في المحافظة في مسعٍ للحد من انتشار الفايروس وانتقاله بين المواطنين.
مؤكدين ان الاسلام يمنع اي شيء ينتح عنه ضررا للناس والمجتمع، «ونحن علينا مهام ومسؤوليات كبيرة في المطالبة بعدم اقامة مراسم العزاء وصلاة الجماعة في المساجد بالتعاون والتنسيق مع اللجنة العليا للفتوى في الاقليم.
وكانت وزارة الصحة في حكومة اقليم كردستان اعلنت عن تسجيل أربع اصابات بفايروس كورونا المستجد في مدينة السليمانية لأفراد عائدين من ايران، مشيرةً الى أن ثلاثة منهم من عائلة واحدة.
وذكر بيان للوزارة تسلمت الصباح الجديد نسخة منه ان فحوصات دقيقة اجريت لـ24 شخصا عائدين من ايران اظهرت اصابة أربعة أشخاص بفيروس كورونا، مبيناً ان ثلاثة من المصابين من عائلة واحدة والأخرى امرأة في العشرينيات من عمرها.
من جانبه قال محافظ السليمانية، هفال أبو بكر، ان الأفراد الثلاثة من عائلة واحدة يبلغ عمر الرجل 37 سنة والمرأة 23 سنة وطفل في الثامنة من عمره اضافةً الى امرأة أخرى في الـ22 من عمرها.
وأكدت صحة الإقليم وضع الأشخاص الأربعة في الحجر الصحي بمستشفى خاص مع تلقيهم العلاج المطلوب واستقرار وضعهم الصحي.
في غضون ذلك اعلن فريق علمي تابع لشركة «بايوماد» بإقليم كردستان، يوم الاحد، عن التوصل إلى علاج حاسم لمرض «كوفيد١٩» المعروف بفيروس كورونا المستجد.
وقالت الشركة في بيان، إن بإمكانها وضع الدواء في متناول المرضى بإقليم كردستان خلال فترة أسبوعين إذا حصلت على دعم المستثمرين.
وأضافت أن هناك امكانية لايصال هذا العلاج لجميع البلدان التي لديها إصابات بالفيروس خلال ثلاثة أشهر.
واشارت الشركة إلى أنها تبشر المواطنين في الاقليم، بأنه لا داع من الآن فصاعداً القلق بشأن هذا الوباء العالمي، مبينة أن تجارب مختبرية اجريت في الاقليم، تمكنت خلالها شركة بايوماد العثور على علاج لهذا الفيروس الجديد إثر بحوث رائدة قامت بها بشأن الفيروس.
ودعت الشركة، حكومة إقليم كردستان وأصحاب رؤوس الاموال والمستثمرين في قطاع الصحة في الاقليم، إلى دعمها لإنتاج العلاج المكتشف وتسويقه عالمياً من أجل خدمة الإنسانية.
الى ذلك قررت حكومة اقليم كردستان، تقليل الدوام الرسمي في جميع الدوائر والمؤسسات الحكومية وذلك كإجراء احترازي لمكافحة فايروس كورونا.
وقال بيان لوزارة الداخلية في حكومة الاقليم، «استناداً الى قرار رئيس الحكومة، تقرر تقليل وقت دوام الموظفين في الدوائر والمؤسسات الحكومية لمدة ساعتين»، مضيفاً ان الدوام يبدا في الساعة الثامنة صباحاً وينتهي في الساعة الواحدة بعد الظهر بدلاً من الثالثة».
وأشار البيان الى ان «تقليل الدوام يكون لمدة عشرة أيام فقط وبعدها يعود الدوام الى طبيعته. اضافة الى ايقاف العمل بجهاز بصمة الإبهام للحضور.
وأوضح البيان ان القرار لايشمل الدوائر الصحية مع استمرار دوائر الماء والكهرباء.
وفي اربيل أعلن محافظ المدينة فرصت صوفي، منع اقامة جميع المناسبات الدينية ومجالس العزاء لغاية 21 من شهر آذار الجاري لمكافحة انتشار فيروس كورونا.
وقال صوفي في مؤتمر صحفي عقده بحضور رجال دين، «يمنع اقامة مجالس العزاء في القاعات المخصصة وفي المنازل، ويمكن لصاحب مجلس العزاء اقامة تجمع صغير في المقبرة عند دفن المتوفى»، مؤكداً ان «القرار يدخل حيز التنفيذ من اليوم ولغاية 21 من الشهر الجاري مع احتمالية تمديد المدة في حال استدعى الامر».
من جانبه كشف مدير عام صحة أربيل عن وضع 1095 شخصاً عائدين من ايران في الحجر الصحي، كاجراء احترازي لمنع انتشار فايروس كورونا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة