الأخبار العاجلة

الحرب التجارية بين الصين وأميركا تشتعل من جديد

الصباح الجديد ـ وكالات:
نددت بكين أمس الثلاثاء، بقرار الولايات المتحدة إدراج 28 كيانًا صينيًا على لائحتها السوداء بتهمة التورّط في حملة القمع ضد الأويغور وغيرها من الأقلّيات المسلمة في منطقة شينجيانغ، معتبرة أن “لا أساس” لهذه الاتهامات.
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ للصحافيين “هذا تصرّف ينتهك بشكل خطير المعايير الأساسية في العلاقات الدولية ويعّد تدخلاً في شؤون الصين الداخلية ويضر بمصالح الجانب الصيني. وتعرب الصين عن استيائها الشديد ومعارضتها الحازمة لذلك”.
وقررت الولايات المتّحدة يوم الاثنين إدراج 28 كيانًا صينيًا على اللائحة السوداء.
وقال وزير التجارة ويلبور روس في البيان إنّ “الحكومة الأميركيّة ووزارة التجارة ليس بمقدورهما التّسامح، ولن تتسامحا مع القمع الوحشي ضدّ الأقلّيات العرقيّة في أنحاء الصين”.
وستُحرم تلك المنظّمات من استيراد منتجات من الولايات المتحدة.
وأوضحت الحكومة الأميركيّة أنّ بين هذه المنظّمات ثمانية كيانات تجاريّة، فيما الأخرى مجموعات حكوميّة، بينها مكتب الأمن العام في منطقة شينجيانغ (شمال غرب)، إذ يفيد خبراء ومنظمات حقوقية أن السلطات تحتجز أكثر من مليون شخص معظمهم من الأويغور في معسكرات اعتقال. وتابع البيان الأميركي “هذه الكيانات جميعها متورّطة في تنفيذ الحملة الصينيّة للقمع والاحتجاز الجماعي التعسّفي والمراقبة بالتكنولوجيا المتطورة”.
وبين الكيانات التجاريّة المستهدفة، شركة “هيكفيجن” المتخصّصة في المراقبة بالفيديو، وشركتا “ميغفي تكنولوجي” و”سينس تايم” للذكاء الاصطناعي، على وفق وثيقة رسميّة تصدر اليوم الأربعاء.
ويُفضل ترامب اتفاقية تجارية شاملة مع بكين بدلا من معاهدة جزئية، وذلك قبل أيام قليلة من استئناف المفاوضات في واشنطن لمحاولة الخروج من المأزق الذي خلفته حرب التعريفات الجمركية بين البلدين.
وقال الرئيس الأميركي على هامش التوقيع على معاهدة تجارية جزئية مع اليابان “أميل إلى صفقة كبيرة” مع الصين. وأضاف أن صفقة جزئية مع الصين “ليست إطلاقا ما نُفضله”، معبرا عن ترحيبه بأن الصينيين “بدأوا شراء كثير من المنتجات الزراعية الأميركية”.
وأعلن البيت الأبيض، الاثنين، أن المفاوضات الرفيعة المستوى مع الصين ستستأنف خلال الأسبوع الحالي في واشنطن، في بادرة أمل بعد التدهور الذي شهدته فترة الصيف.
وسيلتقي المبعوث الصيني التجاري ليو هي، الممثل الأميركي للتجارة روبرت لايتهايزر، ووزير الخزانة ستيفن منوتشين، بدءا من الخميس المقبل، على وفق البيت الأبيض. وتتواصل مفاوضات ذات مستوى أدنى منذ الشهر الماضي.
وستركز المباحثات على مسائل رئيسية يُطالب الأميركيون بالتوصل إلى اتفاق بشأنها منذ العام الماضي، وهي حقوق الملكية الفكرية، النقل القسري للتكنولوجيا، الزراعة وإجراءات التنفيذ، وفق البيان.
وقال ترامب الجمعة إن ثمة “فرصة جيدة جدا” لأن يتوصل الطرفان إلى اتفاق. وأضاف: “لدينا لحظات جيدة مع الصين وأخرى سيئة”، مؤكدا أن “ما نقوم به هو أننا نتفاوض على اتفاق صعب للغاية. إذا لم يكن الاتفاق لصالحنا بنسبة 100بالمئة فإننا لن نوقعه”.
ومن المقرر أن تواصل واشنطن وبكين زيادة الرسوم الجمركية على الصادرات المتبادلة بينهما حتى نهاية العام.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة