الأخبار العاجلة

الثقافة للجميع تواصل احياء التراث الغنائي البغدادي

بصوتي بلاسم عجوب وغادة واصف

سمير خليل
استضافت جمعية الثقافة للجميع في بغداد امسية تراثية بعنوان (اغانٍ من التراث البغدادي) للفنان الرائد بلاسم عجوب وبمشاركة المطربة الشابة غادة واصف. وقالت الفنانة التشكيلية بشرى سميسم خلال ادارتها للجلسة: ليس من السهولة نسيان الاغنية البغدادية وفرسانها من كتاب وملحنين ومغنين، اذ سيما لايمكن ان نغفل او نتجاهل مثلا منجز رضا علي واحمد الخليل ومحمد عبد المحسن ويحيى حمدي وحمدان الساحر سليمة مراد وصديقة الملاية ومنيرة الهوزوز، واصوات كثيرة اخرى.
واضافت: هناك مطربون وملحنون حاولوا الامساك بالعصا من الوسط وكانوا بارعين في الغناء البغدادي والغناء الريفي السبعيني مثل لميعة توفيق ومحمد عبد المحسن الذي لحن اغنية ياس خضر المشهورة (دوريتك)، وكذلك اجادت مائدة نزهت اداء المقام العراقي والغناء البغدادي، لكنها غنت اغنية ريفية هي (حمد ياحمود). اليوم سنسلط الضوء على بعض او زاوية من زوايا الغناء البغدادي فمازال هناك المطرب والملحن بلاسم عجوب الذي سيقدم نماذج من الاغاني البغدادية الجميلة لرضا علي وحمدان الساحر وعباس جميل.
واختتمت بالقول: “عازمون على تقديم اماس منفردة بعد شهري محرم وصفر احتفاء بجيل الكبار عباس جميل ويحيى حمدي ومحمد عبد المحسن واحمد الخليل ومحمد كريم وسليمة مراد ووحيدة خليل واسماء كثيرة مهمة.
الفنانة الشابة غادة واصف ذكرت ان الساحة الغنائية تخلو من الاصوات النسائية وهذا يشجعها على تلبية الدعوات لهكذا انشطة فنية، وقالت: انا اغني اغاني التراث لانني احبها واعدها الاصل، اغاني عفيفة اسكندر ومائدة نزهت وزهور حسين ولميعة توفيق، وانا وباعتراف جميع من يسمعني اجيد اداء اغانيهن.
واضافت: للاسف لم تتح لي تقديم اغانٍ خاصة بي وباسمي، لانني اعاني من اهمال المسؤولين عن الغناء والموسيقى، لدي تجربة مؤلمة، حيث كنت ساسجل جلسة اقدم فيها اغانٍ خاصة بي، ومن ضمنها انشودة وطنية، لكن مجاهد ابو الهيل رئيس شبكة الاعلام العراقي (سامحه الله) وقف ضد هذه الفكرة بحجة انني غير معروفة، وكان المفروض الاخذ بيدي حتى ولو كنت غير معروفة، المفروض تشجيع المواهب الشابة والعمل على صناعة النجوم.
غادة تطالب المسؤولين الاخذ بيد الموهوبين مقابل الاصوات الهابطة والاغنيات الرديئة التي تشبه الفقاعات.
جدير بالذكر ان الفنان بلاسم عجوب كان قد تخرج من معهد الفنون الجميلة بعد ان تتلمذ على ايدي سلمان شكر وتوفيق ابو التمن وآرام باباخيان، وقبل في اول دورة مسائية لقسم الموسيقى في كلية الفنون الجميلة في بغداد ونهل ايضا من ابداعات الفنانين الدكاترة خالد ابراهيم وطارق حسون فريد وحسام يعقوب واساتذة العود محمد صالح وعلي الامام.
اسهم عجوب في الكثير من النشاطات الفنية، اذ انضم إلى فرقة نجوم الفن التي كانت تضم المرحوم عبد الجبار الدراجي والشاعر عدنان السوداني وعازف الكمان محمد سعيد وعازف العود عبد الستار فاضل وعازف الناي وليم، واخرون، كما قام بعد تخرجه بالتدريس في معهد الفنون الجميلة ومن ابرز طلابه حسام الرسام، وإيهاب رضا الخياط، وسرمد نجاح عبد الغفور، وعلاء الربيعي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة