الأخبار العاجلة

وزير التخطيط يبحث مشاريع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق

بمشاركة المنظمات الدولية والقطاعين العام والخاص ومنظمات المجتمع المدني

بغداد _ الصباح الجديد :

ترأس وزير التخطيط الدكتور نوري صباح الدليمي اجتماعاً تشاورياً موسعاً بالتعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، وبمشاركة المنظمات الدولية والقطاعين العام والخاص ومنظمات المجتمع المدني، لبحث ومناقشة مشاريع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق UNDP للسنوات 2020 – 2024.
وأشاد الدكتور نوري الدليمي خلال الاجتماع بالنجاحات التي حققتها الشراكة بين الحكومة العراقية وبرنامج الامم المتحدة الانمائي(UNDP) والمجتمع الدولي في مجالات اعادة الاعمار والاستقرار والتعافي والتنمية المحلية المستدامة ، مؤكداً بذلك على ضرورة تعميق التعاون مع المنظمات الدولية والمجتمع الدولي والشباب والنساء والأوساط الاكاديمية.
وأضاف الوزير «على الرغم من الصعاب التي مرت بالعراق على المستوى الوطني إلا ان المرحلة التاريخية التي نمر بها بعد دحر عصابات الإرهاب والتطرف جعلتنا نمضي قدما نحو بريق الأمل الذي قادت طريقه جميع الجهود المخلصة في الحكومة المركزية والحكومات المحلية، بدعم وجهود متواصلة من المجتمع الدولي وبرامج الأمم المتحدة».
واشار الوزير إلى ان العراق يسعى وبالتعاون مع الأصدقاء الدوليين إلى تحقيق نتائج فاعلة في طريق الانتقال إلى الاقتصاد المتنوع الذي سيكون للقطاع الخاص فيه دور القائد والموجه ، وبما يوسع إمكانات النمو الاقتصادي وزيادة الانتاجية ويعزز من دور الشباب والنساء ويوفر المزيد من فرص العمل ، لافتاً إلى أولويات وزارة التخطيط في توفير بيئة نظيفة آمنة ومستدامة للجيل الحالي والأجيال المستقبلية ، وبما يحقق تحسناً مستداماً في جودة الحياة ويحد من تداعيات التلوث البيئي والتغيرات المناخية ، ويعزز من حماية التنوع البيولوجي ، من خلال احترام الحقوق السياسية والمدنية والإنسانية للمواطنين وتحقيق المساواة بينهم.
واكد الوزير سعيه الدائم نحو ايجاد الحلول الناجعة للمشكلات بعد تجاوز المرحلة التشخيصية المطلوبة لها ، بالاستفادة من التجارب المحلية السابقة والتجارب الاقليمية والدولية الناجحة ، عادا هذه الجهود المخلصة نتيجة للقاء اليوم الهادف الى مراجعة النتائج والقراءات والمسارات المدرجة ضمن المسودة الأولية لوثيقة البرنامج الإنمائي 2020 – 2024. من جانبها أشادت زينة علي احمد الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة في العراق بمستوى التعاون مع الحكومة العراقية، لافتة الى دور وزير التخطيط في تفعيل هذا التعاون ، ومتابعته الميدانية الحثيثة للمشاريع التي يضطلع المجتمع الدولي بتنفيذها ضمن جهود اعادة الاستقرار.
واشارت الممثل المقيم إلى ان مخاطر وتأثير الأزمات المتواصلة في العراق لم تسبب وعلى الرغم من صعوبتها تقويضاً للآمال والطموحات والأهداف ، مشددة بذلك على أهمية توفير البيانات الملائمة للحصول على المعلومات الكمية لإبراز التقدم المحرز في المؤشرات التنموية النابعة من فهم معمق للمشكلات ذات الصلة في البرامج والمشاريع.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة