الأخبار العاجلة

ناشطون يقدمون عرضاً مسرحياً حول جريمة سبايكر

الكوت ـ ضياء الصالح:
حضر محافظ واسط محمود عبد الرضا ملا طلال الحفل الذي اقامته رابطة الصحفيين الاحرار ومنظمة المرأة الديمقراطية بالتنسيق مع ديوان المحافظة وقيادة شرطة واسط تضمن تقديم عرضا مسرحياً اقيم على الهواء الطلق وحمل عنوان ( جريمة سبايكر من يقف ورائها ( .
واقيم العرض على شارع الكورنيش قريبا من سدة الكوت وشارك فيه فريق الغواصين التابع الى قسم الشرطة النهرية في قيادة شرطة واسط، كذلك شارك فيه عدد من الناشطينن المدنيين والقانونيين والاعلاميين وباقي الشرائح الاجتماعية.
وقالت رئيسة منظمة آفاق لدعم المرأة في واسط، نجاة الوائلي لمراسل الصباح الجديد إن من الصعب جداً التعبير بأية وسيلة عن جريمة سبايكر التي راح ضحيتها أكثر من 1700 ضحية قتلوا بدم بارد وفي ظروف لا تزال غير واضحة مشيرة الى أن المنظمة وبالاشتراك مع منظمة الصحافيين الاحرار ودعم ادارة المحافظة ارتأت أن تقدم جملة من الفعاليات المتنوعة للحديث عن جريمة سبايكر ضمن فعالية واسعة أطلقنا عليها ( اسبوع سبايكر).»
وأوضحت الوائلي أن جميع الذين شاركوا في هذا العمل المسرحي هم من الشباب الموهوبين إضافة الى عدد من الممثلين في المحافظة وكان موضوع المسرحية حول جثث شهداء سبايكر الملقاة في نهر دجلة ومصير الضحايا المجهول».
من جانبه قال الفنان أمانج الجاف إن العرض المسرحي الذي اقيم على شارع الكورنيش بمدينة الكوت وقريبا من سدة الكوت شارك فيه فريق من الغواصين باخلاء جثث الضحايا التي كانت تطفو في نهر دجلة، بعد أن القاها عتاة داعش ومن معهم من القتلة والمجرمين في النهر.
وأضاف الجاف أن المسرحية تخللتها عملية تشييع رمزي لشهداء سبايكر بمشاركة مديرية شرطة واسط وحشد كبير من الاكاديمين والمثقفين وعموم الشرائح الاخرى في المجتمع .
لافتا الى أن ما تبقى من اسبوع سبايكر سيشهد عدد آخر من الفعاليات المختلفة التي تتحدث بطريقة وأخرى عن هذه الجريمة والعمل على تدويلها ومطالبات ذوي الضحايا بالكشف من عن مصير ابنائهم المفقودين.»
وأعلنت الحكومة المحلية في واسط ونقابة المحامين في المحافظة يوم ( 3 / 9 / 2014 ) عن استكمال الإجراءات الأصولية لإقامة دعوى قضائية ضد مرتكبي جريمة سبايكر، وفيما بينت أن الدعوى ستكون بشقين محلي ودولي في محكمة العدل الدولية، أكدت عدم تراجعها عن موقفها بالتنسيق مع الحكومة المحلية والسعي لعقد مؤتمر موسع بشأن هذه المجزرة.
وكانت الحكومة المحلية في محافظة واسط أعلنت، في (31 / 8 / 2014 )، عن تعطيل الدوام الرسمي ليوم الاثنين الموافق الاول من ايلول الجاري تضامناً مع عوائل ضحايا قاعدة سبايكر واحتجاجاً على صمت حكومة بغداد عن هذه الجريمة.
وكان العشرات من ذوي ضحايا قاعدة سبايكر قد تظاهروا في اليوم ذاته ،على الطريق العام كوت بغداد قرب مفرق قضاء النعمانية ( 40 كم شمال الكوت ) مطالبين بمعرفة مصير ابنائهم، وهددوا بقطع طريق كوت – بغداد في حال استمر الصمت الحكومي على هذه المجزرة، كما دعوا خلال تظاهرتهم العشائر التي تعتقل ابناءهم أو ساهمت بقتلهم الى اطلاق سراح المعتقلين والكشف عن مرتكبي الجريمة.
وعقد مجلس النواب العراقي، السبت،( 23 اب 2014)، جلسته التاسعة من الدورة البرلمانية الثالثة لمناقشة حادثة قاعدة سبايكر، فيما قرر خلالها إحالة ملف الحادثة وإعدام طلاب القوة الجوية إلى لجنة الأمن والدفاع .
وكان جرذان تنظيم (داعش) أعدم، يوم الأحد (15 حزيران2014)، المئات من طلبة كلية القوة الجوية في قاعدة (سبايكر)، شمالي تكريت، بعد أيام على تسليم انفسهم، ونشر صوراً لعملية الإعدام التي كانت بشعة بكل المقاييس وولدت ردود فعل غاضبة تجاه منفذي تلك الجريمة التي تورطت بعض العشائر في تكريت.
من جهة اخرى حضر محافظ واسط برفقه عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة المواطن عبد الكريم النقيب حفلاً تأبينياً لشهداء سبايكر اقيم في ناحية الدبوني .
وأكد المحافظ في كلمة له خلال الحفل التابيني الذي حضره عدد من عوائل الشهداء على أن هذه الجريمة يجب أن لا تذهب سدى ولابد من متابعة خيوطها والوصول الى الجناة الحقيقين وانزال اقصى العقوبات بهم.
موضحا في الوقت نفسه أن الحكومة المحلية في واسط بدأت باتخاذ الاجراءات الرسمية لاقامة دعوى قضائية في المحاكم العراقية وفي محكمة لاهاي الدولية ضد الجناة والعمل على تدويل هذه الجريمة البشعة وإدراجها ضمن الجرائم ضد الانسانية.
وتعهد المحافظ لعوائل الضحايا أن موقف حكومة واسط سيزداد يوميا ضد مرتكبي هذه الجريمة والسعي للوصول لهم وأنزال اقصى العقوبات ضدهم.
وينتظر العراقيون الايفاء بالوعد

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة