الأخبار العاجلة

يوفنتوس بطلاً للكالتشيو بثنائية في شباك فيورنتينا

روما يحافظ على أمل مقعد الأبطال

روما ـ وكالات:

توج نادي يوفنتوس بلقب الدوري الإيطالي، بعد فوزه على فيورنتينا، أول أمس، بنتيجة 2-1، في إطار الجولة الـ 33 من عمر الكالتشيو.. وبات يوفنتوس أول فريق إيطالي يتوّج بطلاً للدوري في 8 مناسبات متتالية.
افتتح نيكولا ميلينكوفيتش، أهداف المباراة في الدقيقة 6 لصالح فيورنتينا، فيما تعادل أليكس ساندرو في الدقيقة 37 لليوفي، وضاعف بيزيلا النتيجة ليوفنتوس، بالخطأ في مرماه، في الدقيقة 53.
وبهذا الفوز ضمن يوفنتوس، حصد لقب الكالتشيو بعد وصوله للنقطة رقم 87، بفارق 20 نقطة عن نابولي بالمركز الثاني، فيما تجمد رصيد فيورنتينا عند 40 نقطة بالمركز العاشر.
يعتقد بافيل نيدفيد، نائب رئيس يوفنتوس، أن الفوز بلقب الدوري الإيطالي ثمانية مرات متتالية «لن يتكرر مرة أخرى»، واصفًا إياه بأنه شيء من الجنون.
وقال نيدفيد في تصريحات لـ»سكاي سبورت» عقب المباراة «ليس فقط رقمًا قياسيًا في إيطاليا، ولكن أيضًا في أكبر 5 دوريات في أوروبا، متجاوزًا السباعية التي جمعها أولمبيك ليون في الدوري الفرنسي».وشدد نيدفيد «تحقيق مثل هذه النجاحات بشكل متتالي ليس صعبًا، لكنه مستحيل عمليًا».
وأكمل «أعتقد أن تحقيق 8 اسكوديتو بشكل متتالي لن يتكرر مرة أخرى، خاصة في إيطاليا، حيث يصعب حقًا الفوز بالألقاب.. فزنا وفزنا مرة أخرى مع لاعبين ومدربين رائعين، لكن قبل كل شيء بعقلية يوفنتوس».وأتم: «النادي بأكمله يستحق الثناء لأنه من الجنون الفوز بكل هذه الجوائز».
وأصبح البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب يوفنتوس الإيطالي، أول لاعب في تاريخ كرة القدم، يتوج بالدوريات الثلاثة الكبرى «الإنجليزي، الإسباني، الإيطالي». وحقق رونالدو لقب الكالتشيو مع يوفنتوس في أول مواسمه بقميص البيانكونيري.
ووفقًا لشبكة «سكاواكا» للإحصائيات، فإن رونالدو انفرد برقم مميز بالفوز بالبريميرليج والليجا والكالتشيو كلاعب، حيث سبقه مواطنه جوزيه مورينيو كمدرب.. وفاز الأسطورة البرتغالية بالدوري الإنجليزي 3 مرات بقميص مانشستر يونايتد، مواسم (2006/2007 – 2007/2008 – 2008/2009)، قبل أن ينتقل لريال مدريد.
وحقق الدون مع الريال لقب الدوري الإسباني مرتين، موسمي (2011/2012 – 2016/2017)، قبل أن يرحل لزعيم إيطاليا ويفوز بالاسكوديتو لموسم (2018/2019).
ويحتل رونالدو المركز الرابع في ترتيب هدافي الكالتشيو برصيد 19 هدفًا، بفارق 3 أهداف عن فابيو كوارياريلا مهاجم سامبدوريا.
إلى ذلك، عادل إنتر ميلان مع ضيفه روما، بهدف لكل فريق، في المباراة التي جمعتهما بملعب جوسيبي مياتزا، أحرز ستيفان الشعراوي الهدف الأول بالمباراة لصالح روما بالدقيقة 14، وعادل إيفان بيريسيتش النتيجة للنيراتزوري بالدقيقة 61.
وذكرت شبكة «أوبتا» للإحصائيات، أن إنتر وروما تعادلا في مباراتي الذهاب والإياب في موسم واحد بالدوري الإيطالي، للمرة الأولى منذ موسم (2002/2003).
يشار إلى أن روما تعادل في مباراة الذهاب أمام الإنتر، بنتيجة (2-2)، بملعب الأوليمبيكو.
ورفع إنتر ميلان رصيده إلى 61 نقطة ليثبت أقدامه بالمركز الثالث بجدول الترتيب، فيما حافظ روما على آماله بالتأهل للمربع الذهبي، ورفع رصيده إلى 55 نقطة بالمركز الخامس بفارق نقطة عن ميلان صاحب المركز الرابع.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة