الأخبار العاجلة

توقيع 13 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين العراق والسعودية وشركات عملاقة من بينها أرامكو مستعدة لدخول سوق البلاد بقوة

خلال زيارة عبد المهدي والوفد المرافق الى المملكة..

القطاع السعودي الخاص يرغب الاستثمار في الخارج وفق اهداف رؤية 2030

بغداد – الصباح الجديد:
وقع رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي والوفد المرافق له في زيارته امس الى المملكة العربية السعودية13 اتفاقية ومذكرة تفاهم ، وفيما وجه الملك سلمان بن عبد العزيز اعضاء حكومته بتنفيذ جميع بنود المذكرات، استضافت هيئة الاستثمار السعودية أمس الأربعاء، أكثر من 70 رجل أعمال عراقي كانوا من بين الوفد الزائر للسعودية.
وذكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، في بيان، تلقت الصباح الجديد نسخة منه، ان التوقيع بين الجانبين اشتمل على: ” مذكرة تفاهم في مجال المشاورات السياسية، واتفاقية حول برنامج الاعتراف المتبادل بشهادة المطابقة للمنتجات، واتفاقية تشجيع وحماية الاستثمار، ومذكرة تفاهم في مجال التعاون الزراعي، ومذكرة تفاهم في مجال الصناعة والثروة المعدنية، ومذكرة تفاهم في مجال النفط والغاز ،ومذكرة تفاهم في مجال الطاقة الكهربائية، ومذكرة تفاهم في مجال التعاون العلمي والتعليمي بين وزارة التعليم السعودية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية، ومذكرة تفاهم حول برنامج للتعاون الثقافي ، ومذكرة تفاهم بين وزارة التعليم السعودية ووزارة التربية العراقية، ومذكرة تفاهم حول برنامج تعاون فني ،ومذكرة تفاهم لدراسة جدوى الربط الكهربائي، ومذكرة تفاهم للتعاون في المجال البحري، و تتنظيم عمليات نقل الركاب والبضائع على الطرق البرية”.
وأورد البيان ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي قال: “العراق اليوم يعيش استقرارا امنيا ونتطلع الى تحقيق نهضة اقتصادية وعمرانية، وان المملكة العربية السعودية بلد جار وشقيق ومتطور وان الانفتاح العراقي على السعودية يحقق مصالح البلدين والشعبين”، مشيرا الى ان “اجتماع اللجنة التنسيقية العليا المشتركة اثمر سريعا عن التوقيع على اتفاقيات ومذكرات تفاهم”.
واضاف ان “العراق بلد غني بثرواته البشرية والطبيعية لكنها وضعت في غير محلها وبُددت بحروب نتيجة انحرافات وسياسات اضرّت العراق وشعبه، الى جانب حرب داخلية ، ثم ابتلينا بتنظيم القاعدة وداعش الارهابيين ، فقد استباحت داعش كل شيء وهي عصابة يجب ان تجتث كليا لان بقاء خلية واحدة منها يمكن ان يتكاثر”، مؤكدا “اهمية التعاون بن البلدين الشقيقين، وضرورة ان تستقر المنطقة وان نعمل وفق المشتركات الكثيرة التي تجمعنا”.
واشار رئيس مجلس الوزراء الى ان “الحكومة تُديم الزخم الامني للحفاظ على استقرار البلاد وتحرص على اقامة علاقات مع جميع اشقائها وجيرانها”.
من جهته قال جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز ان “المملكة تقف مع العراق وان مايجمعنا هو ديننا وامننا ومصالحنا المشتركة التي يجب ان تتعزز في جميع المجالات، وقد وجهنا الوزراء والمسؤولين بإبداء كل ما يستطيعون من تعاون وتنسيق وتنفيذ للاتفاقات والمذكرات”، مؤكدا ان “المملكة حريصة كل الحرص على التعاون مع العراق ودعمه في جميع المجالات ومستعدة للتعاون لما فيه تحقيق المصالح المشتركة”، معربا عن “ارتياحه لحالة الاستقرار التي يشهدها العراق”.
وفي اثناء الزيارة واستضافت هيئة الاستثمار السعودية أمس الأربعاء، أكثر من 70 رجل أعمال عراقي.
وقالت الهيئة على صفحتها بموقع التواصل – تويتر، إن اللقاء تناول الفرص الاستثمارية في المملكة، وسبل تعزيز العلاقات الاستثمارية بين البلدين.
وتجدر الإشارة الى ان وزير التجارة والاستثمار السعودي ماجد القصبي، كشف في الرابع من هذا الشهر، عن استعداد اربع شركات سعودية عملاقة، تمثل الاقتصاد السعودي، للدخول الى السوق العراقية بقوة.
وبين القصيبي بحسب ما نقلت عنه صحيفة الحياة السعودية، ان الشركات الاربع وهي “شركة ارامكو، والمختصة بالاسثتمار في مشروع لتجميع الغاز، وشركة سابك للاستثمار في بناء مجمع بتروكيمياوي، وشركة معادن، للاستثمار في مجال الفوسفات والاسمدة والالمنيوم، وشركة اكواباز، للاستثمار في مشروع للربط الكهربائي ومشاريع الطاقة المتجددة”.

واضافت الصحيفة نقلا عن القصيبي، ان «الشركات المذكورة ستدخل في اي مشروع استثماري ضمن مجالها، يحدده الجانب العراقي».
ومن جانبه، عد وزير التجارة، محمد العاني، امس الأربعاء، زيارة الوفد العراقي إلى السعودية خطوة ايجابية في مجال تطوير العلاقات بين البلدين، مؤكدا أنه سيكون لتلك الزيارة مردودات ايجابية على اقتصاد العراق.
وقال الوزير العاني، في بيان نقله المكتب الإعلامي للوزارة، وتلقت الصباح الجديد نسخة منه، إن «زيارة الوفد العراقي الى السعودية تعد خطوة مهمة وايجابية لبناء علاقات اقتصادية واستثمارية مهمة مع الشقيقة المملكة السعودية، وخاصة وأن هناك رغبة قوية لكلا الطرفين لتطوير العلاقات».
وأضاف أن «مشاركة القطاع الخاص ورجال الاعمال بهذه الزيارة التأريخية ستسهم في تحقيق شراكات والاستفادة من رأس المال السعودي في اقامة مشاريع خدمية وعمرانية».
وأشار الوزير، إلى أن «هذه الزيارة ستعود بالمنافع الاقتصادية للعراق، وتخدم اقتصاده».
مضيفا أن «هذه الزيارة تؤكد حرص العراق على جذب الاستثمارات السعودية، كون المملكة لديها كافة الامكانات والاستعداد للدعم بهذا الشأن، مدعومة بالرغبة السياسية المشتركة، إضافة إلى رغبة وجاهزية وقدرة القطاع الخاص في المملكة لتحقيق ذلك متوافقاً مع أهداف رؤية 2030 بتواجد الاستثمارات السعودية بالخارج».
وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي قام بزيارة رسمية الى المملكة العربية السعودية امس الأربعاء على رأس وفد عالي المستوى ضم أكثر من 11 وزيراً، و68 مسؤولاً حكومياً، وأكثر من 70 رجل أعمال من القطاع الخاص في زيارة تستمر لمدة يومين، واستقبله الملك سلمان بن عبد العزيز.


مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة