الأخبار العاجلة

عيد المرأة.. عيد الحياة..

زهرات العراق يهدين المرأة في عيدها قبلات على الجبين

بغداد – سمير خليل:

سيدتي ..من انت ؟ نسمة ..زهرة..فراشة..شمعة ..من انت ؟ ملاك جميل وضع الله كل هذا الحب في ثنايا قلبه ..من انت ؟انت الصبر ..كل الصبر..قلبك حصن حياتنا ..يصد عنا كل الهموم ..تضمينا بحنو في حضنك الدافيء الذي طالما داعبنا النوم على انغام هدهداتك وترنيماتك وانفاسك الطاهرة ..سندان انت من حب تكسرت عليه عاتيات الزمن التي مازالت تواصل الطرق ومازلت صامدة ابية ..في عيدك اليوم تعزف النايات وترقص الورود ..تهدل الحمائم باغنيات الحنان ..فراشة رقيقة تمسح الدموع من على وجنتيك المطبوعتين بالازاهير الملائكية ..انت التي تطرزين حياتنا بالوان الفرح والامل ..تطرزين الامكنة بفيض الحب والحنان والجمال..في الهور ..في الجبل..في الوادي ..تغفلين نفسك لكنك لاتنسين من يحيط بك ..الجميع محتاج لك..حتى نحن.. اطفال بصورة رجال ..مازلنا اسرى محبتك ..صدرك الحنون ..مازلت الروض الندي لاحلامنا وامنياتنا ..
للمرأة العراقية في كل مكان ..ليس لدي ما اهديه اليك سوى حبي والمي وامتناني ..قبلات وازاهير وامنيات بغد افضل ..في عيدك اليوم اسمحي لي ان اقبل يديك ..اقبل جبهتك واتعمد بدموعك واغتسل بفرحك ..في عيدك اليوم ..اسمحي لي ان احتفل معك فانا مدين لك بالكثير..
«الصباح الجديد « تجولت بين زهرات العراق بمناسبة عيد المرأة وكان لها هذا الاستطلاع ..

المرأة حياة
الفنانة التشكيلية نغم صالح قالت المرأة حياة هذه الأرض ،كل عام وهي أجمل وأروع وأكثر عطاء ومحبة، في كل عام يمر علينا عيد المرأة نتمنى فيه ونأمل خيرا وتغييرا لواقع مرير تعيشها الكثير من نساء العراق في ظل الظروف الصعبة، منهن من سكنت المخيمات والعشوائيات وأخريات تحت خط الفقر والعوز والحرمان، لكن هناك دائماً بارقة أمل لغد أجمل وأكثر أنصافاً لنساء رائعات ومبدعات وقويات بعطائهن وقدرتهن لخلق حياة أفضل ، كل الاماني ألتي نحملها هي لغد أجمل يحمل الخير والأمن والأمان للوطن وللمرأة ولجميع أبناء هذه الأرض.

مصدراً للايثار والقوة
زينب الجواري التشكيلية والمخرجة قالت :المرأة العراقية مصدر للإيثار والقوة والثبات .
اذا ما اردنا ان نكون منصفين واذا ما اردنا ان نرتقي بأنفسنا وحكمنا بعدالة ، هنا علينا ان نؤمن بكرامة المرأة وحقها في الحياة جنباً إلى جنب مع الرجل وهنا إذا استشهدنا بتأريخ المرأة العراقية لوجدنا انها إنسانة عصامية مضحية شقت طريقها عبر طرق وعرة لتثبت للدنيا أنها المثل الأعلى في التضحية ونكران الذات من أجل ان تكون مصدر عون كبير لشريكها في هذه الحياة حيث انها وقفت ببسالة ووعي جنباً الى جنب في جميع الازمات التي مر بها الرجل العراقي في التاريخ المعاصر وكانت مثالاً يحتذى به من اجل موازنة الحياة الاجتماعية ورفعة المجتمع ورقيه.
وأنها تمثل بحق المدرسة الكبرى التي رعت وأنشأت أجيالا من الرجال الذين ساروا على درب الفضيلة والاستقامة والعلم، وخدموا وطنهم بعقولهم ونفوسهم وكانت نتيجة حتمية لأنها راعية بمنتهى السخاء والكرم والعطاء .
الشواهد كثيرة ولا يمكن احصاؤها ، وقد أبدعت المرأة العراقية في جميع المجالات الثقافية والعلمية والفنية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية وغيرها من شؤون الحياة المختلفة بالرغم من كل الظروف الصعبة التي أحاطت بها وبرغم كل أساليب القهر والتهميش والاضطهاد التي تعرضت لها طيلة العهود السابقة لكنها اثبتت وبجدارة قول الشاعر حافظ إبراهيم الذي قال :الأم مدرسة أذا أعددتها أعددت شعباً طيب الاعراق.وهنا نقف أجلالاً للمرأة والام العراقية ونقدس دورها الإنساني الخلاق في كل حين ونقول لها في يوم المرأة العالمي :انت مصدر للإيثار والقوة والصلابة والثبات .

رمز الحب
الشاعرة والكاتبة ايناس البدران قالت : عرف الرافديون منذ القدم مكانة المرأة واكرموها وعدوها رمزا للحياة والخصب والتجدد فكان لها دورها الاساسي في المجتمع وبرزت من بينهن الحكيمة والشاعرة والكاهنة.
ومن ضمن اعيادهم التي مازالت متواصلة تتناقلها الشعوب والحضارات طقس اهداء الزهورفي عيد اينانا، عشتار، رمز الحب وهو ماعرف لاحقاً بعيد الحب.
بعدها عانت المرأة طويلامن الاضطهاد وغمطت حقوقها نتيجة الغزوات والاطماع الاقتصادية وما نتج عنهما من ظلم ووأد نفسي وجهل
واستغلال. و ظهرت على مر التاريخ حركات تنادي بالعدل والانصاف في التاريخ القديم لعل شهرزاد اكثر الشخصيات رسوخاً في الذاكرة الجمعية اذ عمدت بذكائها حكايتها وروحها الشجاعة لانقاذ نفسها وكل فتيات المملكةمن غضب شهريار. وقد ظهرت اولى الحركات في التاريخ القريب ١٧٨٩خلال الثورة الفرنسية ، حيث المطالبة بالعدالة والمطالبة بحق المرأة في التصويت.
وصولًا الى تخصيص يوم للمرأة في الثامن من آذار يذكّر بمعاناتها في العديد من بقاع العالم ويدعو الى التغيير والاحتفاء بالنجازات الشجاعة من قبل النساء اللائي لعبن دوراً مميزاً في تاريخ شعوبهن برغم الصعوبات والعقبات
ويذكر بضرورة ان تشارك المرأة في جميع الميادين وبشتى الصعد بما فيها صنع القرار تحقيقاً للتقدم والنهضة المنشودة .
ان للمرأة دوراً حيوياً في المجتمع لذا عُدّ مقياس رقيه وتقدمه بمقدار ما يمنحه للمرأة من دعم واسناد وتقدير وقوانين مفعّلة للنهوض بواقعها ووضع الحلول الجذرية لمشكلاتها المزمنة وعبر تمكينها اي منحها فرصاً متكافئة في التعلم والعمل ما يمكنها من اداء ادوارها الانتاجية والانجابية والمجتمعية على افضل وجه.

تشريع القوانين
الاعلامية نوال الموسوي قالت :بمناسبة عيد المرأة احب ان اهنئ المراة العراقية التي اسهمت بامتياز في تقدم المجتمع بما تملك من عزيمة وشجاعة تحدت بها ظروف الحرب ومخلفاتها الاقتصادية كما احب ان استذكر الشهيدات التي شاركن بصنع النصر والأمهات اللآئي قدمن قرة اعينهن قرابينً للوطن وبالرغم ممايحيط بمجتمعنا من قيود كبلت المرأة ووضعتها تحت ضغوط المجتمع الذكوري وسطوة العادات والتقاليد لكنها حققت ايضاً مكتسبات مهمة ، لا يمكن نكرانها على صعيد المنجز الوطني والهوية العراقية واسهمت بقوة في إنجاح التجربة الديموقراطية ،واثبتت إمكانيتها وجدارتها في مناصب ادارية وتنفيذية وهي مؤهلة ايضاً لتحصل على مناصب قيادية سيادية تجعل من العراق انموذجاً متميزاً إقليمياً ، لهذا نطمح ان تنال المرأة العراقية فرصتها الحقيقية ونطمح ان تشرع وتفعل المزيد من القوانين التي تحمي المراة بشتى ميادين الحياة وبالتأكيد هذا الطموح المشروع هو رهين شجاعتنا وحماستنا نحن كنساء ..
في الختام اشكر كل من دعم وساهم المرأة لتحقيق الانجازات واشكر كل من قدم يد العون لها من داخل الاسرة وخارجها لحماية المرأة والشكر موصول للصحفي المميز الاستاذ سمير ولكل ملاك جريدة الصباح الجديد الغراء والف تحية للقراء الاحبة.

هرم الحياة
الشاعرة نيسان سليم رأفت قالت : يوم المرأة العالمي هو اليوم الثامن من شهر مارس حيث يحتفل فيه العالم وكل المؤسسات والمنظمات الدولية بالمرأة تعبيراً عن التقدير والحب تجاه المرأة، ونحو تحقيق المساواة بين الجنسين، والسعي الى الأعتراف بأعمال وأنجازات النساء، وضمان حقوقهن: الأقتصادية، والأجتماعية، والسياسية.
ان الحديث عن المرأة يجعلني عاجزة عن أختيار البداية والمستهل الذي يستحق أن يكون عنواناً منغمساً في تكوينها، ولن أذهب بعيداً واقطع المسافات لأجمع معلومات عن فاعلية المرأة في المجتمع، والمجتمع العربي خاصة..
المرأة.. ذلك الكائن الذي يعلو هرم الحياة، وينجز الدور الأساس في قيام المجتمعات ورسوخها، وتقدم حضارات الأمم، فدورها كبير جداً وذو أثر بالغ الوضوح، كما إنه دور حساس فهي المربية الأولى في المجتمعات، وهي التي ترفد أبناءها بالمهارات، وتعلمهم حقوقهم، وواجباتهم، وهي أدوار تقع في الاولويات الاجتماعية كونها تضمن الإستقرار العاطفي والنفسي للمكونات الاجتماعية، وتصنع منهم أشخاصا متزنين، وذوي قيم وأخلاق راقية..
وكما يقول الشاعر حافظ أبراهيم:»الأم مدرسة إذا أعددتها .. أعددت شعباً طيب الأعراق»..
أن المرأة مكون اساس في المجتمع، وتتعدى ذلك لتكون الأهم بين كل المكونات الفاعلة، فقد شغلت عبر العصور أدواراً مهمة، فكانت فاعلة، وناشطة في وضع القوانين، وتسيير حركة الحياة السياسية مما اكسبها دور فاعلاً في المجتمعات العالمية، مقارنة بالشعوب الأسلامية والعربية من حيث مشاركتها في صنع القرار مقارنة بالدول الأوروبية، وهذه النسبة القليلة اسهمت بتردي وتدهور وضع المرأة العربية لكنها ما تزال تمضي جاهدة في تحمل مسؤوليتها، ومجابهة العصر والمساهمة في تقدمه، فأثببت قدرتها على التأثير بمجتمعاتها بنحوكبير بالتعاون مع المنظمات الدولية وخاصة في الدول النامية لتفعيل دور المرأة في جميع المجالات وتمكينها توليها المناصب الحساسة وخاصة السياسية منها، وهو ما كان حكراً على الرجال في الدول العربية، فهي اليوم وزيرة، ومهندسة، وطبيبة، وعاملة، ومقاتلة، شأنها شأن الرجل، فأصبح يوم المرأة العالمي حدثاً شعبياً يذكر بحقوق المرأة والسلام العالمي وهنا ٠٠٠لن أقوم بتسمية من أسهمن بنهضة شعوبهن، وأسهمن بأبداعهن ليصلن الى العالمية وذلك حتى لا أبخس حق المناضلات اللآتي لم تتصدر أسماؤهن اعمدة الصحف والمجلات فكانت منهن
الأمهات المعمدات بالقهر والتعب، ومنهن المعيلات لعوائلهن بعد أن فقدن أبناءهن وأزواجهن في الحروب، وعجن ارغفة الخبز من عرق جبينهن.. فعانين من التهجير، والسبي في القرن الواحد والعشرين، فمنهن من قتلت، ونحرت، ومن هؤلاء نساء عربيات نلن شرف أشجع النساء فكن يؤكدن للعالم
انهن قيمة الحياة ولبنة المجتمعات..تحية للمرأة بيوم عيدها،
وبوركت أينما كانت أما، وزوجة، وأختا وابنة، وحبيبة في المقام الاول..

تسعى لنيل حقوقها
الاعلامية ابتسام العبادي قالت : يسرني في مثل هذا اليوم أن أتحدث مع كل امرأة تحتفل بيومها والتي تحاول جاهدة أن تسعى فيه لنيل حقوقها وهنا اود ان اقول للمرأة أن هذا الاحتفال انبثق عن حركة المرأة العاملة في أوائل القرن العشرين في اميريكا الشمالية وأوروبا وفي 20شباط 1909 جرى الاحتفال لاول مرة باليوم الوطني للمرأة تكريماً لاضراب عاملات صناعة الملابس في نيويورك في عام 1908واللاتي تظاهرن بالتنديد بظروف العمل القاسية وقتها ،وظل هذا الاحتفال حتى عام 1913حيث أصبح اليوم العالمي للمرأة مناسبة للتظاهر ضد الحرب العالمية الأولى وجاء احتفال الروايات اول يوم عالمي للمراة في آخر يوم (احد)من شهر شباط وبعد ذلك تم تحديد 8من آذار للاحتفال بهذه المناسبة ، وفي عام 1975اقرت الامم المتحدة الاحتفال بيوم المرأة في الثامن من آذار ،لذلك أن الاحتفال بيوم المرأة هو فرصة لتمكين وتحقيق المرأة في جميع المجتمعات الحضرية والريفية خصوصاً المرأة العراقية المتعبة في كل مجالات الحياة لتثبت وجودها في المجتمع وكسب حقوقها وان تكون يداً بيد مع الرجل في كل المجالات ، لك في عيدك كل الحب وعبارات المحبة تنطلق لتكوني فراشة في سماء الوطن ،مبارك لك ايتها الأميرة العراقية …

عيد سعيد … وعمر مديد
المشرفة الفنية التربوية اقبال محمود نديم : قالت عيد سعيد ..وعمر مديد وكل عام وانت بالف خير ايتها الام، امنيات بمزيد التقدم والنجاح لكل امرأه عراقية تحمل قلباً صافياً محباً يسع كل الناس ، ابعث تحية عطرة الى المرأة المدركة الواعيه لدورها في المجتمع ،في البيت ،في العمل ،اينما تكونين.. في مثل هذا اليوم من كل عام تتجدد فرحتنا بعيدك الجميل جمال روحك ،يوم المرأة العالمي واخص بهذه التهنئة اخواتي اللواتي يفتقرن الى ابسط القوانين التي تحميهن وترد عنهن المظالم وهن مازلن يصرخن بقلوبهن وآلامهن ومعاناتهن ان يتم انصافهن بقوانين تحميهن وتؤمن العيش الكريم لكل امرأة عراقية، المعنفات والمشردات والارامل وممن اصابهن الضّر ،اضم صوتي الى الاصوات التي تدعو الحكومات لايلاء المزيد من الاهتمام بالمرأة وقضاياها .الف تحية حب وفخر واعتزاز واكبارواجلال للشهيدات منهن تحت أي ظرف ،.كل عام والمرأة في كل العالم عامة والعراقية خاصة بالف خير وسلامة..

أم اﻷبطال عيدك مبارك
اما الشاعرة إسراء الاسدي فتقول: صبر العراقيات وعزيمة قلوبهن فخر للمرأة في كافة أرجاء المعمورة ، تحملن من الحروب وأتراحها ماتنوء بحمله الجبال الشم فأظهرن شجاعة وبسالة قل نظيرها. فتارة مقاتلة وتارة أم حنون وتارة تشد على يد زوجها وبنيها وأشقائها بقهر العدو الغاشم المتربص بالوطن الشر. هي اﻷرض وملاذ آمن لقيم البطولة والتحدي…ﻻيليق بغير علم العراق أن يتوشح جبينها الوضاء ورايات النصر تبرق من عينيها . المؤمنات المحتسبات بعين الله ..حملن جراح الوطن وآماله بقلوبهن المستشرفة لمستقبل آخر أكثر أشراقا ..أي النساء مثل أمي العراقية وريثة الحضارات وأبجدية الكون اﻷولى ..أمي كان العالم طفلا تهدهده بين ذراعيها وتلقنه حروف نداء السلام والمحبة لكل البشر ..وردا وحناء بيومك سيدة العالم وتباشير حب ونصر وأمان…

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة