الأخبار العاجلة

توحيد التعرفة الجمركية بين العراق وتركيا

الاتفاق على رسوم موحدة مخاض لجان عمل مشتركة

بغداد ـ الصباح الجديد:

بحث السفير التركي في بغداد، فاتح يلدز، أمس الأحد، هاتفياً، مع وزير المالية، نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية، فؤاد حسين، توحيد التعرفة الجمركية بمعبر إبراهيم الخليل.
وقال يلدز في تغريدة على حسابه بموقع تويتر: «تحدثت قبل قليل من خلال الهاتف مع مساعد رئيس الوزراء ووزير المالية فؤاد حسين»، مضيفاً: «أيّد معاليه رفع النقاط الجمركية الداخلية في العراق اعتباراً من مساء يوم 16 شباط 2019».
وأوضح: سيجري من الآن فصاعداً تطبيق تعرفة جمركية موحدة في منفذ إبراهيم الخليل سواء جرت إزالة نقاط التفتيش الداخلية أم لا.
ومضى السفير التركي في بغداد الى القول: «أبلغته بأننا سنتابع هذا الموضوع»، مبيناً أن شركات الشحن التركية التي تستخدم المعبر أكدت ما قاله الوزير فؤاد حسين.
وأعلنت الهيئة العامة للجمارك، تنفيذ اتفاقية إلغاء النقاط الجمركية التي أنشأت على الحدود الاتحادية مع إقليم كردستان والمباشرة بتوحيد الإجراءات الجمركية في جميع المنافذ الحدودية اعتباراً من يوم السبت.
وأكد مدير عام جمارك إقليم كردستان، سامال عبدالرحمن، أمس الأحد، الاتفاق على جدول موحد للتعرفة الجمركية في عموم العراق بالاعتماد على التعرفة الجمركية للإقليم.
وبين، أن «الاتفاق على توحيد التعرفة الجمركية جاء نتيجة عمل جاد بين اللجان المشتركة كما رحب بقيام هيئة الجمارك العراقية بإزالة السيطرات الجمركية التي أقيمت على الطرق الرئيسة المؤدية من الموصل وكركوك إلى إقليم كردستان».
وكانت الهيئة العامة للجمارك أعلنت في الثامن من الشهر الجاري، المباشرة بتطبيق قرار مجلس الوزراء المرقم 13 لسنة 2019 المتعلق بتوحيد التعرفة والإجراءات مع إقليم كردستان وجميع المنافذ الحدودية واعتماد تصريحة جمركية موحدة.
الى ذلك، أكدت مديرية الجمارك العامة في حكومة اقليم كردستان، أمس الأحد، ان توحيد الرسوم الجمركية بين حكومتي بغداد واربيل، هو الأول بتاريخ العراق.
وقال عبد الرحمن في مؤتمر صحافي إن «الاتفاق على توحيد الرسوم هو أحد الإيجابيات في التفاهمات بين الحكومتين، الاتحادية واقليم كردستان».
وأضاف: «إننا نرى اليوم نتائج هذه التفاهمات على ارض الواقع».
ومضى عبد الرحمن الى القول: «نسعى لاستكمال جميع الاحتياجات الاخرى بهذا الملف، مع هيئة الجمارك العراقية»، مشيرا الى ان «توحيد الرسوم بين الحكومتين هو الأول من نوعه بتاريخ العراق».
واكد «السعي لعدم تأثير الرسوم على الاسواق ودخل الفرد»، مبينا «اتفقنا مع الحكومة الاتحادية على ان لا تكون الرسوم المستحصلة عالية».
وأكد: «لا يوجد في اي دولة في العالم، استحصال رسوم جمركية من داخل البلد، لذلك فقد جرى الاتفاق مع الحكومة الاتحادية على استحصال رسوم موحدة من ام قصر الى ابراهيم الخليل».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة