الأخبار العاجلة

ترامب يشيد بالمفاوضات الاقتصادية مع الصين: «مثمرة جداً»

بكين: مباحثات التجارة مع واشنطن تحقق تقدماً مهماً
الصباح الجديد ـ وكالات:

أوضح الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن الاجتماعات الأخيرة بين مفاوضي الولايات المتحدة والصين في بكين لإبرام اتفاق تجاري كانت «مثمرة جدا».
وكتب الرئيس الأميركي من منزله في ولاية فلوريدا، في تغريدة على تويتر أن «المفاوضين التقوا في الصين إذ كانت الاجتماعات بشأن التجارة مثمرة جدا».
وأكد أن الرسوم الجمركية الحالية «يدفعها الصينيون إلى الولايات المتحدة، بينما تدفعها في الواقع الشركات الأميركية، وفي نهاية المطاف المستهلكون الأميركية بشكل زيادة في الأسعار.
واختتم مفاوضو الإدارة الأميركية يومين من المحادثات المهمة في بكين الجمعة.
وبدا الرئيس الأميركي الجمعة متفائلاً في إمكانية وضع حدّ للحرب التجارية التي يقودها ضد بكين.
وتحدث عن احتمال تمديد هدنة تنتهي في الأول من آذار للتوصل إلى اتفاق قبل فرض رسوم جمركية كبيرة على الواردات الصينية.
وأكد ترامب الجمعة إن المفاوضات تسير بشكل «جيد جدا». وقال «نحن أقرب من أي وقت مضى في هذا البلد لإبرام اتفاق حقيقي»، وفقا لوكالة «فرانس برس.
وكانت الولايات المتحدة هددت برفع الرسوم الجمركية من 10 بالمئة إلى 25 بالمئة بعد الأول من آذار على ما قيمته 200 مليار دولار من الواردات الصينية سنوياً، في حال عدم التوصل إلى اتفاق.
وفي ختام جولة المفاوضات التي انتهت بلقاء وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين والمفاوض الأميركي روبرت لايتهايزر بالرئيس الصيني شي جينبينغ، تحدث كل من الطرفين الجمعة عن إحراز تقدّم في المفاوضات، لكن اعترفا أيضاً بأن «مسائل صعبة» لا تزال عالقة.
وذكر الأميركيون بمطالبهم، وهي توقف بكين عن مطالبة الشركات الاجنبية بنقل التكنولوجيا لشركاتها بشكل قسري كشرط للعمل في الصين، واحترام حقوق الملكية الفكرية، ووضع حد لقرصنة المعلومات، وكذلك رفع الحواجز غير الجمركية ولكن أيضا تخفيض العجز التجاري الكبير بين الصين والولايات المتحدة.
وعبرت وسائل الإعلام الصينية عن تفاؤلها لكن الصحف الأميركية ذكرت أن التقدم الذي تحقق ضئيل في أصعب القضايا التي تتطلب إصلاحات بنيوية عميقة من قبل السلطات الصينية.
من جانبها، عبرت وسائل إعلام رسمية في الصين عن تفاؤلها الحذر بشأن مباحثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين، وذلك بعد يوم من تصريحات للرئيس شي جين بينغ قال فيها إن أسبوعا من المحادثات حقق تقدما ”خطوة بخطوة“.
وأدلى الرئيس شي جين بينغ بهذه التصريحات خلال اجتماع مع الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر ووزير الخزانة ستيفن منوتشين في بكين، بعد أسبوع من مباحثات على مستوى رفيع.
وقالت صحيفة (بيبولز دايلي) الرسمية التابعة للحزب الشيوعي الحاكم في تعليق إن اجتماع شي جين بينغ مع المفاوضين الأميركيين أكد التقدم الذي تحقق في مباحثات سابقة و“أعطى زخما جديدا للمرحلة التالية من تطور العلاقات التجارية الأميركية الصينية“.
وقالت الصحيفة في نسختها المحلية إن المباحثات ”حققت تقدمًا مهمًا“ للجولة التالية من المفاوضات في واشنطن الأسبوع المقبل.
وأضافت ”من المأمول أن يحافظ الجانبان على الزخم الجيد في المشاورات الحالية وأن يسعيا من أجل التوصل إلى اتفاق في النطاق الزمني المحدد“.
ومن المنتظر أن ترفع الولايات المتحدة الرسوم الجمركية على سلع مستوردة من الصين بقيمة 200 مليار دولار بنسبة 25 في المئة، مقارنة مع عشرة بالمئة حاليا، إذا لم يجري التوصل إلى اتفاق بحلول الأول من آذار يحقق المطالب الأميركية المتمثلة في فرض الصين قيودا على نقل التكنولوجيا وتطبيق حقوق الملكية الفكرية على نحو أفضل.
وقالت (بيبولز دايلي) في نسختها الدولية إن ”الفكر والألاعيب التي تكون محصلتها صفر، والتي تهدف لتحقيق الفوز لنفسي وإلقاء الخسارة عليك، لا يمكنها إلا أن تجعل الطرفين خاسرين. يمكننا فقط أن نجد حلا مقبولا للجانبين على أساس الاحترام المتبادل والمعاملة المتساوية، ومن خلال الحوار والتشاور“.
وقالت افتتاحية باللغة الإنجليزية في (جلوبال تايمز)، التي تصدرها (بيبولز دايلي)، إن الأنباء بشأن إجراء الصين مشاورات بشأن نص مذكرة تفاهم ”تُظهر أن الجانبين حققا تقدما غير مسبوق“.
وأضافت أن ”مذكرة التفاهم ومباحثات الأسبوع المقبل تُظهر أن المفاوضات التجارية الصينية الأميركية التي تبدو لا نهاية لها، كما لو أنها ماراثون، باتت في مرحلة العدو صوب خط النهاية“.
وحذرت الصحف من أن أي اتفاق يجب أن يكون في صالح الولايات المتحدة والصين.
وقالت صحيفة (تشاينا دايلي) في مقال افتتاحي: ”ما زالت هناك عقبات يجب التغلب عليها، ولا يجب أن يقلل أحدٌ من صعوبة المهمة التي يتصدى لها الجانبان سعيًا لحل جميع نقاط الخلاف التي ظلت قائمة بينهما لزمن طويل“.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة