الأخبار العاجلة

زيارتا رئيس الوزراء والبرلمان الاردني تذكرنا بيوم صار نوري السعيد رئيس وزراء الاردن والعراق

طارق حرب :
خلال اسبوع من سنة 2019 كانت هنالك زيارتين لرئيس وزراء الاردن ورئيس البرلمان الاردني ولقاء حكومي كبير بين الدولتين في منفذ طريبيل الحدودي وهذا جعلنا نتذكر يوم 1958/5/19 حيث تم تشكيل حكومة اردنيه عراقيه مجلس وزراء واحد في بغداد يرأسه نوري باشا السعيد يسمى مجلس وزراء الاتحاد العربي.
وضمت هذه الحكومه الاردنيه العراقيه التي يرأسها العراقي نوري باشا ثلاثة وزراء اردنيين وثلاثة وزراء عراقيين أما الاردنيون فهم ابراهيم باشا نائب رئيس الوزراء وسليمان طوقان للدفاع وخلوصي الخيري للشؤون الخارجيه والوزراء العراقيين هم توفيق السويدي للخارجيه وسامي فتاح لشؤون الدفاع وعبد الكريم الازري للماليـه.
وحيث ان الدستور الاتحادي الاردني العراقي يعد ملك العراق رئيس الاتحاد أي يرأس الاردن والعراق وهكذا ضمنت بغداد رئاسة الدوله الجديده الدوله الاردنيه العراقية من الوجهين رئاسة الدولة ورئاسة الوزراء يضاف الى ذلك ان الدستور الاردني العراقي الاتحادي أوجب على العراق تحمل 80% من نفقات الاردن أي ان الاردن أضحى مستعمرة عراقية مالياً .
ومن حيث رئاسة الدولة ورئاسة الوزراء لكن ذلك لم يعجب الكثيرين من الخارج كبريطانيا التي كانت توافق على ان يكون الاردن عضوا في حلف بغداد فقط وليس مستعمره عراقية والكويت التي تقف امام أي توسع للعراق ،وكذلك جمال عبد الناصر ومن الداخل العسكريين فكان انقلاب 14 تموز 1958 بعد اقل من شهرين التاريخ الاسود وتم (سحل)نوري باشا ووزيرين أردنيين هما ابراهيم باشا وخلوصي الخيري ونجى الوزير الثالث الاردني لوجوده في الاردن واستمرت حمامات الدم والفقر والمآسي من تموز الاسود حتى يومنا هذا وستستمر كأثر للتآمر في تلك الليلة السوداء.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة