الأخبار العاجلة

حداد يرجح تولي رئيس الوزراء وزارتي الدفاع والداخلية بالوكالة حتى انتهاء ولايته

الصباح الجديد – متابعة:
توقع النائب الثاني لرئيس مجلس النواب، بشير الحداد، بقاء وزارتي الدفاع والداخلية بين يدي رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وادارتهما بالوكالة، مرجحا في الوقت ذاته استمراره في ادارتهما حتى انتهاء عمر الحكومة الحالية ما لم يجر الاتفاق على المرشحين لهما.
وقال الحداد في برنامج بثته قناة الفرات الفضائية مساء الجمعة “لا أرى في المدى القريب حسماً لمنصبي وزارتي الداخلي والدفاع ولا نستطيع تحديد سقف زمني”.
وأضاف “من المحتمل ان تدار الوزارتين بالوكالة وتبقى على هذا الشكل بيد رئيس الوزراء لحين ان يتم الاتفاق على المرشحين، وربما هذا يستمر لحين نهاية عمر الحكومة ولا خيار أمامنا الا بالتوافق على المرشحين”.
وأكد ان ” التمسك بالرأي وعدم القبول بالمرشحين سيؤخر حسم المنصبين” مشيرا الى ان “تأخر استكمال الكابينة قد يضعف رقابة البرلمان للحكومة ومحاسبتها على البرنامج الحكومي”.
ولفت القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، الى ان “تحالف الاصلاح والإعمار، يريد تغيير مرشح البناء فالح الفياض للداخلية، وهم لا يخشون من تمريره بتصويت الأغلبية بل لا يريدون نقض الاتفاق على معايير الترشيح ومواصفات المرشح أي أنه اعتراض على أصل المبدأ وليس على الشخص” مشيرا الى ان “الديمقراطي مع مرشحي عبد المهدي حتى لو كان المرشح للداخلية هو الفياض”.
وبين، انه “لا يوجد في السياسة موقف دائم وانما مصلحة ثابتة ولا صديق باق ولا عدو دائم والخارطة السياسية العراقية هي هكذا اليوم”.
مشيرا الى ان «التوافقات السياسيــة والتحالفات تكتيكــية وليســـت استراتيجية بعيدة المدى ونقول ان جميع التحالفات وهي كلها تحالفات مرحلية وهذا شيء صحيح لان كل مرحلة لها ظرفها وطبيعتها السياسية».
ونوه الى ان «أكبر تحديات تواجه حكومة عبد المهدي هو نقص الكابينة والارهاب والأزمات المالية والسياسية وانخفاض أسعار النفط والخدمات وملف النازحين والعقوبات الامريكية على ايران وغيرها».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة