الأخبار العاجلة

التلقيح ضد الجراثيم

سيث بيركلي وجيريمي فارار
جنيف
سواء كنت تعيش تحت عتبة الفقر في أحياء مدينة كراتشي (باكستان) الفقيرة أو تعمل كمصرفي في «وول ستريت»، فإن «البكتيريا» المقاومة للعقاقير تُشكل خطرا كبيرا على صحتك. وبرغم تفشي المشكل، فهذا لا يعني أننا لا نتوفر على وسائل المقاومة. على العكس من ذلك، في سباق مكافحة مقاومة مضادات الميكروبات (AMR)، فإن العالم لديه أداة قوية ينبغي استخدامها: اللقاحات.
يُظهر الوباء الذي يجتاح باكستان حالياً إمكانية اللقاحات. على مدى عامين، كان المهنيون الصحيون يحاولون احتواء تفشي حمى التيفود المقاومة للعقاقير على نطاق واسع. وقد تم الإبلاغ عن حالات الإصابة بهذا المرض في باكستان بين المسافرين العائدين إلى الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. لسوء الحظ، يصعب تشخيص حمى التيفود المقاومة للعقاقير، وكثيراً ما يصف الأطباء المضادات الحيوية غير الفعالة كعلاج. هذا، بدوره، يزيد من حدة المرض، ويمكن أن يؤدي إلى الموت.
ولكن ماذا لو تمكن الأطباء في باكستان من الوقاية من التيفود في المقام الأول؟ نحن نعتقد أنهم يستطيعون ذلك. يساعد التحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي) على توزيع لقاح جديد، وقد يؤدي نجاح حملة التحصين في النهاية إلى تقليل استعمال المضادات الحيوية غير الضرورية، وهو العامل الرئيس الذي يؤجج ارتفاع وانتشار البكتيريا القاتلة في جميع أنحاء العالم.
إن العدوى المقاومة للأدوية تؤدي إلى حوالي 700.000 حالة وفاة سنويا في جميع أنحاء العالم. لكن الجراثيم أيضا تشكل خطرا على فعالية الطب الحديث. إذا لم يتم علاجها، يمكن أن تجعل مقاومة مضادات الميكروبات المزيد من حالات الإصابة غير قابلة للعلاج، والعلاجات السرطانية غير فعالة، والعمليات الجراحية الروتينية مستحيلة، والولادة غير آمنة.
نحن نعلم بالفعل أن اللقاحات تساعد في الحد من خطر مقاومة مضادات الميكروبات. على سبيل المثال، أدت عمليات التحصين ضد عدوى بكتيرية في المخ والرئة – مثل أمراض المكورات الرئوية عند الأطفال والنزلة أو الإنفلوانزا المستديمة من نوع «باء» والمعروفة عامة باختصار (Hib)- إلى تخفيف حدة المرض بنحو كبير في الولايات المتحدة وحول العالم، مما قلل الحاجة إلى استخدام المضادات الحيوية. والأهم من ذلك، مع تطور البكتيريا المقاومة للعقاقير، فإنها لا تصبح مقاومة للقاحات.
ومع ذلك، وعلى الرغم من فعالية اللقاحات في مكافحة مقاومة مضادات الميكروبات، فإننا لا نستفيد منها بالكامل. على سبيل المثال، تبلغ التغطية العالمية للقاح النزلة المستديمة من نوع «باء» 72٪، لكن نحو 44٪ فقط من أطفال العالم يتلقون الدورة الكاملة للقاح المكورات الرئوية. يمكن أن يؤدي التلقيح العالمي للقاح المكورات الرئوية وحده إلى تخفيض سنوي مقداره 11.4 مليون يوم من استخدام المضادات الحيوية للأطفال دون سن الخامسة.
بعبارة أخرى، هناك حاجة ماسة لزيادة استعمال اللقاحات المتوفرة بالفعل – بما في ذلك حمى التيفوئيد – وتطوير لقاحات جديدة. بالنسبة للقاحات الحالية، يجب ضمان الوصول الشامل إليها، الأمر الذي يتطلب المزيد من التنسيق الدولي. يبرز تقرير جديد عن مؤسسة «ويلكوم ترست» العديد من الفرص الإضافية للقاحات لإحداث تأثير إيجابي على الصحة العالمية ومقاومة مضادات الميكروبات.
وقد وضعت منظمة الصحة العالمية قائمة من مسببات الأمراض القاتلة التي تتطلب مضادات حيوية جديدة، وخاصة مسببات عدوى السالمونيلا والسيلان والشيغيلا. ولكن هناك حاجة أيضا إلى لقاحات للوقاية من هذه الأمراض في المقام الأول. لتحقيق هذه الغاية – وتجنب خطر مقاومة مضادات الميكروبات في هذه العملية – هناك حاجة إلى المزيد من الاستثمار في البحث والتطوير في مجال اللقاحات. من خلال زيادة الاستثمارات، ستكون اللقاحات الجديدة متاحة لمساعدة مقدمي الرعاية على مكافحة البكتيريا المقاومة للعقاقير.
على مدى العقود القادمة، سوف تؤدي التحولات الديموغرافية، وتغير المناخ، والهجرة، إلى مضاعفة مقاومة مضادات الميكروبات من خلال تسهيل انتشار مسببات الأمراض. في الواقع، إذا لم يتم عكس المسار الحالي بحلول عام 2050، سيعاني عشرة ملايين شخص من أمراض مقاومة للعقاقير كل عام، مما يكلف الاقتصاد العالمي 100 تريليون دولار. لقد حان الوقت لجلب لقاحات جديدة إلى السوق.
يجب بذل المزيد من الجهود لتعزيز أساليب البحث والتطوير لإيجاد أدوات التشخيص الجديدة والمضادات الحيوية لعلاج العدوى المقاومة للعقاقير، وإبداء اهتمام مماثل لاكتشاف وتطوير اللقاحات.
تشارك مؤسسة «ويلكوم ترست» في المؤتمر المُنعقد في أكرا يومي 19 و20 نوفمبر / تشرين الثاني بشأن تعزيز العمل العالمي لمكافحة مقاومة مضادات الميكروبات. وسوف يسعى هذا الحدث – الذي سيتم تنظيمه بشراكة مع حكومات غانا وتايلاند والمملكة المتحدة، وكذلك مؤسسة الأمم المتحدة والبنك الدولي – إلى ترجمة التزامات معالجة المرض إلى حلول فعالة من أجل مقاومة مضادات الميكروبات.
لما يمتلك المهنيون الصحيون الأدوات اللازمة للتعامل مع مقاومة مضادات الميكروبات، سيتم إنقاذ ملايين الأرواح في جميع أنحاء العالم. وعندما يتم نشر اللقاحات الفعالة على نطاق واسع، لن تشكل الجراثيم أي تهديد على صحة الإنسان.

سيث بيركلي: الرئيس التنفيذي لمنظمة التحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي).

جيريمي فارار: مدير مؤسسة «ويلكوم تراست»، وهي مؤسسة خيرية عالمية مخصصة لتحسين الصحة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة