الأخبار العاجلة

أميركيان أصيبا طعناً بسكّين شاب أفغاني في أمستردام في هجوم «إرهابي»

إجلاء آلاف الركاب والسياح من محطة القطارات
متابعة ـ الصباح الجديد:

أصيب أميركيان بجروح خطرة في هجوم بسكين نفّذه شاب أفغاني في محطة قطارات أمستردام الجمعة الماضية في هجوم أعلنت السلطات امس الاول السبت أنّ «دافعه إرهابي».
وقالت بلدية العاصمة الهولندية في بيان «تبيّن أنّ دوافع الرجل إرهابيّة»، وذلك غداة الهجوم الذي وقع الجمعة الماضية في محطّة القطارات الرئيسية في أمستردام حين طعن شاب أفغاني يبلغ من العمر 19 عاماً شخصين بسكّين فأصابهما بجروح بالغة قبل أن تطلق الشرطة النار عليه وتصيبه بجروح بدوره.
وأتى بيان البلدية بعيد إعلان سفير الولايات المتحدة لدى هولندا أن الجريحين هما مواطنان أميركيان.
وقال السفير بيت هويكسترا في بيان «نحن على علم بأن الضحيتين مواطنان أميركيان وتم التواصل معهما ومع عائلتيهما».
ولم تكشف السلطات هوية المهاجم، لكنها قالت إنه أفغاني يبلغ 19 عاما ولديه تصريح إقامة في ألمانيا، مشيرة إلى أنه يتلقى العلاج في المستشفى تحت حراسة الشرطة وحياته ليست في خطر وقد تم استجوابه.
وكشفت التحقيقات الأولية أن المهاجم لم يكن يعرف الضحايا ولم يستهدفهما بالتحديد، وفق ما أفادت الشرطة وهو ما يشي بأن الهجوم كان عشوائيا.
وكان الناطق باسم شرطة أمستردام فرانز زيدرهويك قال لوكالة فرانس برس الجمعة الماضية «نأخذ على محمل الجد فرضية وجود دافع إرهابي».
وأفاد متحدث آخر باسم الشرطة يدعى روب فان دير فين امس الاول السبت أن «التحقيق جار على قدم وساق وننظر (إلى القضية) من جميع الزوايا».
وأكد السفير الأميركي أنّ بلاده مستعدة «للمساعدة على النحو المناسب، علماً أنّ أولويّتنا تبقى سلامة المواطنين الأميركيين في البلاد». ونُفّذ الاعتداء غداة إعلان السياسي الهولندي اليميني المتشدد غيرت فيلدرز أنه سيلغي مسابقة لرسوم كاريكاتورية تمثّل النبي محمد كان ينوي تنظيمها وأغضبت العديد من المسلمين.
والسبت وصف رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي الهجوم بأنه «عمل جبان» وحضّ المواطنين على «البقاء يقظين في كل الأوقات».

مشاهد هلع
وتحدث شهود عيان في وقت سابق عن مشاهد الهلع التي عمت المكان الجمعة الماضية لدى سماع دويّ إطلاق النار حيث تم إجلاء آلاف الركاب والسياح من محطة القطارات.
وقال فان دير فين إنّ الضحيتين «أصيبا بجروح خطرة ونقلا إلى المستشفى». لكن الشرطة أكدت امس الاول السبت أنهما بحال صحية مطمئنة.
وأفاد شاهد يدعى ريتشارد سنيلدز يعمل في متجر لبيع الزهور في المحطة أنه رأى شاباً يدخل «متعثراً» إلى محله والدم يسيل من جرح في يده.
وتابع لوكالة «ايه إن بي» «بعد وقت قصير سمعت طلقات نارية وأدركت أن الأمر خطير». وأضاف أنه شاهد رجلا آخر طريح الأرض في مكان قريب.
وأضاف «أول ما يتبادر إلى ذهنك هو هجوم إرهابي. فأنت في محطة قطارات أمستردام الرئيسية. عَمّت حالة من الذعر المكان».
ورفضت الشرطة التعليق لدى سؤالها بشأن إمكان وجود علاقة بين اعتداء الجمعة ومسابقة الرسوم الكاريكاتورية.
وأدى إعلان فيلدرز المثير للجدل إلى خروج تظاهرات غاضبة، ولا سيّما في باكستان وأفغانستان.

طالبان وفيلدرز
وأصدر المتحدث باسم حركة طالبان الأفغانية ذبيح الله مجاهد بياناً دعا المسلمين فيه إلى شنّ هجمات على القوات الهولندية، واصفاً المسابقة التي كان فيلدرز يعتزم إجراءها بأنها «تصرّف عدائي من هذا البلد (هولندا) ضد جميع المسلمين».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة