الأخبار العاجلة

الكهرباء تعيد عدداً من خطوط الطاقة وإدخال محطات جديدة للخدمة

حجم الإنتاج سيصل 16700 ميغا واط وهو الأعلى من السنوات الماضية
بغداد ـ الصباح الجديد:

أعلنت خلية الإعلام الحكومي امس الثلاثاء، عن إعادة عدد من خطوط الطاقة وإدخال محطات جديدة للخدمة، مشيرة الى أن قطع خط الطاقة من إيران أفقد المنظومة 1000 ميغا واط.
وقالت الخلية في بيان لها اطلعت « الصباح الجديد» على نسخة منه ان «وزارة الكهرباء تمكنت من ادخال محطة بسمايه الاستثمارية بطاقة 250 ميغا واط والتي دخلت قبل يومين للعمل لتضاف طاقة جديدة للمنظومة الكهربائية»، مبينا ان «الجهود مستمرة لإدخال وحدات توليدية اخرى خلال الايام المقبلة بعد موافقة وزارة النفط على زيادة كمية الوقود المجهزة للمحطات التوليدية».
واضافت الخلية ان «الملاكات الفنية لمديريات توزيع الكهرباء في المحافظات الوسطى والجنوبية تمكنت من انجاز اعمال صيانة وفي أوقات قياسية لعدد من الخطوط المغذية لمحطات ثانوية في تلك المحافظات بعد تعرضها الى اعطال طارئة، فضلا عن معالجة عوارض فنية في الشبكة وإزالة التجاوزات عليها».
واوضحت الخلية ان «الوزارة تبذل جهودها بالتنسيق مع الجهات الرسمية لإيجاد حلول لإعادة العمل لخط الطاقة من إيران بعد قطعه من الجانب الإيراني والذي أفقد الشبكة الوطنية طاقة تبلغ 1000 ميغا واط»، لافتتا الى ان «تأثيره واضح وبشكل كبير على المحافظات الجنوبية».
يذكر ان مستوى تجهيز الطاقة الكهربائية بلغ امس 15 ألف ميغا واط ومن المؤمل بعد إعادة الخط الإيراني وإنجاز اعمال الصيانة لعدد من المحطات خلال الأسبوعين المقبلين ان يصل حجم الانتاج لغاية 16700 ميغا واط وهو أعلى طاقة انتاج يصلها العراق طيلة السنوات الماضية.
وكان مجلس الوزراء قد وجه وزارة النفط في جلسته المنعقدة في الثالث من تموز الجاري بـتأمين الخزين الاستراتيجي من وقود المحطات التوليدية، فضلا عن توجيه وزارة المالية بتأمين التخصيصات المالية اللازمة من أجل ضمان استمرار تشغيل الطاقة الكهربائية وعدم توقفها.

وكانت وزارة الكهرباء اعلنت يوم السبت الماضي انجاز اعمال تصريف أحمال محطة بسماية الاستثمارية ، مبينة ان ذلك أسهم بعودة انتاج وحمل منظومة الكهرباء الى وضعه الاعتيادي.
وقالت الوزارة في بيان لها ان الملاكات الفنية والهندسية انجزت اعمال قطع وربط خطوط نقل الطاقة الكهربائية ضمن جهودها لتصريف احمال محطة بسماية الاستثمارية الجديدة»، مبينة ان «ذلك اسهم بعودة انتاج وحمل منظومة الكهرباء الى وضعه الاعتيادي».
يذكر ان الملاكات الفنية لوزارة الكهرباء قد تمكنت من اكمال اعمال الربط للخط جنوب بغداد – بسماية رقم ١وتحويله الى خط بسماية – جنوب بغداد رقم ٢ والمباشرة فورا عند اعادة الخط بربط خطي جنوب بغداد – بسماية وخط امين – بسماية رقم ١خلال فتره ٦ ساعات فقط بتكثيف الجهود والمعدات واستغلال انسب وقت للاطفاء كي لا يوثر على راحه المواطنين وهو الساعة الرابعة فجرا وانهاء اعمال الربط وفحص الاتصالات واجهزة الحماية، واعاده التغذية الكهربائية من خلال الخط الجديد وبحمل ١٠٠٠ ميغاواط.
ولفتت الوزارة في بيانها ان الوزير وجه بإلغاء جميع الاستثناءات من القطع المبرمج عدا الدوائر الخدمية ، (المستشفيات الحكومية، دوائر تصفية المياه، ومحطات الصرف الصحي)، فضلا عن وضع آلية لإيقاف عمليات التلاعب والتجاوز على الخطوط المستثناة» مؤكدة ضرورة المحافظة على كميات الانتاج المتحقق من المحطات التوليدية وزيادته.
وأضافت أن «الوزير أكد خلال الاجتماع اليومي مع الملاك المتقدم في الوزارة ضرورة المحافظة على كميات الانتاج المتحقق من المحطات التوليدية، وزيادته، لينعكس إيجاباً بزيادة ساعات التجهيز في العاصمة بغداد والمحافظات»، مشيرة الى أنه «أمر بمراقبة مناطق أطراف وحزام بغداد، وضواحي مراكز المحافظات، وشمولها بالقطع المبرمج، أسوة ببقية المناطق، كون هناك عدد من هذه المناطق تجهز بطاقة مستمرة من المحطات التحويلية المتنقلة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة