الإعمار والتعويضات وفرص العمل.. مطالب الموصليين من الحكومة المقبلة

تفاؤل بفوز خالد العبيدي بأعلى الأصوات على مستوى العراق
نينوى ـ خدر خلات:

مع إعلان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات النتائج الأولية القريبة من النهائية، بدا الحديث مبكرا عما يريده أهالي نينوى عموما، والموصل خصوصا من الحكومة المقبلة، ويتقدم الطلبات حملة إعمار حقيقية وتعويض الأهالي وتوفير فرص عمل، وسط تفاؤل بفوز المرشح خالد العبيدي ـ وزير الدفاع السابق ـ بأعلى الأصوات على مستوى العراق وفق تسريبات غير رسمية.
وأعلنت المفوضية النتائج الأولية للانتخابات النيابية في محافظة نينوى، وكانت كالتالي:
ائتلاف النصر 164714 صوتا، الحزب الديمقراطي الكردستاني 134782 صوتا، ائتلاف الوطنية 97058 صوتا، نينوى هويتنا 78793 صوتا، تحالف الفتح 73253 صوتا، تحالف القرار العراقي 65076 صوتا، علما ان المجموع الكلي للأصوات الصحيحة بلغ 910298، ونسبة المحطات المنجزة 91%.
وتنافس نحو 900 مرشح في محافظة نينوى للفوز بـ 34 مقعدا مخصص لها في انتخابات مجلس النواب العراقي للعام الحالي 2018.
ويقول الناشط المدني الموصلي محمد حسين الحيالي في حديث الى “الصباح الجديد” ان “النتائج الاولية غير الرسمية بالنسبة لمحافظة نينوى رسمت الخريطة للكتل والاحزاب الفائزة في واحدة من اهم الانتخابات بالنسبة لمحافظة نينوى بسبب وضعها الذي يتطلب جهودا جبارة لاعادة الحياة الى طبيعتها”.
واضاف “بلا ادنى شك ان مطالب اهالي نينوى، وخاصة الموصل تختلف بشكل كبير عن مطالب بقية المدن والمحافظات العراقية، لان الموصل هي اكبر ثاني مدينة عراقية بعد العاصمة بغداد، وتعاني من الخراب وعجلة الاقتصاد شبه معطلة بسبب دمار الاف المصانع الاهلية وفقدان فرص العمل لاهل المدينة بشكل ينذر بضرورة الاستعجال لانتشال المدينة من واقعها المأساوي، قبل ان تستفحل ظواهر لا تخدم المجتمع مثل السرقات والابتزاز وغيرها من الجرائم المجتمعية التي تعانيها هكذا مجتمعات عند الخروج من الحروب المدمرة”.
وحول ابرز مطالب اهل الموصل، يقول الحيالي “المطالب تتلخص بالبدء باعمار المناطق المدمرة في الموصل، وخاصة الموصل القديمة وتعويض المتضررين من العمليات العسكرية في جانبي المدينة ممن فقدوا منازلهم وعجلاتهم وحتى ممتلكاتهم”.
وتابع “كما انه من الاهمية بمكان اعادة المنتسبين الامنيين المفصولين من وظائفهم في وزارتي الدفاع والداخلية، واعادتهم لاعمالهم، ونحن نتفاءل بدور محتمل للسيد خالد العبيدي، وزير الدفاع السابق، بهذا الشأن، بل نطالبه باعادة نحو 8 الاف مفصول باسرع وقت ممكن، بعد فرز ملفاتهم، لاننا بطبيعة الحال نخشى ان بعضهم تورط وانتمى الى تنظيم داعش في اثناء سيطرته على المدينة”.
وعلى وفق تسريبات غير رسمية، فان خالد العبيدي المرشح عن ائتلاف النصر حصل على نحو 83 الف صوت، مما يجعله يحتل المركز الاول على مستوى المرشحين في عموم البلاد.
ونوه الحيالي الى ان “المطلب الاخر هو ايجاد فرص عمل لعشرات الالوف من شباب وابناء المدينة، وهذا الامر يتحقق من خلال حملة اعمار حقيقية، ستحتاج الى الايدي العاملة والاخيرة متوفرة بل رخيصة ايضا، وايضا نتمنى الاسراع باعادة اعمار المعامل الحكومية كالغزل والنسيج والخياطة، لان هذه المعامل كانت تعيل الاف العائلات ويستفاد منها ربات البيوت من العنصر النسوي خاصة”.
ومضى بالقول “كما ينبغي الاهتمام بذوي المفقودين واليتامى والارامل بسبب عمليات تحرير المدينة او ممن تسبب التنظيم الارهابي بالحاق الاذى بهذه العائلات، وضرورة انشاء دور لليتامى تعنى بهم وتوفير متطلباتهم، كي يتم الاستفادة من طاقاتهم مستقبلا وعدم منح الفرصة لضعاف النفوس في استغلالهم بما يسيء للمجتمع الموصلي وخاصة تسخيرهم لاعمال التسول وغيرها”.
وختم حديثه بالقول ان “افضل علاج سريع لانتشال الموصل من واقعها الحالي يكون بتخصيص رواتب لذوي ضحايا داعش وللشهداء المدنيين ولعائلات المفقودين، وعلى الحكومة العراقية القادمة الاهتمام الجدي بالواقع الموصلي، خاصة وانها كانت تسمى سلة خبز العراق بسبب انتاجها الزراعي الوفير من القمح ومحاصيل اخرى”.

مقالات ذات صلة

اضف رد