الأخبار العاجلة

عودة العمل والإنتاج لمعامل الحديد والصلب والدرفلة منتصف العام المقبل

أصبحت قادرة على تأمين رواتب منتسبيها وتحقيق الأرباح
بغداد – الصباح الجديد:

بعد توقف دام عدة سنوات أعلنت وزارة الصناعة والمعادن عن أنها ماضية بتنفيذ القرار الحكومي القاضي باعادة تأهيل معامل الحديد والصلب في محافظة البصرة.
وبين مدير مركز الاعلام والعلاقات العامة في الوزارة عبدالواحد علوان الشمري بأنه وبعد التعاقد في عام 2012 لمشروع استثمار وتأهيل معامل الشركة العامة للحديد والصلب والذي بقي معطلا لمدة 5 سنوات بسبب الإرباكات التي حصلت في وزارات الصناعة والنقل والنفط التي عطلت تنفيذ عقد التأهيل والاستثمار والمبرم مع شركة تركية .
واضاف الشمري انه نتيجة للإجراءات التي جرى اتخاذها بقيام وزير الصناعة بالتفاوض مع الشركة التركية وبعد عقد جلسات عدة للجنة المختصة المشكلة لحسم هذا الملف فقد أثمرت الجهود الاستثنائية عن أقناع الشركة التركية بالتنازل عن مبلغ الضرر الذي يطالبون به وتأجيل الاستثمار والمباشرة بمشروع التأهيل وقد حصلت موافقة مجلس الوزراء على المضي في عقدي تأهيل وتنفيذ مصنعي الصلب والدرفلة وخدماتهما من قبل شركة يوبي هولدنك التركية ( UB Holding ) خلال فترة (20) شهرا وبكلفة (118) مليون دولار مع الالتزام بالطاقة الإنتاجية المتفق عليها والبالغة (500) الف طن سنويا .
واشار الى ان ذلك يجعل الشركة العامة للحديد والصلب من الشركات الرابحة والقادرة على تأمين رواتب منتسبيها ويمكنها من تحقيق الأرباح ، لافتا إلى أن شركة يو بي هولدنك التركية قامت بدورها بالتعاقد مع شركة (CTS) التركية لتصنيع معدات مصنع الدرفلة وخدماته ومع شركة دانيلي الايطالية لتصنيع معدات مصنع الصلب وخدماته ، مفصحا عن انه من المقرر الانتهاء من عمليات النصب والتشغيل للمعلمين المذكورين وخدماتهما في النصف الاول من العام المقبل .
واكد الشمري ان وزارة الصناعة والمعادن ماضية بتنفيذ قرار مجلس الوزراء بعد تسوية الخلافات العالقة وتنازل الشركة التركية المذكورة عن المبالغ التي سبق ان طالبت بتسديدها والبالغة (58) مليون دولار عن تنفيذ بعض الاعمال بموجب العقد الاستثماري الموقع بين الطرفين بعد جولة من المباحثات والمفاوضات والتي تبين من خلالها تعرض الشركة المذكورة الى التهديد والابتزاز ومطالبتها بدفع رشاوى تصل الى (8) ملايين دولار من قبل جهات متنفذة ، مؤكدا ان الشركة التركية باشرت بوضع اللمسات الاولية لتصنيع المعدات المطلوبة بعد ازالة الخطوط الانتاجية القديمة ، معربا عن أمله بأن يشهد العام المقبل عودة العمل والإنتاج لمعامل الحديد والصلب وإحياء هذه الصناعة الحيوية من جديد لتسهم في تطوير الصناعة العراقية ودعم الاقتصاد الوطني.
على صعيد اخر وقعت الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن ملحق عقد لتجهيز محافظة واسط بعدد من الاليات والمعدات المتنوعة والمنتجة في معاملها.
وبين مدير عام الشركة المهندس طلال حسين سلمان ان العقد الذي جرى توقيعه يقضي بتجهيز محافظة واسط بشفلات وكريدر وحادلة طرق مع آليات حوضية بقيمة اكثر من (4) مليارات دينار وبصيغة الدفع بالاجل من تخصيصات تنمية الاقاليم ، لافتا الى ان الشركة سبق ان قامت بتجهيز المحافظة المذكورة بآليات ومعدات خدمية مختلفة على وفق عدد من العقود المبرمة بين الطرفين للاسهام في دعم الجانب الخدمي وتنفيذ المشاريع في المحافظة .
في سياق اخر اوضح سلمان بأن شركته وضمن منهاجها التدريبي للعام الحالي اقامت العديد من الدورات التدريبية في المعامل والمصانع التابعة لها وبشتى الاختصاصات الادارية والفنية من اجل تطوير مهارات المنتسبين ، مشيرا الى ان هذه الدورات شملت دورتين تدريبيتين في مصنع البطاريات الاولى في مجال صيانة البطاريات قبل وبعد التسلم من اجل المحافظة على جودة البطارية وعملها والثانية دورة توعية في مجال البيئة وصحة العاملين ودورة في اللغة الانجليزية اقيمت في مصنع السيارات والمعدات استهدفت المهندسين ومسؤولي الوحدات الادارية والتجارية ، مؤكدا ان العمل جار للتحضير واقامة بقية الدورات ضمن البرنامج التدريبي لهذا العام.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة