الأخبار العاجلة

قلة الأمطار في الإقليم تحوّل مليون دونم زراعي إلى أرض بور

غياب ستراتيجية زراعية واضحة يهدد الموسم الزراعي
السليمانية ـ عباس كاريزي:

يهدد الجفاف والانخفاض الحاد في نسب هطول الامطار مجمل المحاصيل الزراعية للموسم الزراعي الحالي في اقليم كردستان، فبعد ان تدنى انتاج محصول الحنطة للعام المنصرم 2017 من مليون طن، فان الجهات المعنية في حكومة الاقليم تتوقع انخفاض هذه النسبة الى قرابة 400 الف طن للموسم الزراعي الحالي 2018.
المديرية العامة للمحاصيل في وزارة الزراعة بحكومة اقليم كردستان اكدت تحول مليون دونم من الاراضي الزراعية الى اراضي بور، ولم تزرع من قبل الفلاحين نتيجة لشحة المياه وانخفاض نسبة هطول الامطار ، مؤكدة خسارة 40 بالمئة من محصول الحنطة، للموسم الزراعي الحالي في الاقليم.
ووفقا للاحصاءات التي اعلنت عنها وزارة الزراعة والموارد المائية فان مساحة الاراضي الزراعية لمحصول الحنطة كانت قد زادت بنحو ملحوظ، حيث وصلت العام الماضي الى ثلاثة ملايين و552 الف دونم بعد ان كانت مليونا و937 الف دونم، وكانت وزارة الزراعة تتوقع زراعة ثلاثة ملايين دونم من الاراضي الزراعية في الاقليم بمحصول الحنطة الا ان شحة الامطار ادت الى تراجع توقعات وزارة الزراعة للموسم الزراعي الحالي.
وقال فاروق علي مدير عام المحاصيل في وزارة الزراعة بحكومة اقليم كردستان لموقع روداو تابعته الصباح الجديد «اتوقع ان ينتج الاقليم 60 % من محصول الحنطة مقارنة بالعام الماضي، ما يعني خسارة نحو مليون دونم من الاراضي الزراعية في المناطق التي تركها الفلاحون ولم يقوموا بزراعتها جراء قلة تساقط الامطار فيها.
واكد علي، ان الاقليم خسر 40% من اجمالي محصول الحنطة للموسم الزراعي الحالي، وان شحة المياه تهدد كامل المحصول الذي تمت زراعته، نظرا لقلة الأمطار المطلوبة لنموه بنحو طبيعي.
ويحتاج نمو المحاصيل الزراعية بنحو طبيعي في الاقليم، الى نسبة كبيرة من الامطار التي تهطل في فصول الخريف والشتاء والربيع.
وتابع مدير عام المحاصيل في وزارة الزراعة، قائلاً « انتاج العام الماضي من محصول الحنطة في الاقليم بلغ نحو مليون طن من الحنطة، تسلمت منها الحكومة الاتحادية 400 الف طن، متوقعا ان ينخفض الانتاج خلال الموسم الزراعي الحالي، الى 400 الف طن، فيما لو توفرت المياه المطلوبة لزراعة 500 الف دونم من الاراضي الديمية في الاقليم.
ووفقا لاحدث التقارير والاحصاءات التي أعلنت عنها المديرية العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي في الاقليم ان منسوب هطول الامطار انخفض بنسبة 71 % في محافظة السليمانية و61 % في محافظة اربيل و55% في محافظة دهوك، عنها في العام الماضي، الذي كان عاماً ممطراً، شهد هطول امطار غزيرة على جميع مناطق الاقليم.
وعلى صعيد ذي صلة اعلنت المديرية العامة للموارد المائية في الاقليم عن انخفاض احتياطي المياه الجوفية في الاقليم بنسبة 100 متر مكعب خلال الاعوام الخمسة عشر المنصرمة، عازية ذلك الى عدم وجود استراتيجية واضحة لدى الجهات المعنية والعوامل الجوية وانخفاض نسبة هطول الامطار والثلوج في محافظات الاقليم.
وقال محمد امين فارس مدير عام الموارد المائية في وزارة الزراعة بحكومة الاقليم ان حجم المياه الجوفية انخفض بنحو كبير خلال الاعوام الاخيرة تصل معها النسب في بعض المناطق بالاقليم الى 100 متر مكعب.
واضاف فارس ان المياه الجوفية انخفضت خلال الاعوام الاخيرة بنحو مخيف في الاقليم، نتيجة للجفاف والاستعمال الخاطئ للمياه، مؤكدا ان المياه ثروة قومية ينبغي منع استعمالها بنحو غير مسؤول من قبل بعض المزارعين واصحاب النفوذ الذين قاموا خلال الاعوام الاخيرة بحفر آلاف الابار بنحو غير قانوني.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة