الأخبار العاجلة

أشياء صالحة للذكرى

عباس ثائر

الآن
أحدثكم عن أشياء احبها:
في السابق
كنت أكتب أشياء أسميها شعراً؛
تعجب أصدقائي الذي لا يفقهون الشعر
ولا الطبخ.
كنا طلاباً غرباء،
كان أحدنا اذا ما طبخ الرز
وضع كمية من الزيت
والبصل، يخلطهما جيداً
ويتمتم:
هكذا سيقلبنا الله بناره،
هكذا سيكون مصيرنا
فلنحتسِ كثيراً من الخمر
او نمت ونحن سكارى؛
لئلا نشعر بالاوجاع هناك.
أضع عيني بعين السقف؛
أتصور الله رجلاً ضخماً،
يحملنا من قمصاننا،
يمررنا فوق النار فننزلق بها،
بعدها يحركنا
مثلما نحرك البصل والزيت ليحترقا
أفرك رأسي؛ لامحو تلك الفكرة
ثم «اتمنطق» بمنطق
( وسائل الشيعة او بحار الانوار)
من يقول أن الله يظهر عند الحساب
على هيئة بشر
ضلّ وظَلم.
الآن
أحدثكم عن أشياء خفتها:
في ٢٠١٤
كنت أقرأ
مادة الحقوق العينية،
وأرسب دائماً،
الا ان أحمد مطر كان شفيعي؛
أستاذي الذي لايحلق لحيته بإهتمام
– يشبه الجنود الفارين من حرب القادسية-
كان مغرماً به،
كلما صاح أسمي
أسمعته شيئاً من قصيدته
«عباس وراء المتراس»
(ضيفك راودني، عباس
قم أنقذني يا عباس
عباس – اليقظ الحساس – منتبه لم يسمع شيئا
زوجته تغتاب الناس).
كنتُ أغمز له لكنه لم يفهم؛
ربما،
نسي أن أسمه عباس أيضاً!
في العام ذاته
شاهدت في التلفاز
شباباً يسيرون مكبلين
وعطاشى
علمت بعدها ان ثلثاً من «المگاريد»
صعدوا لله بلا رؤوس.
أيها الشعرُ،
هذه أشياء تستحق الخوف.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة