الأخبار العاجلة

مركز أبحاث جامعة البصرة يضطلع بواقع إكثار النخيل نسيجياً

واكب أحدث التطورات والمستجدات العلمية في العالم
البصرة – سعدي علي السند:

انطلاقا من دور جامعة البصرة لتطوير كلياتها ومراكزها العلمية للارتقاء بالمهام الملقاة على عاتقها لخدمة المجتمع وأعداد جيل مسلح بالعلم والمعرفة من خلال مواكبة أحدث التطورات والمستجدات العلمية في العالم ، زار الدكتور ثامر أحمد حمدان رئيس جامعة البصرة مركز أبحاث النخيل الذي يعد أحد المراكز العلمية المهمة في الجامعة .

دور مهم في إعادة زراعة النخيل لسابق عهده
رئيس الجامعة قال لـ»الصباح الجديد» لقد زرنا المركز للتعرف على أنشطته وفعالياته في ميدان تخصصه وامكانية تقديم الدعم الممكن له لتحقيق المزيد من النجاحات فيه وبرفقة الدكتور شاكر عبد السالم نعمة مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية والدكتور ساجد سعد النور مساعد رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والدكتور نوفل عبد الامير عميد كلية الزراعة والدكتور عبد الإله عبد الحسين عميد كلية الصيدلة والدكتور عباس مهدي جاسم رئيس قسم البستنة وهندسه الحدائق في كلية الزراعة وعقدنا في البدء اجتماعا بحضور الدكتور خيون علي محسن مدير المركز والدكتور عقيل عبود سهيم رئيس قسم الإكثار وبمشاركة ملاك المركز .
واضاف لقد استمعنا لمساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية مدير المراكز البحثية الى شرح لتطور المركز وبعض المعوقات الإدارية من نقص الملاك وقلة التخصيصات المالية للمراكز البحثية ثم اطلعنا على مراحل زراعة النخيل نسيجيا وحجم الإنتاج الموجود بالمختبر وأكدنا على أهمية التعاون بين المركز وكلية الزراعة من اجل النهوض بواقع زراعة الأنسجة ووجهنا بتشكيل فريق بحثي متكامل من باحثي مركزنا وتدريسيي قسم البستنة بكلية الزراعة لتحديد اهم المشكلات وايجاد الحلول لها وأبدى الجميع استعدادهم لرفد المركز بالأجهزة و والمستلزمات والمنشآت التي تساعد على التغلب على المشكلات التي تواجه النهوض بواقع اكثار النخيل نسيجيا ولكي يقوم المركز بدور فعال في اعادة زراعة النخيل لسابق عهده في محافظة البصرة.

معالجة مشكلات نخيل التمر في البصرة
وللتعرف على المزيد من برامج عمل المركز قال الدكتور خيون علي محسن مدير المركز ان
مركز أبحاث النخيل يسعى لتقديم أفضل خدمة للمجتمع والأطراف التي يتبادل المصالح والمنافع معها من خلال إجراء البحوث الزراعية والدراسات الميدانية التي تعني بواقع النخيل من خلال تطوير واقع إنتاج وإكثار النخيل وإدخال التقانات الحديثة في إكثار النخيل بتقانات زراعة الأنسجة فضلا عن إيجاد الحلول المناسبة لمعالجة المشكلات التي يعاني منها نخيل التمر في البصرة بشكل خاص وفي العراق بشكل عام مع التركيز على الجانب العملي في معظم الدراسات التي تجري في مركزنا، سيما ذات القيمة التطبيقية منها لرفع انتاج نخل التمر في العراق عموماً والبصرة خصوصا سواء على المستوى الكمي والنوعي.
كما تصب مساعي مركزنا خلال السنوات الاخيرة بتنظيم دورات تدريبية تخصصية عالية المستوى وورش عملية للمهندسين الزراعيين في دوائر الدولة كافة لإدخال أهم التطبيقات الحديثة في التشخيص والعلاج والتركيز على برنامج التسميد وإدارة التربة والمياه والملوحة. مع تقديم الاستشارات العلمية والتحليلية للمهتمين بموضوعة نخيل التمر..

تطوير واقع إنتاج وإكثار النخيل
وقال ان المركز تأسس عام 1995 وبقسمين علميين قسم الإكثار وقسم الأصناف بإمكانات اولية بسيطة ويحتوي على مختبر لزراعة الانسجة النباتية وتألف من مدير المركز ورؤساء الاقسام وملاك لا يتجاوز 4 من التدريسيين و6 من الموظفين وخلال الاعوام (2003-2017) تطور المركز وتوسع، اذا يمتلك المركز 3 مختبرات تحتوي على اجهزة متطورة وملاك تدريسي وبحثي متقدم فضلا عن تأسيس مجلة علمية (مجلة البصرة لأبحاث نخيل التمر) متخصصة بنشر الأبحاث العلمية المتعلقة بنخيل التمر اضافة الى اشتراك المركز بعدد من المؤتمرات الدولية والمحلية واقامته لعدد من الندوات والدورات التدريبية لمنتسبي الجامعة وكذلك لمنتسبي الدوائر الاخرى المهتمة بالزراعة .
واضاف ان المركز يطمح لأن يكون من المراكز البحثية المتميزة في جامعة البصرة في المجالات العلمية والأكاديمية بما يخدم المجتمع وإذ يتصور المركز نفسه للمستقبل وقد طبق معايير الجودة التي تضمنها المواصفات القياسية الدولية ISO 9001 إصدار 2000 وتعديلاتها اللاحقة ودليل الجودة الصادرة عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية فضلا عن ملاحظة آفاق التطور في جوانبه العملية والبحثية كافة
ويسعى مركز أبحاث النخيل لتقديم أفضل خدمة للمجتمع والأطراف التي يتبادل المصالح والمنافع معها من خلال إجراء البحوث الزراعية والدراسات الميدانية التي تعني بواقع النخيل من خلال تطوير واقع إنتاج وإكثار النخيل وإدخال التقانات الحديثة في إكثار النخيل بتقانات زراعة الأنسجة و إيجاد الحلول المناسبة لمعالجة المشاكل التي يعاني منها نخيل التمر في البصرة بشكل خاص وفي العراق بشكل عام.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة