تقرير بريطاني يكشف عن ثمن باهظ تخلفه نهاية داعش

بغداد ـ الصباح الجديد:
قالت صحيفة الأوبزرفر البريطانية، أن المعركة ضد تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية في معقليها الأخيرين بالموصل والرقة دخلت مرحلتها الأخيرة، لكن برغم الترحيب الدولي لهدف التحالف وهو الحاق الهزيمة بالتنظيم المتشدد إلا أن ثمن ذلك جاء باهظا.
ونقلت الصحيفة تقرير لمحققين في جرائم حرب تابعين للأمم المتحدة أفاد بأن الضربات الجوية المكثفة التي يشنها التحالف بقيادة واشنطن على الرقة معقل التنظيم في سوريا تسببت في “خسائر مذهلة في أرواح المدنيين” إضافة إلى تشريد أكثر من 160 ألف شخص.
وأضافت الأوبزرفر أن التحالف الذي يضم بريطانيا وفرنسا تسبب في ارتفاع كبير لعدد ضحايا الحرب بين المدنيين إذ بلغ عدد القتلى نحو 400 شخص منذ بداية العملية في فبراير/شباط الماضي بزيادة بنسبة 60 بالمئة عن الفترة نفسها قبل عمليات التحالف.
وقالت إن تلك الأرقام قد تبدو مرتفعة لكن جهات تحقيق مستقلة قدرت عدد الضحايا بين المدنيين بنحو 4 آلاف شخص.
وأوضحت الصحيفة قائلة إنه بالرغم من أن الحملة ضد التنظيم المتشدد تواجه كثيرا من التحديات على الأرض.
إضافة إلى الأخطاء التي ترتكبها تلك القوات على هامش العمليات العسكرية إلا أن ذلك التحالف يظل محل جدل في كثير من الجوانب الأخرى.
ودعت الصحيفة القوى الغربية إلى تطبيق ما ينصحون به الآخرين، في إشارة إلى الانتقادات الغربية لما يصفونه بالعنف وانتهاك حقوق الإنسان الذي يرتكبه النظام السوري وروسيا في سوريا.

مقالات ذات صلة

اضف رد