الأخبار العاجلة

القاهر بالله أول خليفة في بغداد كحلوا عينه بالنار

طارق حرب
تولى الخليفة القاهر بالله الخلافة، بعد مقتل الخليفة المقتدر عام٣٢٠ هـ على يد القائد التركي مؤنس، وجنوده الاتراك،
اذ بدأت خلافته عندما بويع بالخلافة في هذه السنة، واستمرت لأقل من سنتين، وهاج الجند عليه، وخلعوه، وكحلوا عينيه، وكان اول الخلفاء الذين تم سملهم بمسمار محمي لمرتين وبما ان الخليفة فقد بصره، فأنه فقد شرطا من شروط الخلافة، وهذا ما حصل بعد ذلك للخليفة المتقي، الذي تولى الخلافة في بغداد عام ٣٢٩ هـ، حيث تم تكحيل عينه بمسمار محمي من قبل القائد التركي توزون، وشملت هذه الطريقة أي السمل، الخليفة المستكفي الذي تولى الخلافة في بغداد عام٣٣٣ هـ، والخليفة القاهر الذي فقأوا عينيه، وفقد بصره، هو محمد بن احمد بن طلحة العباسي، وكان مهيبا مقداما على سفك الدماء، اهوجا، محبا للمال، رديء السياسة، تولى مصادرة اموال جميع عائلة سلفه المقتدر، وصادر اموال السيدة شغب ام المقتدر، وعاقبها بقسوة، حتى انه علقها من رجل واحدة فقط، ورأسها منكس، حتى ان بولها يسيل على وجهها، وتولى ضربها بشدة، واستخرج منها مائه وثلاثين الف دينار، واستمرت بعد ذلك لأيام، وماتت من هذا العذاب، على الرغم من انها تولت رعايته بعد وفاة والدته، حيث احتضنته صغيرا، ولما تولى الخلافة طلبها على الرغم من مرضها، وتم تلقيبه بعد توليه الخلافة بالقاهر بالله، وقد وصلت الجرأة به انه قتل مؤنس، القائد والخادم التركي الذي قتل المقتدر.
وتعد واقعة سمل عينيه حالة جديدة، من الحالات التي ظهرت بالعهد العباسي الثاني، الذي ابتدأ بخلافة المعتصم، حيث زاد التدخل التركي في الدولة العباسية، وكانت وفاته بمنزله، ودفن الى جانب ابيه المعتضد، وكان عمره ٥٢ سنة، وآخر ما عرف انه اعمى، ويستجدي اهل بغداد، حيث يطوف بشوارع بغداد طالبا التصدق عليه، وهو ملتف بكساء قطني، وفي رجليه قبقاب من الخشب، وغالبا ما يشاهد واقفا بباب جامع المنصور، ينادي بمنحه ما يجود به الناس، وقد تولى الخلافة بعده الخليفة الراضي، اخوه من ام أخرى، وفي عهده بدأ العهد البويهي في الدولة العباسية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة