الأخبار العاجلة

هندسة بغداد تستقبل الطلبة المتنافسين على مقاعد الدراسات العليا

بعد تشكيل لجان للتقييم

بغداد ـ كاظم العمران:

اكملت كلية الهندسة في جامعة بغداد استعداداتها لاستقبال المتنافسين على مقاعد الدراسات العليا للاقسام العلمية كافة لدراسة الدكتوراه والماجستير والدبلوم العالي .

وقال مسؤول اعلام الكلية ان الكلية عملت كخلية نحل وقامت بتشكيل عدد من اللجان، وتهيئة المختبرات التفاعلية لاستقبال المتنافسين، اذ يتسع المختبر الواحد الى 30 متنافسا، تمكنهم من ادخال المعلومات الخاصة بهم، ضمن شبكة داخلية عملت على انجازها الكلية، استنادا الى تعليمات رئاسة الجامعة بان تكون طريقة التقديم على الدراسات العليا لهذا العام الكترونيا .

كما شكلت الكلية لجانا للاشراف على المتنافسين ومساعدتهم وتوجيههم وكذلك تشكيل لجنة في شعبة الدراسات العليا لتدقيق معلومات المتنافسين، فضلا عن لجنة مكونة من مقرري الدراسات العليا في الاقسام العلمية للكلية برئاسة الدكتورة امال عبد الغني معاون العميد للشؤون العلمية والدراسات العليا، تعمل على مصادقة ملفات المتقدمين .

وعملت الكلية كذلك وفي وقت مبكر، على تشميل لجان، الاولى لوضع اسئلة اختبار اللغة الانجليزية بمشاركة اساتذة اكفاء من الاقسام العلمية، والثانية لوضع اسئلة اختبار الحاسبات، مع تهيئة المختبر الخاص لاداء هذا الاختبار في قسم الهندسة الكهربائية. 

يذكر ان كلية الهندسة في جامعة بغداد تعد من الكليات المتقدمة في العراق والمنطقة وتسعى الى تخريج فرق هندسية ذات مهارات واخلاقيات مهنية عالية، وتعمل على بناء الشخصية القيادية المتكاملة للخريجين، عن طريق تعليمهم مهارات فن القيادة والبحث عن اساليب حل المشكلات والعمل الفرقي والالتزام بالجودة والسلوك المهني وغرس روح اكتساب المعرفة عند الطالب بما يخدم حاجات المجتمع والاسهام في ازدهار المجتمع برفده بأفكار المشاريع وبانجاز البحوث المتميزة، عن طريق التشكيلات التابعة للكلية، ورعاية المتفوقين والموهوبين واستثمار طاقاتهم، وارشادهم تربويا، وترسيخ الهوية الوطنية فيهم، وتعمل على توفير بيئة عمل للطلبة والهيئة التدريسية والمنتسبين الاخرين مع الالتزام بالقيم المهنية العالية الخاصة بالحرم الجامعي مع حرية ابداء الراي واحترام الرأي الاخر والسخاء في تبادل المعلومات. وتهدف الكلية الى اعداد الخريجين من المهندسين في شتى الاختصاصات للعمل في مجالات الصناعة والبناء وغيرها، وتجويد العملية التعليمية والادارية بما يتناسب ومعايير الاعتماد الدولية لتحقيق رؤية الكلية ورسالتها وتحسين قدرات الهيئة التدريسية وجذب الكفاءات الجيدة للكلية، وتحسين قدرات الملاكات الادارية والفنية وجذب الجيدين عند التعيين وتعزيز ثقة المجتمع والمؤسسات الخارجية بمخرجاتها والاستثمار الامثل لمواردها وامكانياتها والتعاون والتبادل العلمي وعقد اتفاقيات شراكة مع الجامعات والمؤسسات المعروفة في الدول المتقدمة وتقديم البحث العلمي التطبيقي الرصين والذي يتضمن المعرفة الجيدة التي يمكن توظيفها في السوق المحلية والدولية.

على صعيد متصل نظمت عمادة كلية القانون في جامعة بغداد اجتماعاً موسعا مع أعضاء الهيئة التدريسية في الكلية، وذلك لمناقشة الامور التنظيمية والمسيرة العلمية والإدارية للكلية، وتقويم أداء منتسبيها في ضوء النتائج التي حصل عليها طلبتها فضلا عن الاتفاقيات والمؤتمرات والندوات التي نظمتها في اثناء العام الماضي .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة