الأخبار العاجلة

وزيرة الصحة تؤكد استمرار تفعيل الاستقدام الطبي للفرق الأجنبية

أعلنت عن إجراء العمليات المعقدة داخل مؤسساتنا
سعاد التميمي

بحثت الدكتورة عديلة حمود حسين وزيرة الصحة والبيئة مع اللجنة العليا للاستقدام والاخلاء الطبي ، في مركز الوزارة ، مؤكدة السعي الجاد والدؤوب لعلاج مرضى الحالات المعقدة والمستعصية .
ووجهت الوزيرة خلال لقائها الدكتورة فاتن محمد مدير قسم اﻻستقدام والاخلاء الطبي في مركز الوزارة باﻻسراع باستقدام الفرق الطبية اﻻجنبية المتخصصة بالجراحة العصبية والكسور والعيون ﻻجراء العمليات المعقدة في المؤسسات الصحية العراقية.
كما وجهت الوزيرة خلال اللقاء باستقدام فريق طبي متخصص بجراحة العيون ﻻجراء عمليات زرع القرنية في مستشفى ابن الهيثم خلال اﻻيام القليلة المقبلة بعد نجاح فريق طبي هندي باجراء 25 عملية زرع للقرنية خلال اسبوع واحد مطلع الشهر الجاري والتأكيد على اهمية زيادة اعداد المرضى المستفيدين من تلك العمليات.
وفي لقاء مع الدكتورة عديلة حمود وزيرة الصحة والبيئة لتسليط الضوء على أهمية الاستقدام الطبي ذكرت أن توجه الوزارة نحو استقدام الفرق الطبية وأجراء العمليات المعقدة داخل العراق تتضمن عمليات العيون وعمليات جراحة القلب المفتوح وجراحة العظام والتي سوف تبدأ الوزارة خلال هذا الشهر بأستقدام هذه الفرق الطبية وأجراء العمليات في مستشفى الجراحات التخصصية ومستشفى ابن الهيثم للعيون ، من حيث توفير القرنيات وبعض المستلزمات المهمة لاجراء عمليات العيون التي تعمل الوزارة حاليا الى ارسال المرضى خارج العراق والاستعاضة عن ذلك بأجراء مثل هكذا عمليات داخل العراق.
واوضحت الوزيرة ان التعاون مع المستشفيات في داخل العراق لغرض اخلاء المرضى ومنها الاتفاقية التي تم توقيعها مابين قسم الاخلاء الطبي والمؤسسات الصحية العراقية لاخلاء المرضى الذين يحتاجون الى فرق طبية وعمليات معقدة في هذه المستشفيات تجريها فرق طبية أجنبية .
وبينت الدكتورة عديلة أسباب التعاون مع الفرق الطبية الاجنبية وحضورهم الى مستشفيات العراق ، مؤكدة أن التحول التدريجي من الاخلاء الى الاستقدام الطبي قد أسهم بتوفير مبالغ كبيرة لموازنة الوزارة وادى الى تقليل الانفاق وتوفير الاموال فضلا عن تدريب الملاكات الطبية والصحية العراقية واكتسابها الخبرة المطلوبة لاجراء تلك العمليات من خلال مرافقتها للفرق الطبية الاجنبية .
وقالت ان أستقدام الفرق الطبية الاجنبية هو جزء من توجه الوزارة نحو تقليل الانفاق لاخلاء المرضى للعلاج خارج العراق والتوجه نحو الاستقدام الطبي واستقدامنا للفرق الطبية في مستشفى ابن سينا لاجراء عمليات معقدة ومنها عمليات تبديل مفصل للورك ومفصل الركبة المعقدة وايضا العمليات المعقدة الاخرى.
اما الاجهزة الطبية الحديثة التي دخلت الى المستشفيات اشارت الوزيرة الى ان الوزارة دأبت على توفير الاجهزة الطبية الحديثة التي دخلت الى العراق والى وزارة الصحة العراقية ومستشفياتها الحكومية خدمة للصالح العام ولمواطنينا ولتوفير المال والجهد والوقت على كاهل المواطن ومن ابرز هذه الاجهزة هو جهاز الكاما نايف الذي يعد من الامور التي عملت عليها الوزارة في مستشفى العلوم العصبية وهو من الاجهزة المهمة التي وفرت كثيرا للوزارة نتيجة لاخلاء المرضى الذين كانوا يحتاجون لاجراء العمليات في مثل هكذا مراكز تحتوي على هذا الجهاز وهناك عمل كبير فيما يتعلق بتوفير الاموال بميزانية الوزارة نتيجة التوجه نحو الاستقدام الطبي والحد من عملية ارسال المرضى للعلاج خارج العراق .
وعن المكاتب الطبية السياحية اكدت الوزيرة على انه تمت مناقشة موضوع المكاتب الطبية السياحية والتي هي جزء من القطاع الخاص وايضا تم التوجيه بتشكيل لجنة لغرض دراسة منح هذه الاجازات لهذه المكاتب ومتابعة عمل المكاتب الطبية المتخصصة بالسياحة العلاجية.
وايضا متابعة المرضى الذين يتم ارسالهم من قبل المكاتب فضلا عن متابعة تعاقداتهم مع المستشفيات في خـارج العـراق.

* إعلام الصحة:

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة