الأخبار العاجلة

بارزاني يطمئن سكان الاقليم ويوجه البيشمركة بحماية الممتلكات

 أربيل – وكالات:

طالب رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، من قوات البيشمركة والاسايش بالحذر الشديد وحفظ حدود كردستان بعد احداث الموصل وحصول الفراغ الامني اثر انسحاب الجيش العراقي منها. وقال بارزاني في بيان، ورد ان قوات البيشمركة ومن اجل حماية اهالي كردستان والمكونات العرقية والدينية وحفظ المؤسسات العامة توجهت الى المناطق التي حدث فيها فراغ امني وعسكري بعد احداث الموصل والمناطق القريبة من حدود اقليم كردستان بسبب «انهيار» الجيش العراقي ونزوح عدد كبير من مواطني نينوى وتوجههم نحو المناطق الامنة التي تسيطر عليها قوات البيشمركة. 

وطالب قوات البيشمركة والاسايش بالحذر الشديد وحفظ حدود كردستان واموال وممتلكات المواطنين في تلك المناطق وعدم السماح باية خروقات وعبور للحدود.

وطمأن بارزاني المواطنين بان قوات البيشمركة والمؤسسات الامنية لن يسمحوا باي شكل من الاشكال بتهديد استقرار وامن كردستان.

وكانت القوات الامنية العراقية قد انسحبت بشكل مفاجئ من مناطق واسعة من محافظة نينوى وصلاح الدين وكركوك بعد هجمات من قبل عناصر ما تسمى بالدولة الاسلامية في العراق والشام «داعش».

وفي الشأن ذاته اعلنت حكومة اقليم كردستان انطلاق حملة لجمع التبرعات والمساعدات لنازحي نينوى، واكدت ان اليومين الماضيين شهد نزوح 100 الف نازح من الموصل الى اربيل ليصل عدد النازحين فيها الى حوالي 120 نازحا،فيما بينت استمرار الاقليم بتوفير كافة الخدمات والاحتياجات لمخيمات النازحين. 

وقال مدير اعلام محافظة اربيل حمزة حامد لان هذه الحملة جاءت استجابة لنداء رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان بارزاني الذي دعا قبل ايام من خلال بيان له مواطني كردستان تقديم المساعدة لاهالي الموصل النازحين الى الاقليم.»

وتابع حامد اطلقت محافظة اربيل هذه الحملة بالتعاون مع جمعية الهلال الاحمر العراقية فرع اربيل وكافة منظمات المجتمع المدني لجمع التبرعات والمساعدات لاغاثة اللاجئين من الموصل، مشيرا الى انه تم ادخال اكثر من 100 الف شخص الى داخل اربيل بشكل مؤقت لحين تهيئة الاماكن المناسبة لهم، المخيم الذي اسس في خازر يسع الان الف عائلة لكن الدوائر الخدمية تعمل على توسيعه ليسع في المستقبل القريب 5000 عائلة.

لافتا «هذا اضافة الى النازحين الذين تم اسكانهم في المخيمات الجديدة بالتنسيق مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين والمنظمات الدولية،و بدعم و مساندة من مؤسسة بارزاني الخيرية التي تقدم مساعدات كبيرة للنازحين.

واضاف حامد بدأنا الحملة و ندعوا من خلال وسائل الاعلام كافة المواطنين في اربيل الى مد يد المساعدة للنازحين، فاهل اربيل معروفون بحب الخير ومساعدة المحتاجين ولهم مواقف تاريخية في هذا المجال.

وكانت حكومة اقليم كردستان ناشدت الأربعاء الماضي الـ 11 من حزيران الجاري، الحكومة الاتحادية والمنظمات الدولية «إنجاز عمل عاجل» لمساعدة النازحين من الموصل، مبينة أنها قررت إقامة أربعة مخيمات لإيواء نحو 250 ألف نازح وصلها حتى الآن، في حين بينت وزارة الهجرة والمهجرين الاتحادية، أنها شكلت غرف عمليات ميدانية لإيصال المساعدات اللازمة للنازحين، مؤكدة على أن بغداد خصصت مبالغ مالية ستوزع قريباً عليهم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة