الأخبار العاجلة

الأمين العام للامم المتحدة مصدوم بعدد ضحايا الفلسطينيين المدنيين في غزة

بلغ 1245 ما بين شهيد ومصاب

الصباح الجديد-متابعة

اعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الاحد، عن صدمته بعدد القتلى المدنيين في غزة جراء ضربات إسرائيل.

وقال غوتيريش، في كلمة ألقاها خلال جلسة ل‍مجلس الأمن الدولي اليوم الأحد، إن “الأعمال القتالية المستمرة بين القوات الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية مروعة للغاية”، مشيرا إلى أنه “مصدوم بعدد الضحايا بين السكان الفلسطينيين المدنيين، خاصة الأطفال والنساء، جراء الضربات الإسرائيلية على قطاع غزة.

وتابع: “السبيل الوحيد إلى الأمام يتمثل في العودة إلى المفاوضات بهدف إقامة دولتين لتتعايشا جنبا إلى جنب في سلام وأمن مع الاعتراف المتبادل لبعضهما بعضا، واعتبار القدس عاصمة لكلا الدولتين بالتوافق مع قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي والاتفاقات السابقة”.

وشدد على أن تصاعد التوتر حول قطاع غزة قد يؤدي إلى نشوب أزمة أمنية وإنسانية لا يمكن السيطرة عليها في المنطقة برمتها.

وأكد غوتيريش أنه لا بد من وقف القتال على الفور، ودعا كل الأطراف للسماح بتقدم جهود الوساطة ونجاحها، مضيفا أن الأمم المتحدة تدفع كل الأطراف بقوة نحو وقف إطلاق النار على الفور.

وعقد مجلس الأمن الدولي امس الأحد بطلب كل من تونس والنرويج والصين، وهي الدول التي  كانت اقترحت عقد الجلسة في الرابع عشر من هذا الشهر وعارضتها الولايات المتحدة.

ويأتي انعقاد الجلسة في وقت فشلت فيه جهود الوساطة الدولية في التوصل لاتفاق على وقف إطلاق النار بين الطرفين.

وكانت السعودية عقدت اجتماعات عربية في مجلس الأمن تسلط الضوء على الهجمات الإسرائيلية الأخيرة ومناقشة واجبات المجتمع الدولي حيال حماية المدنيين.

ونسق لهذه الاجتماعات المندوب الدائم للسعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي.

وشهد العالم كله عبر شاشات التلفزة ومواقع التواصل الاجتماعي، التصعيد الأسرائيلي الخطير ضد المدنيين في قطاع غزة الذي هاجمته خلال اربعين دقيقة 160 طائرة مقاتلة قامت في آن واحد بإطلاق 450 صاروخا على 150 هدفا في هذا القطاع ليلة الجمعة على السبت.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي في بيان نشره عبر “تويتر”، “منذ منتصف الليلة الماضية شاركت نحو 160 طائرة من نحو 6 قواعد جوية واستخدمت 450 صاروخ وقذيفة للإغارة على نحو 150 هدفا خلال نحو 40 دقيقة”.

وكانت بدأت الاثنين الماضي القوات الإسرائيلية حملة قصف واسعة على قطاع غزة بدعوى استهداف مئات الأهداف لحركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، بينما شنت الفصائل الفلسطينية ضربات مكثفة على منشآت حيوية في إسرائيل بينها مطارات، ما اسفر عن مقتل 7 إسرائيليين على الأقل.

وتصاعدت حدة التوتر بين قطاع غزة وإسرائيل على خلفية الأحداث في المسجد الأقصى و ومحاولات الحكومة الاسرائيلية ترحيل فلسطينيين من مساكنهم في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة.

وتجدر الاشارة الى أن إجمالي عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي خلال 6 أيام من التصعيد في غزة بلغ 145 شهيدا، بينهم 41 طفلا و23 سيدة، إضافة إلى 1100 إصابة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة