الأخبار العاجلة

لاعبو دورتموند وليفركوزن يمنحون الأمل لأندية أوروبا

منافسات البوندسليغا تعود بعد توقف قسري

ميونيخ ـ وكالات:

لفت لاعبو دورتموند وليفركوزن الأنظار إليهم بعد المستوى الفني المتميز الذي قدموه فور عودتهم إلى منافسات البوندسليغا ما منح الثقة والأمل في إمكانية استكمال الموسم في بقية الدوريات الأوروبية الأخرى، مع عدم التأثر فنياً بشكل كبير جراء فترة الحجر المنزلي التي قضاها اللاعبون قبل عودتهم للتدريبات.
بعد التوقف دام لأكثر من شهرين بسبب جائحة فيروس كورونا عادت مباريات دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم «البوندسليغا» مجدداً بخوض فرق المسابقة لمواجهات المرحلة السادسة والعشرين، وهي مرحلة تعد تاريخية بكل تأكيد كونها سجلت أول عودة للمنافسات في الدوريات الخمسىة الكبرى للمرة الأولى منذ التوقف الإجباري بسبب الفيروس التاجي، كما أنها بثت الأمل وأزالت الكثير من مخاوف استئناف النشاط خاصة لدى مسؤولي بطولتي الدوري الإسباني والإنكليزي، حيث عادت فرق الدوري الإسباني للتدريب الجماعي أمس الاثنين وكانت المرة الأولى التي يتدرب فيها لاعبو برشلونة وريال مدريد بشكل جماعي منذ اندلاع الأزمة، كما وافقت الأندية الإنكليزية على عودة التدريبات الجماعية في مجموعات صغيرة بدءاً من الثلاثاء.
وبعيداً عن القرارات الرسمية باستئناف التدريبات أو بتحديد موعد مبدئي لعودة المسابقات، فإن أكثر ما كان يؤرق الجميع هو الحالة الفنية للاعبين بعد شهرين من الحجر المنزلي والتوقف التام عن إجراء أي تدريبات حقيقية.
وعكس المتوقع تماماً جاءت عودة مباريات البوندسليغا مشجعة للجميع حيث ظهر اللاعبون بمستويات فنية جيدة وجاءت مباريات المرحلة السادسة والعشرين عامرة بالأهداف وبالمحاولات الإيجابية على المرمى وبالتحرك المستمر في الملعب بل وبالركض بسرعات مختلفة ما أكد أن اللاعبين لم يتأثروا كثيراً بفترة التوقف وتأقلموا سريعاً مع عودة المنافسات، وهو أمر بالتأكيد سيمنح التفاؤول لفرق الدوريات الأوروبية الأخرى وسيشجع اللاعبين على الانخراط بجدية في التدريبات ثم المباريات إذا عادت، والأهم من ذلك أن مباريات المرحلة السادسة والعشرين ستساهم إلى حد كبير في كسر حاجز الخوف لدى الكثير من لاعبي الدوريات الأخرى.
وللحديث بشكل تفصيلي وإحصائي واعتماداً على أرقام الموقع الرسمي للدوري الألماني، نجد أن مباريات المرحلة السادسة والعشرين من البوندسليغا شهدت تسجيل 27 هدفاً، مقابل 24 هدفاً في المرحلة الخامسة والعشرين آخر مراحل المسابقة قبل التوقف.
وفي المباراة التي دشنت استئناف كرة القدم في الدوريات الكبرى وهي مواجهة دربي الرور بين بوروسيا دورتموند وشالكه وجدنا أن لاعبي دورتموند ركضوا 109 كلم في المباراة فيما ركض لاعبو شالكه 107.8 كلم، وبالمقارنة بآخر مباراة لدورتموند قبل التوقف والتي فاز فيها خارج ملعبه على مونشنغلادباخ بهدفين مقابل هدف وهي مباراة خاضها اللاعبون وهم في كامل لياقتهم وجاهزيتهم البدنية، فإن لاعبي دورتموند ركضوا ما مجموعه 117 كلم في الساعة أي بزيادة بلغت 8 كلم فقط، عن مباراتهم الأخيرة وهو ما يؤكد أن المعدلات البدنية للاعبين لم تتأثر بشكل كبير رغم فترة التوقف الطويلة والتي منع خلالها الاعبون حتى من مغادرة منازلهم التزاماً بإجراءات الحجر الصحي.
لاعبو شالكه على سبيل المثال أيضاً لم يتأثروا كثيراً فقبل التوقف في المباراة التي تعادلوا خلالها على أرضهم أمام هوفنهايم بلغت معدلات الجري لهم 116 كلم في المباراة اي بزيادة أيضاً بلغت 8 كلم تقريباً عن مباراتهم بعد العودة.
أما من الجوانب الفنية فإن لاعبي بوروسيا سددوا عشر مرات على المرمى في المرحلة 25 مقابل 11 تسديدة في المرحلة 26 أمام شالكه، وقاموا بـ609 تمريرة بنسبة دقة بلغت 87% مقابل مقابل 618 تمريرة في مواجهة المرحلة 25 بنسبة دقة بلغت 85% .
فريق باير ليفركوزن أحد القوى التقليدية في البوندسليغا والذي يحتل حالياً المركز الخامس برصيد 50 نقطة بفارق نقطة وحيدة عن لايبزيغ صاحب المركز الرابع، لفت الأنظار أيضاً بأدائه المتميز في المباراة التي خاضها خارج ملعبه أمام فيردر بريمن والتي انتهت لصالحه بأربعة أهداف مقابل هدف.
لاعبو ليفركوزن أبرزوا استعدادهم التام لعودة المنافسات فالفريق بشكل عام أمام بريمن سدد 13 تسديدة منها 6 بين «الخشبات الثلاث» كما استحوذوا على الكرة بنسبة 61% وقطعوا 123.5 كلم في المباراة بشكل كامل، كما حصلوا على 9 ركلات ركنية، وقاموا بـ254 محاولة عدو سريع وقصير.
أمام آينتراخت فرانكفورت في المرحلة الخامسة والعشرين سدد لاعبو ليفركوزن الذين فازوا باللقاء (4-0) 14 تسديدة على المرمى منها 6 بين القائمين والعارضة فيما قاموا بـ236 محاولة عدو سريع وقطعوا ما مجموعه 119.8 كلم في المباراة، واستحوذوا على الكرة بنسبة 62 % .
بايرن ميونيخ من جانبه أيضاً أنهى مباراته مع مضيفه أونيون برلين بالفوز بهدفين دون رد، أرقام متصدر ترتيب المسابقة تبدوا أقل من آخر مباراة خاضها في الأسبوع 25 ولكنها تؤكد أن الفريق على الطريق الصحيح وأنه أجرى فترة إعداد جيدة قبل استئناف المنافسات.
بايرن أمام فريق العاصمة الألمانية سدد 13 تسديدة على المرمى منها 3 فقط بين القائمين والعارضة، فيما مرر لاعبوه 644 تمريرة بنسبة دقة بلغة 84% وقطعوا مسافة 118.9 كلم في اللقاء بينما قاموا بـ240 محاولة عدو سريعة.
في المرحلة الخامسة والعشرين فاز بايرن في أليانز أرينا على أوغسبورغ بهدفين دون رد وبلغت تمريرات لاعبي الفريق يومها 767 تمريرة بنسبة دقة 89%، بينما قطعوا 116.3 كلم في اللقاء وقاموا بـ252 محاولة عدو سريعة.
وفي النهاية من الملاحظ أن أرقام وإحصائيات الفرق الألمانية بعد العودة، أكدت للجميع أن اللاعبين بإمكانهم الاستعداد سريعاً لعودة المنافسات والاندماج بسرعة في أجواء المنافسة، وهو ما يمكن أن يفيد روابط الدوريات الأخرى في إيطاليا وإسبانيا وإنكلترا، اللذين بإمكانهم اتباع النهج الألماني بل وخطة استعداد أندية البوندسليغا للوصول إلى نفس النتيجة في النهاية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة