الأخبار العاجلة

سائرون يعيد فتح ملف سقوط الموصل بايدي داعش والقضاء يمنع سفر مسؤلين فيها

اغلاق المنشآت السياحية على ضفاف دجلة تحسبا للمخاطر

بغداد – الصباح الجديد:
يعتزم تحالف سائرون فتح ملف سقوط الموصل بأيدي عناصر داعش مجددا، باعتباره اكبر ملفات الفساد، وفيما صدرت أوامر قضائية بمنع عدد من المسؤلين المحليين في الحافظة من السفر، أغلقت الكازينوهات، والمنشآت السياحية على ضفاف نهر دجلة لارتفاع مناسيب المياه، تحسبا لمخاطر محتملة.
وأعلن رئيس كتلة تحالف سائرون في مجلس النواب حسن العاقولي امس الأربعاء، أن كتلته طلبت من رئاسة البرلمان إعادة فتح ملف سقوط الموصل بيد “داعش” في حزيران 2014، متهما “جهات متنفذة في السلطة ” بالوقوف وراء سقوط المدينة.
وقال العاقولي في تصريح اطلعت عليه الصباح الجديد، إن ” تحالف سائرون طلب من رئاسة مجلس النواب إعادة فتح ملف سقوط الموصل بيد داعش في حزيران 2014″، معتبرا أن ” ملف سقوط الموصل يعد من اكبر الملفات الفساد نتيجة استنزافه موارد مالية و بشرية، فضلا عن تهديم مدن بالكامل من قبل داعش”.
وأضاف، أن ” هناك جهات متنفذه داخل السلطة كانت سببا رئيسيا وراء سقوط الموصل ومحافظات أخرى بيد تنظيم داعش الإجرامي”، مبينا أن ” سائرون لن تتغاضى عن فتح الملف على مصراعيه وكشف المتورطين مهما كانت انتماءاتهم الحزبية والسياسية”.
وفي نينوى، اصدرت الهيئة القضائية في المحافظة، اوامر بمنع السفر لعدد من المسؤولين المحليين في المحافظة من بينهم المحافظ المقال نوفل العاكوب.
وسبق للهيئة القضائية ذاتها، ان اصدرت مذكرات قبض للمحافظ المقال نوفل العاكوب بسبب ملفات فساد وهدر في المال العام واستغلال منصبه الوظيفي.
وشملت مذكرات الاعتقال عدداً من المسؤولين في ديوان المحافظة.
وفي سياق ذي صلة، اعلن قائممقام قضاء الموصل زهير الأعرجي امس الأربعاء، اغلاق الكازينوهات، والمنشآت السياحية على ضفاف نهر دجلة لارتفاع مناسيب المياه وبما يشكل خطرا على حياة مرتادي تلك الاماكن. وقال الاعرجي في بيان تلقت الصباح الجديد نسخة منه: “لمقتضيات المصلحة العامة وحفاظا على ارواح المواطنين ولزيادة نسبه الاطلاقات من كميات المياه وفتح بوابات السد وابتداء من هذا اليوم تُغلق الكازينوهات والمنشأة السياحية الواقعة على ضفاف نهر دجلة كافة لحين زوال الخطر”.
واضاف البيان ان “المخالف سيحاسب بأشد العقوبات في حالة المخالفة اضافة إلى المواطنين الساكنين بالقرب من ضفاف نهر دجلة وأصحاب المواشي”، مبينا ان “الخطورة تشمل من بداية منطقه سد الموصل وباتجاه جنوب المدينة في نواحي حمام العليل والشورة والقيارة”.
ويأتي هذا القرار بالتزامن مع تساقط للأمطار وبغزارة مصحوبة بسيول ادت الى ارتفاع مناسيب مياه الانهر اضافة الى تحذيرات من حدوث فيضانات تغمر مناطق ومدن بأسرها. ويذكر ان مجلس النواب كان صوت الأحد الماضي، على إقالة محافظ نينوى ونائبيه بناءً على طلب رئيس مجلس الوزراء على خلفية كارثة جنوح عبارة في الموصل، راح ضحيتها في الخميس الماضي، 100 مواطنا أغلبهم نساء وأطفال قضوا غرقا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة