الأخبار العاجلة

«المبادرة المدنية» تعلن عن خارطة طريق لـ «الإصلاح السياسي»

بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلنت المبادرة المدنية لمنظمات المجتمع المدني، عن خارطة طريق «الإصلاح السياسي» ومقترحات مهمة لبرنامج الحكومة الجديدة، سُلمت في وقت سابق إلى الرئاسات الثلاث والكتل السياسية.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته لجنة المبادرة في فندق عشتار وسط بغداد، كشف خلاله نشطاء المبادرة عن ورقة «خارطة طريق الإصلاح السياسي» التي أعدوها وركزت على ستة محاور هي «بناء الثقة بين القوى السياسية، العدالة الانتقالية، الأمن، الحقوق والحريات، النازحين، الأقليات والنساء والشباب».
وقال بيان صادر عن المبادرة تلقت «الصباح الجديد» نسخة منه أنه «تداعت 105 منظمات مجتمع مدني من جميع أنحاء العراق لتفعيل دورها في إطار المبادرة المدنية، لمواجهة الهجمة الإرهابية الشرسة التي يتعرض لها بلدنا، والأزمة السياسية التي أدت إلى تفاقم النزاعات وعجز مؤسسات الدولة عن أداء مهامها، الأمر الذي هدد حياة وأمن المواطنين بشكلٍ خطير، وكذلك وحدة وسلامة العراق».
وأضاف البيان: «لقد تحملت، ولا تزال تتحمل منظماتنا مسؤوليتها في استضافة أعداد كبيرة من النازحين في مختلف محافظات العراق، والتعاون مع المؤسسات الوطنية والإقليمية والدولية ومنظمات الإغاثة في متابعة وتوفير احتياجاتهم، وتوثيق المخاطر والانتهاكات التي تعرضوا لها».
وذكر البيان أنه «جرى، خلال فترة الشهرين الماضيين، تنظيم لقاءات باسم المبادرة المدنية مع عدد من القوى السياسية، من أجل إيجاد المشترك الوطني المساعد على الخروج من الأزمة. كان آخرها مع رئيس مجلس النواب ونائبه، سبقها لقاءات مع السيد رئيس المجلس الاسلامي الأعلى ومع قيادة كتلة الأحرار، ورئيس السن في مجلس النواب. كما عقد لقاء مع بطريرك الكلدان الكاثوليك لويس ساكو للتعبير عن موقف المبادرة المدنية في الدفاع عن التنوع الديني والقومي والثقافي في العراق، واعتبار أعمال التهجير والإرغام على تغيير العقائد، جريمة تطهير عرقي وديني، تتطلب من الدولة والمجتمع الدولي التدخل الفوري لحماية المجموعات الدينية والأقليات المستهدفة».
من جهتها، قالت الناشطة في المبادرة هناء أدور خلال المؤتمر الصحفي إن «المبادرة نوقشت مع القوى السياسية وتم تقديمها إلى الرئاسات الثلاث، ولاقت ترحيباً كبيراً من الجميع»، مؤكدة أن المقبولية التي حظيت بها المبادرة تأتي من كونها صادرة من منظمات المجتمع المدني التي لا تريد منافسة القوى السياسية على المناصب.
وبحسب رئيس منظمة مسارات الناشط سعد سلوم، فأن المبادرة المدنية خاضت طيلة الفترة الماضية نقاشات واسعة مع المنظمات والنشطاء، وكذلك مع القيادات السياسية والمسؤولين، وبالتالي أعدت ورقة خارطة طريق الإصلاح السياسي في ضوء هذا الحراك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة