الأخبار العاجلة

السلطة الفلسطينية ترحب بالبديل الصيني لصفقة القرن

الصباح الجديد ــ وكالات :
رحب نبيل شعث مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية، بالمبادرة الصينية التي يمكن أن تفتح الطريق أمام حل دولي متعدد الأطراف للقضية الفلسطينية.
وفي حديث لإذاعة «صوت فلسطين» أشار شعث إلى أن هذه المبادرة ستشكل بديلا عما يسمى صفقة القرن التي انهارت عمليا بسبب الرفض الفلسطيني والعربي والدولي لها.
وشدد على ضرورة المرور بفترة من الصمود والمواجهة، حتى يتم وضع «الإطار الدولي الجديد الذي سيضمن لنا الحق بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة على حدود 67 بعاصمتها القدس الشرقية».
وتتضمن المبادرة الصينية البنود التالية «ترسيخ حل الدولتين على أساس حدود 1967 مع القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية جديدة، دعم مفهوم الأمن المشترك والشامل والتعاوني والمستدام» الذي ينهي فورا بناء المستوطنات الإسرائيلية، ويتضمن تطبيق تدابير فورية لمنع العنف ضد المدنيين، ويدعو إلى الاستئناف المبكر لمحادثات السلام، وتنسيق الجهود الدولية لوضع «تدابير تعزيز السلام تستتبع مشاركة مشتركة في وقت مبكر» ، تعزيز السلام من خلال التنمية والتعاون بين الفلسطينيين وإسرائيل.
وفي غضون ذلك قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن الشرطة استجوبت رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، الذي يواجه ثلاثة تحقيقات في مزاعم فساد، مرة أخرى في شأن قضية تتعلق بأكبر شركة اتصالات في إسرائيل امس الثلاثاء .
وتقول السلطات إن نتانياهو قدم مزايا لشركة الاتصالات الإسرائيلية «بيزيك» مقابل تغطية موالية له ولزوجته في موقع إخباري مملوك للشركة. ونفى نتانياهو و»بيزيك» ومالكها ارتكاب أي مخالفة.
ورفض ناطق باسم الشرطة التعليق وامتنع ناطق باسم نتانياهو عن تقديم تعليق فوري.
وفيما يتعلق بالقضيتين الأخريين اللتين أوصت الشرطة فيهما بالفعل بتوجيه اتهامات لنتانياهو بالرشوة يرجع القرار النهائي في شأن إجراء محاكمة إلى النائب العام الإسرائيلي وهو أمر قد يستغرق شهوراً.
وحتى الآن يحظى نتانياهو بمساندة شركائه في الائتلاف الحاكم قائلين إنهم ينتظرون خطوة النائب العام التالية. لكن الضغوط السياسية قد تزيد على نتانياهو للتخلي عن منصبه إذا وجهت إليه اتهامات.
ويمكن لنتانياهو كذلك الدعوة لانتخابات مبكرة في محاولة لتعطيل الإجراءات القانونية أثناء حملته الانتخابية وحشد قاعدة التيار اليميني خلفه. وتظهر استطلاعات رأي أن حزب «ليكود» الذي ينتمي له نتانياهو يمكن أن يكسب مقاعد وأنه في وضع أفضل بكثير من جميع الأحزاب الأخرى.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة