الأخبار العاجلة

تسريب رسالة لبوريس جونسون يُقلل فيها من مخاطر الحدود مع أيرلندا

اتهام أحد مساعدي رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي
الصباح الجديد ـ وكالات:
انهارت الهدنة التي أقرها مجلس الوزراء البريطاني الهش بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، السبت الماضي، ليشن أحد حلفاء وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، هجومًا لاذعًا على الحكومة، حين اتهم أحد مساعدي رئيسة الوزراء تيريزا ماي، المقربين بتسريب رسالة عمدا، كان أرسلها جونسون إلى ماي.
واتهم حليف ماي وهو غافن بارويل، بتسريب رسالة تقلل من مخاطر فكرة الحدود الصعبة مع ئيرلندا، وقال إن التسريب كان يهدف إلى إحراج السيد جونسون قبل خطاب رئيسة الوزراء عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة، وأدعى أن بارويل كان مدفوعا من قبل شخص يكره وزير الخارجية بسبب موقفه المؤيد للخروج من الاتحاد الأوروبي.
وحاول المتحدث باسم جونسون ابعاد وزير الخارجية عن تصريحات حليفه، ووصفها بالإدعاء غير المقبول والمضلل، وفي رسالته إلى رئيسة الوزراء حث جونسون عل أن الهدف الأساسي من مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يجب أن لا تكون الحفاظ على اللا حدود في جزيرة أيرلندا بعد مغادرة الاتحاد، كما سعى إلى تقليص الانطباع المبالغ فيه حول مدى أهمية عمليات المراقبة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.
ويعتقد العديد من المراقبين أن وجود حدود صلبة مع ايرلندا الشمالية يمكن أن يقوض عملية السلام واتفاق الجمعة العظيمة، وبعد تسريب الأجزاء المثيرة للجدل من الرسالة يوم الأربعاء، تحركت الحكومة بسرعة للرد على ما قاله جونسون من خلال التأكيد على أن السيدة ماي عازمة على تجنب الحدود الصلبة.
وقال الحليف إن معسكر بوريس يشتبه في أن النائب السابق بارويل سرب الرسالة من أجل إحباط أي تمرد محتمل من قبل وزير الخارجية، وادعى الحليف أيضا أن السيدة ماي تدخلت شخصيا لوقف تسريب الرسالة بأكملها، قائلا «تم تسريب جزء من الرسالة، وقد طلب بوريس وضع كل شيء بوضوح، ولكن رئيسة الوزراء حظرت صراحة نشر الرسالة كاملة».
وتدمر هذه الرسالة هدنة مجلس الوزراء لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بعد أيام من الاتفاق عليه، وكانت السيدة ماي قد توسطت لجبهة موحدة قبل خطابها الرئيسي يوم الجمعة الذي حدد أهدافها من مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، واسترضت رئيسة الوزراء المستجدات الصعبة، بقيادة السيد جونسون، من خلال إعادة تصميمها على مغادرة الاتحاد الجمركي وإبرام صفقات تجارية مع بقية العالم، في حين أن مؤيدي البقاء في الاتحاد الأوروبي، بقيادة المستشار فيليب هاموند، تم استرضائهم من خلال تعهد بالحفاظ على الانحياز لقواعد الاتحاد الأوروبي في بعض القطاعات الرئيسية.
وكان هذا هو آخر اندلاع للأعمال العدائية في الحكومة، وعندما تم تعيين السيد جونسون لأول مرة كوزير للخارجية في عام 2016، ادعى أن السيدة ماي تتعمد «جعله يفشل» من خلال وضعه في وظيفة من شأنها أن تقييد الدبلوماسية، وتبعده عن البلاد.
أصبحت التوترات علنية في عشاء سياسي في وقت لاحق من ذلك العام عندما شابهته السيدة ماي بالكلب الذي يمكن «إخماده» عندما يتعب سيده منه، وذلك في إشارة إلى عدم جدية السيد جونسون، وازداد الشكوك المتبادلة في أعقاب الانتخابات العامة التي وقعتها السيدة ماي في العام الماضي، ثم تكثفت في الفترة السابقة لخطاب السيدة ماي في فلورنسا حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في أيلول الماضي، عندما نصب السيد جونسون كمينا لها قبل أيام قليلة من نشر رؤيته الخاصة لمستقبل البلاد، وفي الآونة الأخيرة في اجتماع مجلس الوزراء الشهر الماضي في لعبة الداما، حيث تم الاتفاق على الهدنة للانسحاب من الاتحاد الأوروبي، أفادت التقارير أن السيد جونسون رغب في الاستقالة حين أعتقد أن الخروج السلس من الاتحاد الأوروبي يجعل المملكة المتحدة تتبع قواعد بروكسل التي سيتم الاتفاق عليها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة