للمرة الأولى في العراق عبد العليم البناء انطلاقا من أهمية المسرح وضرورته الاجتماعية والانسانية في التنوير والتعبير اقامت جماعة المسرح المعاصر في مدينة البصرة الفيحاء وللمرة الاولى في العراق (المؤتمر المسرحي العراقي) الذي انعقد تحت شعار (نحو مسرح عراقي يؤسس للمعرفة والتسامح والسلام ) يوم السبت التاسع عشر من شهر اب 2017 وقد تشكلت اللجنة ...
" />

مؤتمر مسرحي في البصرة الفيحاء يؤسس للمعرفة والتسامح والسلام

للمرة الأولى في العراق
عبد العليم البناء

انطلاقا من أهمية المسرح وضرورته الاجتماعية والانسانية في التنوير والتعبير اقامت جماعة المسرح المعاصر في مدينة البصرة الفيحاء وللمرة الاولى في العراق (المؤتمر المسرحي العراقي) الذي انعقد تحت شعار (نحو مسرح عراقي يؤسس للمعرفة والتسامح والسلام ) يوم السبت التاسع عشر من شهر اب 2017 وقد تشكلت اللجنة التحضيرية لهذا المؤتمر النوعي المهم الذي كانت ومازالت الحاجة قائمة لعقده للتداول في شؤون وهموم المسرح العراقي التي تزايدت بعد التاسع من نيسان 2003 برغم الهامش الواضح من الحرية التي عرفها المسرح الى حد ما من السادة: أ.د.عبدالكريم عبود رئيسا ود.إقبال نعيم مدير عام دائرة السينما والمسرح ود.عواطف نعيم نائبة نقيب الفنانين المركز العام والفنان فتح شداد ..نقيب الفنانين في البصرة والفنان فلاح ابراهيم مدير المسارح في دائرة السينما والمسرح والفنان هلال العطية مسؤول لجنة العلاقات العامة ود.عبدالله عبد علي مسؤول اللجنة الثقافية والاعلامي كاظم حسين ..مسؤول اللجنة الاعلامية.
وما جاء في كلمة رئيس المؤتمر رئيس جماعة المسرح المعاصر الاستاذ الدكتور عبد الكريم عبود يؤكد أن «حاجتنا للمسرح هي حاجة معرفية, تنقلنا من حدود السطحيات الى بحر الثقافة, الذي يمدنا بأمواج قادرة على صناعة الحياة .. هكذا ينبغي أن يؤخذ المسرح كجزء من الثقافة الإنسانية الوطنية دوره في البناء .. ومسرحنا العراقي عبر فترات نشأته, وتكوينه, وتطوره لعب دوراً حقيقياً في بناء الحياة العراقية على المستوى الاجتماعي والثقافي, ولقد سجل رجالات المسرح العراقي عناوين للأبداع والتجربة والعطاء على مر قرنين من الزمن .. وهنا يأتي التساؤل هل توقف هذا العطاء ونحن نمر بأحرج مراحل الوجود؟».
ومن هنا فإن هذا المؤتمر قد جاء انعقاده ليؤكد أننا مثقفين وفنانين واكاديميين وباحثين فضلا عن جميع شرائح المواطنين جميعنا «نحتاج الى وعي يوقظ هذا السبات في مسرحنا .. لننهض بالشارع العراقي نحو ثقافة السلم والمحبة وبناء الوطن. إننا نحتاج إلى لقاء للمكاشفة, وللتخطيط الاستراتيجي لعملنا المسرحي, لا نعني بهذا اللقاء تهميش الآخر والاتجاه نحو المركزية المقيتة, بل نؤسس في لقائنا جدلاً ايجابياً, نمارس من خلاله أفقنا المعرفي, وخصوصيتنا الجمالية في الاجتهاد نحو تحقيق مسرح عراقي يسعى للمساهمة في بناء الأنسان والوطن, وتأكيد روح البيت الواحد «.
وقد كانت ومازالت (جماعة المسرح المعاصر) خير من تولى هذه المهمة الابداعية الاصيلة وتشهد لها نشاطاتها المستمرة حيث تعتمد على النوعية جاءت فكرة إقامة هذا المؤتمر الذي التأم عبر جلساته نخبة من مسرحيي العراق ليضعوا النقاط على الحروف ويوقدوا شموع الامل باستمرار الوهج الابداعي للمسرح العراقي الذي استطاع ان يؤكد جدراته وحضوره الفاعل محليا وعربيا ودوليا بوافر من الجوائز المتنوعة التي شكلت وجها من وجوه الاختراق الابداعي الذي شكل تحديا مضافا للانسان العراقي وهو يكافح ويلات وهجمات الارهاب الداعشي الاسود فجاء المؤتمر ليؤصل رسالة المسرح التنويرية في اشاعة ثقافة الجمال ودحر ثقافة القبح والاقصاء ويكرس للمعرفة والتسامح والسلام.

اللجنة التحضيرية للمهرجان
1 – أ.د.عبد الكريم عبود
رئيسا
2 – د.إقبال نعيم
مدير عام دائرة السينما والمسرح
3 – د.عواطف نعيم
نائبة نقيب الفنانين المركز العام
4 – فتح شداد
نقيب الفنانين البصرة
5 – فلاح إبراهيم
مدير المسارح دائرة السينما والمسرح
6 – هلال العطية
مسؤول لجنة العلاقات العامه
7 – د.عبدالله عبد علي
مسؤول اللجنة الثقافية
8 – كاظم حسين
مسؤول اللجنة الاعلامية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة