الأخبار العاجلة

عادل إمام يتهيأ لرمضان «2015»

القاهرة ـ وكالات

كعادة كل عام، إتفق الفنان عادل إمام على تقديم مسلسل درامي جديد لرمضان المقبل مع المنتج تامر مرسي على أن يبدأ تصوير المسلسل قبل نهاية العام الحالي.

القاهرة ـ وكالات: رغم أن مسلسل «صاحب السعادة» لم يعرض منه سوى عدد قليل من الحلقات إلا أن الفنان عادل إمام قرر تكرار تجربة الدراما للعام الرابع على التوالي من خلال مسلسل درامي جديد يعرض خلال شهر رمضان المقبل.

وتعاقد إمام مع شركة سينرجي التي يمتلكها المنتج تامر مرسي مجدداً لتقديم قصة مسلسل «أستاذ ورئيس وقسم» التي يكتبها السيناريست يوسف معاطي بينما لم يستقر على باقي فريق العمل بإنتظار إنتهاء معاطي من الكتابة وإنتهاء الفنان عادل إمام من تصوير مسلسله «صاحب السعادة» والذي يستمر تصويره حتى يوم 20 رمضان.

وإتفق إمام مع الشركة على بداية التصوير قبل نهاية العام الجاري لكي يكون العمل جاهز للعرض قبل شهر رمضان بوقت كافي ولا يضطر للتصوير خلال الشهر الكريم كما حدث معه هذا العام.

بدأت شهرته في مرحلة سبعينيات القرن العشرين من خلال أفلام أدى فيها دور البطولة مثل البحث عن فضيحة مع ميرفت أمين وسمير صبري، وعنتر شايل سيفه مع نورا، والبحث عن المتاعب مع محمود المليجي وناهد شريف وصفاء أبو السعود، إحنا بتوع الأتوبيس ويعتبر من أهم الأفلام السينما المصرية حيث تطرق لأمور ذات طابع سياسي حاد، وفيلم رجب فوق صفيح ساخن مع سعيد صالح وناهد شريف عام 1979.

تلت ذلك مرحلة السيطرة والتربع حيث أصبح أحد الممثلين الأكثر شراء تذاكر لأعماله السينمائية في حقبة ثمانينات القرن العشرين حيث شارك بشخصيات كوميدية جسد فيه دور المصري بمختلف مراحله ومستوياته، مثل الشاب المتعلم أوالريفي البسيط وتصدى لقسوة الحياة وفي نفس الفترة لعب أدوار أكثر جدية لينافس فيه ممثلي جيله المميزين أحمد زكي ومحمود عبد العزيز ونور الشريف، ووجد ترحيباً من النقاد من عدد من الأفلام.

واصل نجاحه التجاري في أفلام ذات طابع الأكشن وأكثر ضخامة على المستوى الإنتاجي مثل النمر والأنثى، المولد، حنفي الأبهة.

مع بداية تسعينات القرن العشرين أخذت أفلامه الصبغة السياسية الاجتماعية التي تعكس اهتمامات رجل الشارع العادي في المجتمع المصري والعربي بشكل كوميدي وشكل فريق عمل ناجح جداُ مع السيناريست وحيد حامد والمخرج شريف عرفة.

حقق نجاحًا كبيرًا في السنوات الأخيرة على المستوى المحلي والعالمي في دور «زكي الدسوقي» في فيلم عمارة يعقوبيان الذي أشاد به النقاد العالميين، وعرض الفيلم في عده مهرجانات عالمية وفي مهرجان تريبيكا السينمائي الدولي في نيويورك، وتلته نجاحات في أفلام مثل «مرجان أحمد مرجان».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة