الأخبار العاجلة

عادات سرّية

مهند الخيكاني

جارتنا قديما
كانت تضع الثوب
في لباسها الداخلي
وبينما هي تنظف الأرضية
من أوراق الشجر
وبقايا زوجها الذي أهملته
الحرب
وووو أشياء أخرى
كنا نتلصص من النافذة
كانت هذه النافذة
سرنا الصغير
الذي يراه الجميع
كنا سعداء جدا
رغم اننا نرتجف من الخوف
من الحلال والحرام
كان فخذاها يصهران
الضوء
وينتصران عليه
أما نهداها فيحققان حضورا كاملا
لمجرد انهما يظهران
على شكل خط من الاعلى
ثم ينفلتان
وكأنهما سقطا من أقصى بناية
في المنطقة
وكنا نسقط معهما أيضا
المهم
ان جارتنا بعد أن صدمتها
سيارة و ماتت
وانقطعت معها عاداتنا السرية
كنا.. نقف عند النافذة
نقضي فترة مابعد الظهيرة
كالعادة
ننظر
ننظر فقط
و كأنه شيء من الوفاء الذي لا نفهمه

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة